وفد من فيفا يزور الدوحة للاطلاع على التحضيرات الجارية لمونديال 2022

new_20151109232653_1447100813_94بينما تمضي الاستعدادات على قدم وساق لاستضافة أول بطولة كأس عالم لكرة القدم في الشرق الأوسط، استقبلت اللجنة المحلية المنظمة لبطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 وفدًا من الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) في العاصمة القطرية الدوحة هذا الأسبوع. وخلال سلسلة من ورش العمل والاجتماعات التشغيلية، استعرض ممثلو فيفا ومسؤولو اللجنة المحلية المنظمة واللجنة العليا للمشاريع والإرث جوانب التقدم، بما في ذلك تقنية المعلومات والاتصالات والاستادات وإدارة المشروعات والمعارف والاستدامة.
خلال الزيارة التي استمرت ثلاثة أيام، أمضى وفد الاتحاد الدولي لكرة القدم بعض الوقت في برج البدع، عرين كرة القدم القطرية، قبل أن يجري زيارة إلى استاد خليفة الدولي – أحد الاستادات الستة قيد الإنشاء في قطر,وقد ركّزت الاجتماعات بصورة أساسية على الجوانب التشغيلية لتوضح التقدم المحرز والمتطلبات المتوقعة قبل سبع سنوات من انطلاق البطولة.
من جهته صرّح حسن الذوادي، الرئيس التنفيذي للجنة المحلية المنظمة للبطولة، قائلاً “كانت الزيارة مفيدة للغاية؛ إذ أكدت على أهمية التعاون المثمر لضمان إنجاح البطولة. وخصصت الزيارة لنعرض استعداداتنا من الجانب التشغيلي وكيف أننا نخطط لتفعيل اللجنة المحلية المنظمة تفعيلاً كاملاً العام المقبل ,وكانت الاجتماعات إيجابية وأعتقد أن وفد فيفا غادر بعد فهم كامل لمستوى الاستعداد التشغيلي في قطر”.
وبينما سلط الضوء على منشآت تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، اصطٌحب وفد فيفا في جولة إلى غرفة المراقبة المتطورة التابعة للجنة العليا للمشاريع والإرث والتي تعد مركز الحركة الذي يجرى منه متابعة تطورات البنية التحتية المتعلقة ببطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 في مختلف أنحاء البلاد.
كما ركزت الاجتماعات على الاستادات حيث أجريت مراجعات معمقة لتصميمات الاستادات التي ستستضيف الفرق المتنافسة. ومن بين أبرز المحطات كانت زيارة الوفد إلى استاد خليفة الدولي الذي يفخر أنه شهد 3.7 مليون ساعة عمل دون وقوع إصابات كبرى.
تلا الاجتماعات الخاصة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات وإدارة المشاريع والمعارف، الاجتماع الأول لمجموعة عمل الاستدامة في الدوحة أيضاً خلال الأسبوع الماضي.
ضم الاجتماع الذي استمر يومين ممثلين عن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) معنيين بالإشراف على أفضل الممارسات المتعلقة بالاستدامة لبطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 وتقييمها، إضافة إلى مسؤولين كبار من اللجنة المحلية المنظمة واللجنة العليا للمشاريع والإرث، واتفق خلاله المجتمعون على مقاربة أفضل ممارسات الإستدامة بحسب التخصصات.
وتم التركيز في الاجتماع الذي عقد في برج البدع على تحقيق وتطبيق الاستدامة في المناطق المحيطة بالاستادات، والذي يتطلّب شهادة للبناء المراعي للبيئة وتصاميم تؤمن سهولة الوصول والتنظيف وإدارة للنفايات. كما نوقشت برامج المسؤولية الاجتماعية التي تشرك المجتمعات المحلية على المستويين الوطني والإقليمي، إضافة الى التقدم الحاصل في مجال رعاية العمال.
كما زارت مجموعة عمل الاستدامة – إضافة الى ممثلي فيفا – استاد علي بن حمد العطية في السد، وهو استاد متعدد الاستخدامات واستضاف بطولة العالم لكرة اليد في يناير/كانون الأول. لهذه المنشأة الرياضية شهادة أربع نجوم صادرة عن جهاز تقييم الاستدامة الدولي، وهو نظام تصنيف وضعته “المنظمة الخليجية للبحث والتطوير” القطرية.
ومن المقرر أن يعود وفد الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) إلى قطر في 8 ديسمبر حين تعقد اللجنة المحلية المنظمة قطر 2022 الاجتماع الثاني لمجلس إدارتها بحضور ممثلين عن فيفا.

105