الرباعون السعوديون يقارعون عمالقة العالم في مهمة حصاد ثلاث مقاعد لأولمبياد ريودي جانيرو

٢٠١٥-١١-١٩-٢١-١٧-١٢-257343140تنطلق يوم غدا الجمعة في مدينة هيوستن بولاية تكساس الأمريكية بطولة العالم لرفع الأثقال للرجال والسيدات بمشاركة المنتخب السعودي إضافة إلى 104دولة حيث ستكون المشاركة السعودية بهدف المنافسة القوية على حصد 3 بطاقات على الأقل للمشاركة في أولمبياد ريودي جانيرو صيف العام المقبل 2016 .

وسيمثل المنتخب السعودي في هذه البطولة الرباعون منصور آل سليم وعبداللطيف العبداللطيف وعبدالرحمن البلادي وسامي العثمان ومحمد الحميد ومحسن الدحيلب فيما يقود المنتخب السعودي فنيا المدرب التركي العالمي جعفر حسن توبكو الذي سبق وأن قاد منتخب بلاده لتحقيق ذهبيات في بطولات سابقة للعالم كما حقق نتائج قوية ومميزة مع عدد من المنتخبات في أوربا وآسيا مما يجعله خبيرا في هذه المنافسات والقدرة على إشراك كل رباع في المنافسة التي يمكن من خلالها حصد أفضل النتائج والنقاط .

فيما يشرف عباس آل سيف على المنتخبات السعودية ويتولى علي العلقم والنجم الدولي السابق جعفر الباقر الشئون الإدارية في المنتخب الذي تعقد عليه آمال كبيرة في التواجد في الأولمبياد القادم.

وأقام المنتخب السعودي تأهبا لهذه البطولة العالمية عدد من المعسكرات داخل وخارج المملكة لفترة تقارب العام الكامل حيث تم تفريع الرباعيين السعوديين من أجل الاستعداد القوي لهذه البطولة الكبرى وحصد أفضل النتائج .

وكانت بداية المعسكرات من تركيا وتحديدا أنطاليا ثم جمهورية مصر بشرم الشيخ وبعدها معسكر في مدينة الظهران شرق السعودية ثم لبنان وبعدها البحرين على فترتين الأولى قبل بطولة الألعاب الخليجية الثانية التي أقيمت في المنطقة الشرقية والثانية بعدها قبل التوجه إلى هيوستن من بداية نوفمبر الحالي حيث كان ختام المعسكر الإعدادي.

‏‫وكان رئيس الاتحاد السعودي لرفع الأثقال سلمان الجشي قد زار معسكر المنتخب السعودي للعبة في أحد فنادق مدينة هيوستن الأمريكية للوقوف على جاهزية الرباعين السعوديين قبل دخول معترك بطولة العالم, وتحدث الجشي مع الرباعيين السعوديين حيث أكد لهم أهمية بذل الجهود اللازمة من أجل تحقيق الهدف المنشود وهو الحصول على عدد من بطاقات التأهل للأولمبياد القادم .

وشدد الجشي على أن هذه البطولة العالمية هي عصارة الجهود الكبيرة التي بذلت خلال المعسكرات المتواصلة التي أقيمت في عدد من الدول, مشيرا إلى أن هذه المعسكرات كانت مكلفة من المال والجهد والابتعاد عن الأسرة لفترات طويلة وهذا يعزز أهمية أن يحصد الرباعيين ٣ مقاعد على الأقل في الاولمبياد القادم من خلال بطولة العالم .

وعبر الجشي عن ثقته في جميع الرباعيين والجهد الكبير المبذول من الجهازين الإداري والفني بقيادة المدرب التركي العالمي جعفر حسن تبجو وكذلك مدير المنتخبات عباس ال سيف وكذلك الإداريان على العلقم ومساعده جعفر الباقر وبقية الرباعيين مشددا على ثقته بقدرتهم على رفع أسم وعلم الوطن عاليا في المحفل الكبير. كما قدم الجشي مكافآت مالية تشجيعية مجزية للاعبين إضافة إلى المصروف اليومي الذي تمت مضاعفة ٤ مرات في عهد الاتحاد الحالي.

وقد عبر الرباعيين عن عزمهم على حصاد النقاط اللازمة ومقارعة نجوم العالم مؤكدين أن للاتحاد قدم لهم الكثير ولديهم العزيمة على رفع العلم السعودي عاليا في المحفل العالمي مؤكدين أنهم في كامل الجاهزية الفنية والبدنية والنفسية لتحقيق إنجاز جديد لرياضة الوطن.

من جانبه قال المشرف العام على المنتخبات السعودية عباس آل سيف أن هذه البطولة ستثبت قدرة الرباع السعودي على الإنجاز في أقوى المنافسات العالمية وبمشاركة أقوى الدول المهتمة في لعبة رفع الأثقال مشيرا إلى أن لمس كل العزيمة والإصرار من جميع الرباعيين على أن يشرفوا الوطن في هذا المحفل الكبير ويقدموا هدية للمملكة العربية السعودية من خلال حصد مقاعد في الأولمبياد مؤكدا أن الإتحاد لم يقصر وكانت المتابعة دقيقة جدا من قبل الرئيس سلمان الجشي الذي قدم الكثير من الجهد والمال والحوافز التي سيكون لها أثر واضح بإذن الله في هذه البطولة.

وأشار إلى أن الرباعيين السعوديين لا ينقصهم أي شيء حيث أن القيادة الفنية على أعلى مستوى بوجود مدرب عالمي متمرس , كما أن الجهود الإدارية مشهودة ويبقى التوفيق من عند الله.

وأشار إلى أن المنتخب السعودي لرفع الأثقال الذي أحتكر بالمجمل الميداليات الذهبية في بطولة الألعاب الخليجية الثانية التي أقيمت في الدمام , حقق ما هو أهم من الميداليات الذهبية في هذه البطولة وهو الفارق الكبير في الأرقام بينه وبين بقية دول مجلس التعاون الخليجي وكانت الأرقام مطمئنة جدا وتدعوا للتفاؤل في مقارعة كبار الرباعيين في بطولة العالم والعبور من خلالها إلى ريودي جانيرو وهو الحدث الرياضي الأكبر لجميع الألعاب الرياضية.

105