صحفي فاسد مع وقف التنفيذ ..
منيف الخشيبان

منيف الخشيبان

كان الفساد الصحفي في السابق كائن ليلي ، يخاف من الشمس، أما الآن فإنه قد هادن الشمس وأصبح يستمد من أشعتها نشاطه ووقود إصراره على البقاء، ومنذ مدة ورغبة جامحة ترادوني عن كسلي في أن أصبح صحفي فاسد يشار إليه بالبنان، هذه الرغبة تراودني عن ضميري لولا أني أعلم أن مسألة الضمير هنا مسألة نسبية لا يُعتد بها كثيراً، ولكن ومع شعوري بأني لن أنجح ربما في هذه المهمة النبيلة التي أنتدب نفسي لها، إلا أني أطمع في شرف المحاولة ونيل المزيد من الشهرة والأضواء، والأمر هنا يحتاج إلى جَلد وصبر .. كما قال لي أحدهم : عليك أن تسقي طموحك من ماء وجهك لأن عرق الجبين النابع من الضمير مالح لا يصلح لسقيا الطموح، وقال لي أيضاً أن الذكاء شرط اساسي، وهنا أجد صعوبة في تخيل أن لدي مثل هذه الموهبة، إذ لا يمكن أن أكون ذكياً بما يكفي وأنا الذي لم أفهم لمدة تزيد عن العشرين عاماً أن القبول في الدنيا والآخرة ليس له شروط إلاّ ما دار في فلك “لا تدخن وقصر ثوبك وأطل لحيتك” ما عدا ذلك فأنت حر فيما تقول وتكتب .. ومن باب الانصاف فلم يقل أحد مثل هذا الأمر صراحة، ولكنه يأتي أحياناً تلميحاً لا يفهمه إلا الأذكياء الذين لا أنتمي لهم .. فها أنا أتحدث عن الإنصاف، وهذا يعني أني لازلت أجد صعوبة في التأقلم مع وضعي الجديد الذي أريد أن أكونه .. اغراء الجماهير بتعاطي الأوهام بالنسبة لي يندرج تحت بند السهل الممتنع، فإعادة تدوير الكلمات لتبدو لهم وكأنها تُكتب لأول مرة يساعد في المضي دون عقبات في هذا الطريق، ولكني أخشى أن يأتي اليوم الذي أفشل فيه في تصريف بضاعتي وحينها أجد نفسي غارقاً في ماء وجهي الذي لا ينضب ولا يعود من حيث أتى .. فأنتهي وقد خسرت كل شيء.

منيف الخشيبان
Twitter@munif_kh

التعليقات

2 تعليقان
  1. :: تــــــــــــــوأم ``` الشمـــــــــــــس ::
    1

    الفساد الصحفي :

    ولد في .. جريدة الجزيرة !!

    وترعرع في .. جريدة الرياض !!

    وفرخ في .. جريدة الرياضية !!

    لا بارك الله في من كان يسقيه و يغذيه , من بنو طاقية :-?

    Thumb up 3 Thumb down 2
    26 فبراير, 2016 الساعة : 8:01 م
  2. عنيد الشوق
    2

    يظهر إن المقال هادف وأنك كاتب جيد تتمتع بأسلوب شيق ولكن وجدت عليك ملاحظات طفيفة لم تخرج المقال بصورة رائعة، والملاحظات هي كالتالي:

    الملاحظة الألى هي عدم وضوح البداية فاحتوت على دلائل مبهمة وهو أمر غير جيد سيما في كتابة المقالات الصحفية.
    الملاحظة الثانية إفتقاد الكتابة للترابط اللغوي بغض النظر عن تجانسها.
    ثالثاً عدم إجادة استخدام التراكيب اللغوية استخداماً جيداً فعندما قلت “تراودني عن ضميري” فالضمير لا يراود بل يأنب ويوبخ والعرب لم تعتد على مثل هذا القول ولكنها اعتادت قول (تراودني عن نفسي) لأن النفس أمارة بالسوء أما الضمير فلا.
    رابعاً يلاحظ عليك عدم إتمام بعض الجمل كقولك “وقال لي أيضاً أن الذكاء شرط اساسي، وهنا أجد صعوبة” هنا لابد من شرح السببية للشرط الأساسي، وعادة ما تأخذك الكتابة لجملة أخرى دون إكمال سابقتها وهذا خطأ يقع فيه العديد من الناس ولتفاديه مستقبلاً يجب عليك التركيز فيما تكتب ومن ثم مراجعته مرة واثنتين وثلاث.

    إجمالاً هذه كانت بعض الملاحظات الطفيفة وتظل أنت كاتب جيد متمنياً لك التوفيق في حياتك المهنية والصحفية.

    Thumb up 2 Thumb down 0
    27 فبراير, 2016 الساعة : 7:02 ص
113