المواليد الجدد وحقول الألغام الطائفية
ياسر صالح البهيجان *

ياسر صالح البهيجان *

الصراع فيما بين الثقافة بذاكرتها الطائفية والواقع المعاصر الفارض للتعايش السلمي تظهر تجلياته في حياة الفرد مبكراً منذ اختيار اسمه وصلة ذلك الاسم بالمدونة الثقافية، إذ يبدأ المخزون الثقافي بالعمل على استبعاد الأسماء المشابهة لرموز الطائفة الأخرى كمحاولة للإبقاء على النَفَس الطائفي داخل المجتمع بإيجاد تمايز ظاهر بين أبناء الطوائف.
حتى وإن أبدت الطوائف حالة تسامح ورغبة في التعايش، تحاول الثقافة بأنساقها المضمرة تأجيج الطائفيّة باجترار مخزونها الفوضوي الحافل بأحداث الإقصاء ولغة العنف، وتساهم في إحداث حالة تشوه معرفي (Cognitive distortion) يوهم الإنسان بأن الاتكاء على الموروث المتحيّز عنصر رئيس لديمومة أفكار الطائفة، ويقف سداً منيعاً أمام محاولات هدم معتقداتها أو مسخ هويتها، وقد تستغل الثقافة مفهوم “المثوبة الإلهية” وهو مفهوم وهمي تستخدمه كحيلة لتبقى مستحوذة على عقول أبنائها إن حاولوا تعطيل فاعليتها، لتتحول الرذيلة الطائفيّة إلى شعيرة نبيلة يتقرب به العبيد إلى معبودهم.
اختيار أسماء المواليد انطلاقاً من الأنساق الثقافيّة يُعد جزءًا من حالة الوسواس الثقافي (Cultural obsessive) الذي يمثل اضطراباً يعتري المدونة الثقافية لدى فئة من المجتمع، حيث تعاود اجترار الأنساق المضمرة بصفة متكررة لتتأكد من حفاظها على هويتها، وعادة ما تكون ردة فعل ناتجة عن اعتقاد المنتمين لتلك الفئة بأن الثقافات الأخرى أكثر قوة ونفوذاً ولا سبيل لمقاومة تلك القوة إلا بتسمية الأبناء أسماءً تكشف عن هوية طائفتهم منذ الوهلة الأولى، لكي تخفف عنهم عبئ الإفصاح عن انتمائهم الطائفي إن كانوا أقليّة داخل المجتمع، وهذا الاعتقاد يتنافى بصورة صارخة مع مبادئ المواطنة التي تمثل عقداً اجتماعياً أكثر متانة وحفاظا على حقوق أفراد المجتمعات.
وتبرر الثقافة نشرها للطائفيّة واختيارها أسماء ذات دلالات تاريخية إقصائية بأنها تسعى لتحصين أبنائها وضمان عدم تخليهم عن طائفتهم واعتناق ما تؤمن به الطوائف الأخرى، متخذة من نظرية السلوك المخطط (Theory of planned behavior) أسلوباً لبلوغ أهدافها على المدى البعيد، وهذه النظرية تفرضها الأنساق المضمرة بهدف القدرة على التنبؤ بأفعال أبنائها وإمكانية السيطرة على سلوكياتهم، ولكي يبقى الفرد دائراً في الفلك الطائفي المقصي للآخر دون علمه.
المجتمعات المدنيّة تجد نفسها ملزمة بمواجهة تغلغل مظاهر الثقافة السلبيّة بين أفرادها، دون أن تَغفل عن دور الفيروسات الثقافيّة الناخرة في جسد المجتمع أو تهوّن من شأنها، وتبدأ جديًا في إجراء تحريك مشرحة النقد الثقافي للكشف عن سوءات الأنساق المضمرة، وتهيئة أرضية صالحة لتطبيق نظرية التوازن (Balance Theory) التي تحقق لجميع الأطراف ضمانات العيش بسلام، وتسد الطريق أمام خفافيش الظلام الباحثين عن ظروف مواتية لبث أبجديّات الفرقة والنزاع اعتماداً على ما تتضمنه الثقافة بمخزونها الهائل من أحداث تاريخيّة دمويّة تغذي الاقتتال والتناحر.
المجتمعات التي تنهش الأنساق الثقافيّة الطائفية ذهنيّة أفرادها تعيش حالة تيه تهدد هويّتها، وتحوّل مبدأ التعايش إلى شعارات تظهر بقوّة في مراحل السلم، ولا تلبث أن تتهاوى حال اشتعال فتيل الفتنة، وينقلب الشخص المتسامح إلى محرض وداعٍ لمحو الآخر وإقصائه، وكل ذلك نتاج تنافر معرفي (Cognitive dissonance) بسبب حمل الفرد لفكرتين متناقضتين، الأولى تأمره بالتصالح مع الآخرين بدافع الوطنيّة، والثانية تحثه على الانتقام لطائفته بقوة السلاح والعنف، والإنسان فيما بين الفكرتين يجد نفسه أمام صراع داخلي لا يهدأ، لكنه في نهاية المطاف ينتصر لثقافته الطائفيّة؛ لأنها أكثر استحواذاً على سلوكيّاته من أي مفاهيم أخرى قد تبدو إنسانيّة وأخلاقيّة.
وما يجعل الإنسان منقاداً لطائفيّة الثقافة وقابلاً لتمثلاتها غير العقلانيّة، هو أن الأنساق الثقافيّة لديها القدرة على تبرير الأفعال حتى وإن كانت تلك الأفعال حمقاء ولا إنسانيّة، إذ تمارس أساليبها المراوغة في تسمية الأشياء بغير مسمياتها، لتلبس العنف لباس الدفاع عن النفس، وتصف الحركة المسلحة بأنها ضرورة لتحصيل الحقوق، وتُظهر قمع الآخر بأنه وسيلة للحفاظ على الهوية، وكافّة تلك التبريرات تمنح الفرد ارتياحاً تجاه سلوكياته وتعميه عن رؤية مساوئ مخزونه الثقافي الإقصائي والمتنافي مع معتقداته الآمرة بأن يتحلى الإنسان بالسماحة والأخلاق النبيلة.

* ماجستير في النقد والنظرية

112