في الأهلي .. سوء ادارة و ضعف ارادة

محمد سعود
بدء حُلم ” الأهلاويون ” بالتبخر وكأنهم يطبقون قاعدة علم الإدارة ( من لا يتجدد يتبدد ) ’ فالفريق لم يخسر حتى الآن منذ عامين ولكنه لم يحصل على ” بطولة الدوري “… معادلة صعبة جداً تقودنا إلى فتح ملف معرفة الأسباب !!
جماهير ” الأهلي ” كفت و وفت مع فريقها الأول لكرة القدم حضور في العام الماضي و تيفو و أهازيج و دعم منقطع النظير و حضور باستحياء هذا العام عطفاً على النتائج, فتبقى ثنائي مثلث النجاح و الفشل!!
– إدارة الأهلي : إن دور إدارة كرة القدم ليس فقط حضور على دكة البدلاء و تحضير اللاعبين و وجاهة رياضية، بل يجب أن تكون صلاحيتها تمتد إلى مناقشة الجهاز الفني و الوصول الى وفاق فني اداري حول قناعته عن طريقة اللعب و اللاعبين وليس التدخل في تشكيلة او فرض لاعبين.
ضياع ” بطولة الدوري ” العام الماضي اسبابها ” فنية ” بحتة رغم الفرص و الهدايا من خلال نتائج الفرق المنافسة التي خدمت ” الأهلي كثيراً ” ولكن عناد ” جروس ” بتأجيل حسمه للشوط الثاني في اغلب مبارياته و المحافظة على عدم الخسارة جعلت الحلم يتبدد , كما أن هذا الموسم مطاردة شبح ” عدم الخسارة ” شكل ضغط على اللاعبين و الجماهير فكان شعارهم ( الأهم ان لا نخسر ) !!
فكان ( عقم ) اداري واضح بعدم ممارسة حقه وصلاحيته كفريق عمل واحد يسعى الى هدف واحد.

– لاعبين الأهلي : غياب الروح و عدم تقدير المسئولية و عدم احترام الشعار و الجماهير كان لهذه المسببات الأثر الكبير على نتائج المباريات في العام الماضي و الحاضر , قد تحدث مناوشات و اختلافات رأي بين اللاعبين ولكن يجب أن لا تنعكس على ارضية الملعب بالشكل السلبي .
ضعف ارادتهم و تقاعسهم في تحفيز ذاتهم وعدم تقديم افضل ما لديهم اعطى انطباع للجماهير عدم الثقة فيهم و امكانياتهم , و الرهاب الذي يصيبهم من مواجهة فرق الوسط يؤكد ذلك, تأمل ( جماهير الأهلي ) أن تتغير نظرة اللاعبين لأنفسهم و تعود الروح إلى اجسادهم.

# تغريده :
الانجازات لا تأتي بالتمني .. ولكن بالعمل بروح الفريق تتشارك النجاحات كم يتشارك الفشل !!

104