الاتحاد في منعطف خطر

عبدالرزاق سليمانفي الوقت الذي يتأمل فيه جمهور عميد الأندية نادي الاتحاد عودة فريقهم إلى مكانه الطبيعي الذي اعتادوا أن يشاهدوه فيه تفاجأ الكثير منهم بتقلبات مفصلية في مسيرة الفريق .
الجمهور الكبير الوفي الذي يقف خلف انجازات الاتحاد المحلية والقارية حتى وصل غلى المونديال العالمي لم يعتاد أن يشاهد فريقه بهذا المستوى المتواضع فنياً وإدارياً .
فكان الفريق المثالي إدارياً بين جميع الأندية لما كان يلحظ فيه من استقرار ووقوف أعضاء الشرف بجانب رئيس الفريق المونديالي حتى صار أنموذجاً فريداً وحالة قلّ أن تشاهد مثلها في فريق يقوده رجال أعمال يخلصون له دعماً وقيادة .
ذلك الفريق الذي أطرب الجماهير السعودية كافة يوماً ما يقف اليوم في منعطف ينذر بخطر ويوحي بانتشار المشكلة في أماكن كثيرة من النادي فهناك إشكالات داحل الملعب وعلى أطراف المستطيل الأخضر وفي دكة البدلاء وحتى في المكاتب بمستويات مختلفة .
كثيراً ما يردد النقاد أن الفريق بحاجة إلى استقرار فني ولكن الاتحاد اليوم بحاجة إلى استقرار في نفسيات بعض اللاعبين وتجديد بعض الدماء الأخرى وإلى استقرار فني وهدوء شرفي وإداري .
لا يفلح الفريق إلا حينما يسير باندفاع بسرعة موحدة وتوازن مستمر طيلة الجولات القادمة ولا يكون ذلك إلا باستقرار فيمن يقوم بدفع المركبة الاتحادية وتوازنهم في القرارات والرؤية والفكرة .
المدرب لا يشكل في حقيقة الأمر في تأثيره إلا نسبة لا تزيد عن 40 % وما يتبقى بعد ذلك دور الإدارة واللاعبين وتردد الأسماء على التدريب وخروج بعضهم أو عودته وكثرة التشكيل الفني لا تصب في مصلحة الفريق وإن كانت عبارة عن رؤى مختلفة فالواجب جمع تلك الرؤى ودراستها والخروج منها برؤية واحدة متفق عليها من الجميع .
ولعل أسرع طريقة للوصول للوصول للغاية في هذه الحالة الإلتفات الهاديء لمجموعة أعضاء الشرف ومحاولة اعادة أكبر قدر منهم للفريق وحضور بعض الفعاليات كالتمارين أو احتفال بسيط يجمع الإدارة بأعضاء الشرف باللاعبين وإشعار الفريق بالارتياح الإداري لتعود الثقة شيئاً فشيئاً والابتعاد عن الأصوات المتداخلة والكلمات المتقاطعة .
تنظيم رأس القائمة وقمة الفريق يترتب عليها شعور بالمسؤولية وعمل أكثر من جميع العناصر بمختلف مواقعهم في الفريق, ولو كان قرار إعادة بيتوركا يحمل شيئاً من الخطأ فما على البقية الآن إلا أن يبحثوا عن أقل الصدمات للفريق دون إحداث صدمات أخرى جديدة .
ومن الجميل ظهور بعض أعضاء الشرف على الساحة لكن الأجمل أن يكون الهدف موازياً لأهداف الإدارة مشاركاً في دفع عربة الفريق بنفس الاتجاه والقوة .
عبدالرزاق سليمان

103