رئيس الحكومة الفلسطينية يستقبل افراد منتخبه ويشيد بأدائهم أمام السعودية

img.koooraاستقبل رئيس الحكومة الفلسطينية رامي الحمد الله، الأحد، في مقر رئاسة الوزراء، بعثة المنتخب لكرة القدم، بحضور رئيس اتحاد الكرة اللواء جبريل الرجوب، وهنأهم على النتائج الإيجابية التي حققها المنتخب في مبارياته الأخيرة في التصفيات المؤهلة لكأس العالم وأمم اسيا، وتحديداً التعادل السلبي امام المنتخب السعودي، والفوز الكبير على منتخب ماليزيا بستة أهداف نظيفة.

وقال رئيس الوزراء الفلسطيني الحمد الله في كلمته التي ألقاها نيابة عن الرئيس محمود عباس والشعب الفلسطيني: ‘يحضرني كل الفخر، وأنا استقبل أبنائي في المنتخب الفلسطيني الذين حققوا لفلسطين وشعبها، انتصارات هامة ونوعية، وحصدوا لنا الفوز متقدمين على العديد من المنتخبات العريقة في كرة القدم، فأفرحوا شعبنا ورفعوا اسم بلادنا عاليا في أهم المحافل الرياضية الدولية’.

وأضاف: ‘إن هذا المنتخب، بتشكيلته وكيانه وطاقمه الإداري والفني، إنما يجسد هوية الشعب الفلسطيني الجامعة ووحدته الوطنية الأصيلة، ويمثل قدوة لشباب فلسطين وأطفالها. ولهذا كان هناك دعم جماهيري كبير له، خاصة من قبل أبناء الشعب الذين زحفوا للأردن الشقيق لحضور المباريات التي أقيمت على أرضه، هذا بالإضافة طبعا إلى الجماهير الأردنية والعربية الكبيرة التي ساندت المنتخب في اللقاءين مع المنتخبين الشقيقين، السعودي والماليزي، على إستاد عمان الدولي’.

وأكد الحمد الله أن الإنجاز الرياضي الهام الذي حققته فلسطين، إنما يثبت قدرة شعب فلسطين على تحدي الظروف القاسية والمعاناة الإنسانية بل وتجاوزها وكسرها أيضا، مشددا على انه رغم قلة الإمكانيات، والعراقيل التي يضعها الاحتلال الإسرائيلي أمام تطور الرياضة الفلسطينية، وحركة الرياضيين والطواقم التدريبية، وتعطيل تنفيذ المشاريع الرياضية الحيوية ووصول المعدات والأجهزة، حققت الرياضة في فلسطين انطلاقتها القوية، فتطورت وتأهلت وحازت على الكثير من الانجازات، فكانت ولا تزال في حالة تنافس وتطور دائم ومستمر.

وقدم رئيس الوزراء الشكر للاتحاد الفلسطيني لكرة القدم ولرئيسه اللواء الرجوب على الجهود الوطنية التي بذلها لتمكين الكرة الفلسطينية وتأكيد الحضور الكروي الفلسطيني في عدد هام من المحافل الرياضية. مؤكدا للأسرة الرياضية بكافة مكوناتها، دعم الحكومة المطلق، لجهود تطوير الرياضة، والحرص على تعزيز التعاون بين القطاعين الخاص والعام لمزيد من الارتقاء بواقعها.

93