في انتظار الرئيس الذهبي ..

يعقوب آدم
* من اجمل الاشياء التي اتسمت بها فترة الرئيس الشاب خالد بن عبد الله الدبل انها قد جمعت كل الوان الطيف الاتفاقي في بوتقة الجماعية الشاملة نابذين التنافر والشللية والابتعاد عن اسوار النادي على نحو ماكان بحدث من قبل حيث تعودنا ان نرى كل الاتفاقيين يبتعدون عن اسوار البيت الاتفاقي بمجرد ترجلهم من كرسي الرئاسة او عضوية المجلس والامثلة على ذلك كثيرة لعلى اهمها واكثرها اهمية ابتعاد الرئيس المهندس خالد بن علي الدوسري والذي ماان ترجل عن صهوة جواده قبل نيف من عمر الزمان وهو في حالة جفاء تام مع النادي ومنسوبيه حيث لم نراه ولو لمرة واحدة داخل اسوار النادي لا في معية اعضاء الشرف ولا في اي مناسبة جمعت الاتفاقيين داخل ردهات النادي الامر الذي ترك اكثر من علامة استفهام حائرة في نفوس كل الاتفاقيين وبما ان فترة الرئيس الشاب خالد الدبل قد شهدت حالة استنفار قصوى من كبار الاتفاقيين في مساندة المجلس الشاب ومؤازرته والوقوف من خلفه في ظاهرة تعتبر صحية وتدعو الى التفأول بمستقبل عريض لفارس الدهناء يلتقي فيه كل ابناء النادي في صعيد واحد رائدهم خدمة الاتغاق واعلاء شانه حيث شهدت مراسم توقيع الشراكه الاتغاقية مع الشركات السبعة تواجد مكثف من كبار رموز الاتفاق بقيادة الدكتور الانسان هلال الطويرقي الاتفاقي الصميم من أخمس قدميه حتى اخر سبيبه في شعر راسه وبجانبه عدد من اعضاء مجلس الادارة السابقة ادارة الرئيس الذهبي بقيادة الرمز الاتفاقي الكبير خليل الزياني ويوسف السيد وعدنان المسحل واسامه العفالق والاتفاقي الغيور احمد بن علي الدوسري الرئيس المكلف قبل ان يتسلم خالد الدوسري مقاليد الامور الرئاسية وجميعهم كانوا اعضاء في مجلس الرئيس الذهبي عبد العزيز الدوسري وكان معهم قدامى اللاعبين من جيل الاتفاق الذهبي عبد الله الصالح امريكا 94 وزكي الصالح وحمد الدبيخي الذي تعتبر عودته من الانباء الساره للاتفاقيين بعد ان ضرب على نفسه عزلة قسرية طالت سنينها وهنالك جمال الرويشد وفؤاد المقهوي الذي طالت عزلته هو الاخر فكانت تلك صورة جمالية رائعة اكدت معنى التلاحم بين كل الوان الطيف الاتغاقي ولم ينقصها الا عدم تواجد الرئيس الذهبي عبد العزيز الدوسري الذي ننتظر ان يمد اياديه البيضاء لمجلس الدبل الذي جاء بارادة الجماهير وباركه الاستاذ عبد العزيز الدوسري بانسحابه من معترك الانتخابات الرئاسية وتبعا لذلك فلاارى مايجعل الاخ عبد العزيز الدوسري الاتفاقي الاصيل في ان يتخلف عن الركب وينزوي في ركن قصي بعيدا عن اسوار النادي على نحو مافعل الرئيس المهندس خالد الدوسري الذي خرج ولم يعد ولان عبد العزيز الدوسري يمثل كل ماضي الاتفاق فاننا نتمنى ان يكون مشاركا في حاضره الزاهر الذي يرسمه خالد الدوسري ومجلسه الشاب فهولاء الفتية في حاجة ماسه لخبرة عبد العزيز وتجاربه ونصائحه ودعمه واياديه البيضاء وليس من العدل في شئ ان تقتصر جهود الرئيس المثالي عبد العزيز الدوسري مع الاتفاق بفترة جلوسه على سدة الحكم في النادي الكبير فهو ابن الاتفاق الذي ترعرع بين احضانه والاتفاقيون كل الاتفاقيين ينتظرون عودته لاسوار النادي داعما ومناصرا وناصحا ومرشدا كعضو شرف فاعل ومؤثر لانه صاحب تجارب وخبرات وانجازات لايستغنى الاتفاقيون عنها .. فهل يستجيب الرئيس الذهبي للنداء ام يختار نفس الطريق الذي اختاره الرئيس الاسبق خالد الدوسري فيكون الاتفاق ومجتمعه الكبير هو الخاسر الأوحد.

التعليقات

1 تعليق
  1. بدر هلال
    1

    مش حايجي الا بعد 4 سنوات !!!

    Thumb up 1 Thumb down 0
    21 نوفمبر, 2015 الساعة : 8:52 م
112