صحيفة : الأندية السعودية تقترح قطر.. والإيرانية تختار لبنان

AFC-Logoبلغت حدة الخلاف ذروتها بين الأندية السعودية المشاركة في نسخة العام 2016 م لدوري أبطال آسيا ونظيرتها الإيرانية حيال المدن المتاحة لاستضافة المباريات التي ستجمع هذه الفرق ضمن دور المجموعات، حيث اقترحت الأندية السعودية ممثلةً بالاتحاد السعودي لكرة القدم خوض المباريات في العاصمة القطرية الدوحة وذلك عبر خطاب بعثته الأمانة العامة لاتحاد القدم إلى نظيرتها في الاتحاد الآسيوي للعبة، وهو ما رفضه الجانب الإيراني الذي أرسل خطابًا مماثلًا اختار فيه اللعب في العاصمة اللبنانية بيروت، وهو ما قوبل بالرفض أيضًا من الطرف السعودي.
فيما يبحث الاتحاد القاري الذي يرأسه سمو الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة عن مدن توافقية بين الجهتين المتضادتين وأقربها وأرجحها للاختيار هي العاصمة العمانية مسقط مع وجود خيار بديل يتمثل في سنغافورة في حال تعذر الخيار العماني، على أن يعلن القرار الحاسم خلال اليومين المقبلين وإن كانت جميع المؤشرات تتجه إلى اعتماد مسقط لاحتضان المواجهات السعودية – الإيرانية التي ستبدأ بلقاء الهلال مع مضيفه تراكتور سازي تبريز مساء الأربعاء 24 فبراير المقبل، ومن ثم نزال النصر مع مضيفه ذوب آهن أصفهان مساء الثلاثاء غرة مارس القادم، يليه موعد الإياب بين الهلال وتراكتور مساء الثلاثاء التاسع عشر من أبريل المقبل ومن ثم موقعة الرد بين النصر وذوب آهن مساء الأربعاء الرابع من مايو المقبل، مع احتمالية خوض الأهلي لمباراتين أمام نفط طهران الإيراني في حال تجاوز الأخير لعقبة الجيش القطري في الملحق التأهيلي، وإمكانية اصطدام الاتحاد بسباهان أصفهان في حال تخطيه لملحق الوحدات الأردني في التاسع من فبراير المقبل وفقاً للمدينة.

التعليقات

3 تعليقات
  1. نصراوي عنيزة
    1

    اللهم وفق الانديه السعوديه ضد الانديه الفارسيه

    Thumb up 13 Thumb down 0
    8 يناير, 2016 الساعة : 3:42 م
  2. نصراوي عنيزة
    2

    اللهم وفق الانديه السعودية ضد الانديه الفارسيه

    Thumb up 14 Thumb down 0
    8 يناير, 2016 الساعة : 3:43 م
  3. ابو علي
    3

    لبنان ليس لنا فيها جماهير،، ولا أمن ولا أمان،، يسيطر عليها حزب اللات،، وقطر قريبة من جماهيرنا،، اذا رافضوا قطر،، ونحن نرفض لبنان،، لانه لن نوافقهم ،، لان موافقتهم خنوع ونحن نابا ان نخنع لهم،،،،لذلك لابد ان نختار اما الاْردن او عمان،، لن يستطيعوا ان يلعبوا معنا مايسمي با ال game theory ،، وهي لعبة الخيارات الاستراتيجية ،،، لابد لاتحاد الكرة ان يستشير خبير وطني في لعبة الخيارات الاستراتيجية ،،،الان نحن في زمن صعب وستصعب الأيام اكثر لأننا امام عدو قومي وعقائدي ،، عدوا يريد لنا الزوال ،، نعم الزوال ،،، هذا العدو ليس منا ولسنا منه ،، ولعبة كرة القدم لابد الا يكون لها اي قيمة امام المصير القومي والكرامة لديننا ونبينا وأهل بيته المفتري عليهم من قبل أولئك القوم ،،،

    Thumb up 14 Thumb down 0
    8 يناير, 2016 الساعة : 5:02 م
97