دعوة المركز الدولي لحضور القمة السادسة لقادة ورؤساء مجلس الدول الناطقة باللغة التركية

untitledاسطنبول، تركيا: وقع المركز الدولي للأمن الرياضي، منظمة عالمية غير ربحية مقرها الدوحة، اتفاقية شراكة مع مجلس الدول الناطقة باللغة التركية يوم الخميس في مقر المنظمة الإقليمية في مدينة إسطنبول التركية فيما تلقى محمد حنزاب رئيس المركز المركز الدولي للأمن الرياضي دعوة لحضور القمة السادسة لمجلس الدول الناطقة باللغة التركية وهي القمة التي من المقرر أن تنعقد في دولة قيرغستان في سبتمبر 2016 بحضور رؤساء وقادة الدول الأعضاء..

ويضم مجلس الدول الناطقة باللغة التركية ومقره اسطنبول وهو المجلس الذي يضم في عضويته الكاملة أربع دول هي تركيا وأذربيجان وقيرغستان وكازاخستان إلى جانب أوزبكستان وتركمنستان.

ووقع محمد حنزاب رئيس المركز الدولي للأمن الرياضي الإتفاقية مع سعادة السفير راميل حسنوف الأمين العام لمجلس الدول الناطقة باللغة التركية وفي حضور كبار المسئولين بالمجلس الذي يحظى باهتمام كبير من قادة الدول الأربع والذي من بين أهدافه تعزيز التعاون بين الدول الأعضاء في كل المجالات ومن بينها الرياضة والشباب.

حسنوف وحنزاب

وشدد السفير حسنوف بمحمد حنزاب على أهمية هذه الاتفاقية مع المركز الدولي للأمن الرياضي من أجل تفعيل مسيرة الحركة الرياضية والشبابية في دول المجلس وذلك من خلال الاستفادة من خبرات المركز الدولي في مجال السلامة والأمن والنزاهة الرياضية.

وكشف الأمين العام بأن قادة ورؤساء الدول الأعضاء وافقوا بالاجماع على إبرام هذه الإتفاقية بعد عرضها ضمن أحد بنود القمة الخامسة التي أقيمت الشهر الماضي في كازاخستان بحضور جميع رؤساء وقادة الدول الأعضاء مؤكدا في تصريحاته أن توقيع الإتفاقية تزامن مع ارتفاع اهتمام قادة ورؤساء الدول الأعضاء بالمجلس بالحركة الرياضية والشبابية وتخصيص بندا خاصا في القمة المقبلة العام المقبل في قيرغستان يهتم بالرياضة والشباب في الدول الأعضاء.

كما أكد حسنوف أن توقيع الاتفاقية من شانه أن يساعد الأمانة العامة للمجلس في تعزيز الحركة الرياضية والشبابية وتوفير الخبرات والإستشارات بل والبرامج الجاهزة المطلوبة للمسئولين عن الرياضة وكرة القدم في الدول الأعضاء بالمجلس لمواجهة التحديات خاصة فيما يتعلق بمكافحة ظواهر الشغب والعنف والعنصرية وذلك من خلال حلول احترافية مبنية على دراسات علمية.

وقال الأمين العام لمجلس الدول الناطقة اللغة التركية إلى أنه من المهم ان نعمل معا من أجل وضع بنود الإتفاقية موضع التنفيذ على أرض الواقع وبشكل يخدم المسيرة الرياضية في كل الدول الأعضاء بالمجلس.

حنزاب يقول

وفي المقابل، أثنى محمد حنزاب رئيس المركز الدولي للأمن الرياضي على جهود الامانة العامة لمجلس الدول الناطقة باللغة التركية وقال إن اهتمام قادة ورؤساء الدول الأعضاء بالحركة الرياضية والشبابية يعكس وعي هذه القيادات بمعطيات ومتطلبات العصر وبأن الرياضة أصبحت أداة تعكس تحضر وإرادة الشعوب على مواجهة التحديات.

وقال حنزاب إن المركز الدولي حريص على تنفيذ كل بنود الإتفاقية والعمل مع الامانة العامة وكذلك حكومات الدول الأعضاء لتقديم كل ما هو ممكن لخدمة الحركة الرياضية والشبابية في هذه الدول ونحن سعداء بما شاهدناه من اهتمام كبير بهذه الاتفاقية وما من شك أن هناك مسئولية جماعية ومشترك لحماية مستقبل الرياضة وتوفير بيئة آمنة للجماهير واللاعبين وكل عناصر الرياضة داخل وخارج الملعب ونحن نتدارس مع الأمانة العامة للمجلس مقترح لإنشاء مركز للتميز على غرار المركز الذي أعلن عنه في وقت سابق من هذا العام مع منظمة الدول الأمريكية ليكون هذا المركز حاضنة لتقديم المساعدة لكل الدول الأعضاء في هذه المجالات.

وعن أهداف الاتفاقية مع مجلس الدول الناطقة باللغة التركية قال حنزاب إن أهد أهم الأهداف يتعلق بجوانب السلامة والأمن الرياضي في منطقة لدى شبابها الشغف بالرياضة وكرة القدم تشهد بعض الملاعب أيضا مظاهر شغف وعنف وتنامي لظاهرة المراهنات.

جوانب الاتفاقية

تتضمن جوانب الاتفاقية وضع معايير لجوانب السلامة والأمن الرياضي للدول الأعضاء بالمجلس خاصة في ظل شغف جماهير هذه الدول بالرياضة، وضع برامج للتدريب وورش عمل للقائمين على الرياضة في دول المجلس من إداريين ومسئولين ورياضيين وحكام، مساعدة وحماية الرياضة في الدول الأعضاء مجلس الدول الناطقة باللغة التركية بالتعاون مع حكومات هذه الدول، إجراء الدراسات والأبحاث واستخدام خبرات المركز الدولي لتعزيز العائد الإقتصادي من وراء تنظيم البطولات بدول المجلس، تنفيذ البرامج والمبادرات المختلفة التي من شأنها استخدام الرياضة كمفحز للتطور الاقتصادي والاجتماعي بالدول، ستخدام برنامج “سيف ذا دريم” على نطاق واسع بغية استلهام القيم والمثل الرياضية الأصيلة وحماية شباب الرياضيين في دول المجلس، دراسة إنشاء مركز مشترك لدول المجلس على غرار مركز التميز مع منظمة الدول الأمريكية .

المركز الدولي والمنظات اللغوية

بعد إبرام اتفاقية شراكة مع مجلس الدول الناطقة باللغة التركية، وسع المركز الدولي للأمن الرياضي دائرة شراكاته مع المنظمات الجغرافية واللغوية لترتفع إلى 145 دولة مقسمة على خمس مناطق جغرافية مصنفة بحسب اللغة وهي: دول مجموعة الكومنولث المتحدثة بالإنجليزية ومجموعة الدول الناطقة بالبرتغالية ومنظمة الفرانكوفونية (مجموعة الدول الناطقة بالفرنسية) ومجموعة الدول الناطقة باللغة الإسبانية حيث تضم المنظمات الأربع الأخيرة في عضويتها 139 دولة.

104