قال ان الصعود هذا العام للوجوه الجديده الباطن والمجزل والاتفاف انتظار

المهنا اداري النهضه : حزين على حال النهضة وتكريم الشهيل واجب على كل نهضاوي

٢٠١٦-٠٢-٠٢-٢٢-٤٨-١٧--1266940833* ابدى الاداري الخبير عبد السلام المهنا اداري فريق النهضه والحكم السابق حزنه على الحال الذي وصل اليه فريق النهضة وتواجده في مؤخرة الترتيب في المركز الرابع عشر مشددا على ان المركز المتاخر الذي يقبع فيه الفريق لايليق به على الاطلاق فكيف لفريق كان ينافس على بطاقتي الصعود في الموسم الماضي حتى الاسبوع الاخير ان يعود في هذا الموسم ومع نهاية الدور الاول ليتواجد في المركز الرابع عشر برصيد 19 نقطه ولايفصل بينه وبين فريق الرياض صاحب المركز الخامس عشر سوى ثلاثة نقاط ممايؤكد ان وضع الفريق قد اصبح في فوهة المدفع وهو يحتاج اعمل جاد ودءوب على كل الاصعده اداريا وفنيا وجماهيريا واخص بالذكر جزئية الجماهير لانها تعتبر فاكهة المباريات ومتى غابت عن المدرجات فان روح الحماس تموت عند اللاعبين لانهم لايجدون من يستنفر قواهم ويلهب طاقاتهم.

وابدى المهنا اسفه للهزيمه الرباعية التي تلقاها الفريق في مباراته الافتتاحية في الدور الثاني امام الند التقليدي فريق الاتفاق مشددا على ان جمهور الاتفاق قد لعب دورا بارزا في قيادة لاعبيهم الى اعادة المباراة الى نقطة البداية ومن ثم تحقيق الفوز لانها تواجدت بكثافة عددية مطلقة ومارست دورها بصورة حضارية وفريقها متخلف بهدف اولا ومتخلف بهدفين ثانيا حتى وصلوا به الى معادلة النتيجة والتفوق بالرباعية التي انتهت عليها المباراة وارجع المهنا ذلك لقلة الجماهير النهضاوية في ملعب المباراة وعدم تفاعلها اثناء سير المباراة واكد المهنا بان مارد الدمام كان في امس الحاجه لنقاط تلك المباراة لانها كانت ستفتح شهيته لمباريات الدورة الثانية وزاد المهنا بقوله ان باب الامل لايزال مشرعا لكي يبتعد الفريق عن شبح الهبوط واحتلال مقعد مريح في المنطقة الدافيئة بعد ان تبخر حلم الصعود للممتاز في هذا الموسم والامر يحتاج الى التضحية ونكران الذات وبذل النفس والنفيس من قبل اللاعبين واعضاء الجهازين الفني والاداري لتلافي كل اوجه القصور والسلبيات التي قادت الفريق لهذا الطريق المظلم.

* وبنهاية حديثه قال المهنا والأسي يعتصر دواخله ان كان هنالك مايدعو الى الاسى حقا فهو ان نرى كل الجهود والايادي البيضاء والدعم السخي الذي يقدمه معالي الشيخ فيصل الشهيل الاب الروحي للنهضاويين يذهب هباء ادراج الرياح دون ان يؤتى اكله فهذا الرجل قدم للنهضة العديد من التضحيات ولم يبخل بأي عطاء ولكن النتيجة دائما تأتي بما لايشتهي الربان والعزاء الوحيد هو ان النهضاويين كل النهضاويين على اختلاف الوان طيفهم يقدرون تلك الايادي البيضاء والمواقف المشرفة لمعالي الشيخ فيصل ويحملونها في حدقات العيون وارى بان من واجب النهضاويين في كل مكان ان يعملوا على تكريم هذا الرجل بصورة متفردة لم يسبق لها مثيل من قبل.

وفي حديث بعد الاخير قال المهنا بانه يخالجه شعور اكيد بان الصعود في هذا الموسم سيكون لبطلين جديدين اقوى المرشحين منهما المجزل والباطن وقد تكون لفريق الاتفاق كلمه مسموعه برغم من انه يقف في المركز الثامن برصيد 26 نقطة ولايفصل بينه وبين ضمك المتصدر سوى 8 نقاط فقط..

108