هذه نصيحتي للاعبي المريخ والهلال

تكريمي تكريم لكل نجوم 70 وعودة جمال لابد منها

٢٠١٦٠٣٠٤_١١٥٦٢٣* انتهزت فرصة تواجد النجم السوداني الخلوق عازف القيثارة الماهر بشرى وهبه نجم المربخ الفنان ابن الموسيقار الرائع وهبه في حفل تكريمه من قبل رابطة المريخ الرياضية في الدمام وطلبت منه توجيه رسالة للاعبي المريخ والهلال قبل الدخول في المعترك الافريقي الذي بات قاب قوسين او ادني كما عرجت بالحديث معه حول عودة الوجيه جمال الوالي من جديد لسدة الحكم في النادي القيادي وسالته ايضا عن مشاعره ورابطة المريخ تقوم بتكريمه في هذه الليلة الليلاء.

* حيث ابدى الكابتن بشرى وهبه سعادته بالتكريم الذي لايعتبر مستغرب على رابطة المريخ في الدمام التي عودتنا على تكريم المبدعين من لاعبي المريخ وغيرهم وقال با سعادته لاتوصف بهذا التكريم الكبير في معناه وانا اعتبره تكريم لكل زملائي لاعبي المنتخب الوطني السوداني الذي حقق بطولة الاندية الافريقية في العام الميلادي 1970 في الخرطوم ذلك المنتخب الذي حقق ذلك الانجاز بصناعة وطنية قادها المدرب الراحل القدير عبد الفتاح حمد ابن البراري وانا اهدي هذا التكريم لروح الكوتش عبد الفتاح حمد ولكل زملائي صناع ذلك الانجاز من نجوم 70 بقيادة الكابتن امين زكي وجكسا والدحيش ونجم الدين حسن والاسيد وحسبو الصفير وسمير صالح وبشاره عبد النضيف وعبد العزيز عبد الله والسر كاونده وبقية العقد النضيد.

* وعن البداية المرتقبة لقمة الكرة السودانية في البطولة الافريقية الام قال الكابتن بشرىبانه متخوف من البداية هذه المرة عطفا على الاستعدادات الضعيفة للفريقين وهي جزئية غير مبشرة قد تنعكس سلبا على ادائهما ونتائجهما في بداية المشوار فالبداية كما نلاحظ هذه المرة تختلف اختلاف كبير عن ماكانت عليه في الموسم الماضي الذي قطع فيه الفريقين مشاوير مميزة والامر يحتاج الى تضحيات جسيمة واداء قوي يتغالب فيه اللاعبين في كلا الفريقين على انفسهم لتعويض البداية المتعثرة والاستعداد غير المقنع الذي كانوا عليه لتخطي مرحلة ال 32 ومن ثم تبدا الاستعدادات بصورة اكثر اقناعا لمرحلة دور الستة عشر والمراحل التي تليها للسير قدما في طريق البطولة حتى منصة التتويج بأذن الله”

* اما فيما يتعلق بعودة السيد جمال الوالي فاعتقد بانها عوده مطلوبة ومرغوبة لكل الوان الطيف المريخي فجمال يكاد يكون هو الشخصية المتفردة التي يجمع عليه كل اهل المريخ بعد ان ارتبط بالنادي ارتباط السوار بالمعصم وبات كل منهما يكمل الاخر حيث لايذكر المريخ الا ويذكر معه جمال ولايذكر جمال الا ويذكر معه المريخ مما يؤكد بانهما وجهان لعمله واحده .. وبلاشك فان عودة جمال ستضع حد لكل المشاكل المعلقة وستساهم في عودة الاستقرار للبيت الكبير وهو الامر الذي سيلقي بظلاله كنتائج ايجابية على شكل الفريق الاول الذي يمثل الواجهة الحقيقية للتادي.٢٠١٦٠٣٠٤_١١١٩١٠

104