ملكي إتحد .. تصدر الأحد

محمد الجارالله• حرث ملوك الملاعب أرض أستاد الجوهرة وأنهوا مباراتهم مع الشباب بمستوى رائع وبفوز مستحق قوامه ثلاثة أهداف، بدأ التسجيل هدافه الكبير عمر السومة في آخر ثانية قبل نهاية الشوط الأول، أعلن بعدها حكم اللقاء نهاية الشوط الأول بتقدم الملكي بهدف دون رد، وكان جميع اللاعبين في مستوى الحدث والمسؤولية.
• هاجم الشباب هجومًا كاسحًا في بداية الشوط الأول رغبة في هزم لاعبي سفير الوطن قابله انضباط دفاعي محكم لم يمكنه من إختراق دفاعات معتز وأسامة ومنصور وعقيل والأخير تمكن من إنهاء فاعلية لاعب الشباب الخطير رافينها تمامًا ووضعه تحت مظلته، وأصبح لا وجود له، ووقع في حالات تسلل كثيرة.
• كانت هجمات قلعة الكؤوس مرسومة بدقة متناهية، وتوحي أنها ريشة رسام على لوحة جميلة، لكن يعاب على اللاعبين عدم الإستفادة من الهجمات المرتدة التي يمكن أن تخلق فرص لتسجيل الأهداف أكثر، لكنهم تمكنوا من كسر حواجز دفاعات الشباب في الثنائيات الجميلة بين مهاجمي الأهلي وسجلوا هدفين رائعين خلاف الهدف الأول.
• تميز لاعبوا الملكي بالروح واللياقة العالية، والقتالية القانونية، وهذا ماكان يفتقدونه في المباريات السابقة بداية من الدور الثاني لدوري جميل للمحترفين، وبث في نفوسهم العائد إلى بيته الأستاذ طارق كيال روح الحماس والتشجيع، وأكد ذلك ماكان يفعله باستقباله اللاعبين بالأحضان وتشجيعهم بعد كل هدف أو في نهاية الشوط الأول، وربت على اكتافهم وأحتضنهم كثيرًا، وشد من أزرهم، أيضا لاحظ الجميع وقوفه أثناء مجريات المباراة جنب جروس ودار بينهما حديث بالتأكيد هو في مصلحة الأهلي، كل ذلك كان يفتقده اللاعبين في المباريات السابقة، فعودًا حميدًا للكيال ولروح اللاعبين وقتاليتهم داخل المستطيل الأخضر.
• تعتبر نقطة التحول في المباراة خروج حارس الشباب العويس بعد إصابته بكرة مشتركة مع أحد المدافعين الشبابيين وبصاص، حيث بعد نزول وليد عبدالله الغائب كثيرًا عن أجواء المباريات، مع ثغرة الأظهرة في الشباب معاذ والأسطى صاحبي النزعة الهجومية ولا يجيدان المساندة الدفاعية خلق فرص كثيرة لهجوم الملكي وتمكن من خلالها من حسم نتيجة المباراة بثلاثية لهدف.
•ماذا بقي؟
• بقي القول أن المحافظة على الصدارة إلى نهاية الدوري هو المطلوب من المدرب واللاعبين وخلفهم جماهيرهم الذين رفعوا شعار الأحد لا يبقى أحد وأفوا بالوعد واتحد الكل لاعبين وجماهير وطاقم إداري وفني، وتحقق الفوز والصدارة التي يجب أن لا تفلت من الملكي فهو الأحق فيها، وهذا لا بتأتى إلا بالمحافظة على الفوز في بقية المباريات، واللاعبين قادرين بإذنه تعالى على فعل المستحيل من أجل تحقيق الدوري.
• ترنيمتي:
حبيبي هذا مين قده
وآنا أبوسه على خده
وعدنا وأوفى في رده
والله هو العاطي
ونعشق كلنا الاهلي
@muh__aljarallah
الكاتب/د.محمد الجارالله

التعليقات

1 تعليق
  1. ابو احمد
    1

    الف الف مبروك للأهلي عندما تعود الروح للفريق لن يقف بإذن الله أي فريق أما الملكي وأتمنى من المولى عز وجل أن تستمر هذه الروح حتى نهاية الدوري ويتوج بها الراقي للأمام والله يرعاكم

    Thumb up 0 Thumb down 0
    8 مارس, 2016 الساعة : 10:11 ص
107