العم عطا الله الفرة الزاهد … الخير

عطا الله الفرة رحمة اللهنسأل الله رب العرش الكريم الرحمن الرحيم أن يتقبل عبدة العم عطا الله بن زيد الفرة . القبول الحسن وأن ينزلة منزل حسن وأن يغفر له ماتقدم من ذنبة وماتأخر فقد شاء الله تعالي أن ينتقل العم عطا الله الفرة إلي رحمتة تعالي الأسبوع الماضي .. وغادر هذه الدنياء الفانية ..
قد عاش العم عطالله الفرة طوال حياته زاهداً عابداً محباً للخير والإحسان .. كان مواضباً في اداء الطاعات والعبادات وكان زاهداً في حب متاع الدنيا الزائل .. ولم يكن من طلابها ولا الساعين لها .. والي ملذاتها المؤقتة .. بل وكان دائما يرجوا رحمة الله ومغفرتة .. وكان يطمع بملذات الأحرة ونعيمها ورضاء الله سبحانة وتعالي ..وعلي الجانب الاجتماعي كان العم عطاء الله الفرة . محباً للجميع ومرحباً بالجميع دون إستثناء .. كان الأب لكل أشقائة وأخوانة .. وكان الحنون عليهم والموجهه لهم وبه كان يلتم الشمل وتقوي العلاقة الاسريه .. وكان يرحمه الله الحضن الدافي لأبنائة .. فقد أحسن في تربيتهم وأنشئهم النشئة الصالحة .. وعلمهم حسن الخلق والوفاء مع الجميع والاحسان للجميع . وعلمهم حسن المعشر والرقي في التعامل .. والصفح والتسامح عن المخطي ..
لم يكن العم عطا الله الفرة خريج أكادميات أو جامعات .. لكنة أكتسب الخلق والتعامل المثالي من والدة ومن مجتمعه الطيب .. فكان نعم الرجل .. ونعم الأخ ونعم الجار ونعم الصديق والرفيق .. لم يكرة أحد ولم يعادية أحد .. لأنة أحب الجميع وسعي ليحبة الجميع .. ويكسب الحب والأحترام والوفاء من الجميع ..
العم عطا الله الفرة أتصف بالخصال الحميدة والأخلاق العاليه .. وسعي جاهداً لإرضاء ربة تعالي باداء واجباتة وعباداتة .. وتعاملة المثالي مع البشر .. إمتثالا لقول رسول الله صلي الله عليه وسلم ( الدين المعاملة ) ونجح أن كسب حب الجميع من عاشرة عرفة وتعامل معه ونسأل الله تعالي أن يكون راضياً عنة وأن يتقبلة من عباده الصالحين .
والعم عطا الله الفرة وهو يغادر هذه الدنيا ترك ورائة إرث كبير من أعمال الخير والاحسان ومن السمعة الطيبة .. ومن الأبناء البرره والكرام .. ومن الأخوة الأوفياء .. وبحول الله سيكون أخوانة وأبناؤة علي نهجهه الطيب الصالح ..
ونسأله جل جلالة أن يسكن عبدة عطا الله الفرة في جنات النعيم مع الشهداء والصالحين .. إنة نعم المولي ونعم المجيب

108