تداعيات الضربات الارهابية بفرنسا

كافاني لا يريد العودة الى باريس ..والهاجس الامني يلقي بظلاله على يورو 2016

imageلازالت تداعيات زلزال الضربات الارهابية التي ضربت العاصمة الفرنسية ليلة السبت تتوالى

وشلت الحركة الرياضية في كامل ارجاء التراب الفرنسي حزنا على الضحايا الابرياء الذين قضوا في التفجيرات

وتم تاجيل جميع المسابقات المحلية

في المقابل تقرر إقامة مباراة ودية دولية في كرة القدم بين منتخبي فرنسا وانجلترا في موعدها المقرر الثلاثاء المقبل في العاصمة البريطانية رغم هذه التطورات.

ونالت العاصمة الفرنسية باريس موجة من التعاطف والتضامن من الاوساط الرياضية العاليمية وخاصة من نجوم الكرة والاتحادات الاهلية والقارية والدولية

ووقف الجميع في ملاعب العالم من سيدني الى ستوكهولم الى نيويورك دقيقة صمت ترحما على الضحايا

وفي الامارات

تزين إستاد هزاع بن زايد بمدينة العين ا، بإضاءة أنواره بعلم فرنسا تضامناً مع باريس، بعدما ودعت فرنسا ضحايا الهجمات

وفي السويد اعرب النجم زلاتنان ابراهيموفيتش والذي يدافع عن الوان باريس سان جرمان بانه في منتهى الحزن والاسي للاعتداءات التي استهدفت الابرياء

ومن التداعيات الاخرى

بات استمرار إدينسون كافاني مهجام منتخب أوروجواي مع فريقه باريس سان جيرمان محل شك بعد هذه الاحداث .

وذكرت صحيفة (ليكيب) الفرنسية أن كافاني يرفض العودة إلى باريس بعد نهاية مشاركته مع منتخب بلاده في مباراة تشيلسي بتصفيات كأس العالم 2018 في روسيا، قال أن كافاني يفكر بجدية في السير على خطى دافيد لويز مدافع منتخب البرازيل.

والقت هذه الاحداث بظلالها على على بطولة اوروبا للامم والتي ستنظمها فرنسا العام المقبل حيث اكد جاك لامبرت رئيس اللجنة المنظمة.

بان الامن سيكون اكبر تحد وسيكون هاجسا مقلقا لان تامين سلامة المنتخبات المشاركة في البطولة والجماهير التي ستحضر المباريات مسؤولية كبيرة في ضوء التهديدات الارهابية

بالاضافة الى الفضاءات المفتوحة والتي ستخصص للجماهير لمتابعة المباريات من الشاشات الضخمة

ولم يستبعد لامبرت تاجيل هذا الحدث اذا ما راى الاتحاد الاوروبية ضرورة لذلك

128