بطولتان جامعيتان للاحتياجات الخاصة لألعاب القوى وكرة الهدف

د.وليد الداليتحت رعاية معالي وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى تنطلق الجمعة القادمة بطولتي ألعاب القوى وكرة الهدف لذوي الاحتياجات الخاصة للجامعات بتنظيم وإشراف الاتحاد الرياضي للجامعات السعودية للعام الثالث على التوالي في جامعة الملك عبدالعزيز بجدة وتستمر لمدة يومين، ويشارك في بطولة القوى 11 جامعة , فيما تشارك في بطولة كرة الهدف 13 جامعة، وتتصدر كرة الهدف لذوي الإعاقة البصرية كعادتها بطولة ذوي الاحتياجات الخاصة إضافةً لألعاب القوى لذوي الإعاقات ( البصرية، والسمعية، والحركية) التي تتمثل في مسابقات المضمار ٢٠٠ م للإعاقات البصرية والسمعية ، ومسابقة الوثب الطويل للإعاقة السمعية ، ومسابقة الكراسي المتحركة لذوي الإعاقة الحركية السفلية.

من جانبه أكد رئيس الاتحاد الرياضي للجامعات السعودية الدكتور وليد الدالي أن بطولتي الاحتياجات الخاصة من البطولات الجديدة التي أدرجها الاتحاد في أنشطته قبل ثلاثة أعوام , مشيراً إلى أن الاتحاد قام بإحصاء عدد الطلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة بكافة جامعات المملكة لتسهيل كل السبل لهم في إبراز قدراتهم من خلال إقامة مسابقات لهم وفق المعايير الدولية للألعاب البارالمبية التي تتناسب مع إعاقاتهم .

وأوضح الدكتور الدالي أن عدد المشاركين لهذا الموسم أرتفع إلى ١٤0 مشاركاً من مختلف جامعات المملكة بعد أن كان 104 مشاركاً في الموسم الأول، مشيراً أن هذا الاهتمام يتماشى مع حرص المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله على المساواة بين أبناء الوطن مما زاد من حرصنا على التركيز على طلابنا من ذوي الاحتياجات الخاصة ليكتمل هدف الاتحاد بدخول هذه الفئة الغالية علينا جميعاً.

وأبان أن البطولتين في العام الماضي شهدتا تنافساً كبيراً مرجعاً ذلك لاهتمام الجامعات بهذه الفئة الغالية على الجميع , مؤكداً أن إنجازات المملكة رياضياً في الفترة الأخيرة كانت نسبة لاعبي ذوي الاحتياجات الخاصة منها جيدة , وهو ما يدل على وجود نجوم من هذه الفئة ومتميزين رفعوا اسم المملكة عالياً في مختلف المحافل الدولية .

وبدوره أشاد مشرف البطولة مستشار الاتحاد الدكتور طارق الصالحي بقرار اللجنة البارالمبية السعودية لانتداب مدرب المنتخب السعودي لكرة الهدف لاختيار المميزين من لاعبي الجامعات ليلتحقوا بمنتخب المملكة، مشيراً أن طلاب الجامعات ليسو فقط مميزين علمياً بل رياضياً أيضاً واختيارهم من قبل الاتحادات تتماشى مع الطرق المتبعة في الدول المتقدمة التي تعتبر الجامعة هي المكان الأمثل في اختيار المميزين بجميع المجالات.

109