المركز الدولي للامن الرياضي يوقع اتفاقية تعاون مع تركيا

new_20150917210550_1442513150.14تشهد مدينة اسطنبول التركية يوم الخميس مؤتمرا هاما للتوقيع على اتفاقية تعاون شاملة بين المركز الدولي للأمن الرياضي ومجلس الدول الناطقة باللغة التركية، وهو المجلس الذي تأسس في عام 2009 ويضم في عضويته الرسمية 4 دول هي أذربيجان وتركيا وقيرغستان وكازاخستان أصحاب العضوية الكاملة إلى جانب أوزبكستان وتركمنستان.
ويأخذ مجلس الدول الناطقة باللغة التركية من اسطنبول مقرا له ويحظى باهتمام كبير من قبل رؤساء وحكومات الدول الأعضاء حيث يعمل من خلال عدة آليات أبرزها قمم رؤساء الدول ومجلس وزراء الخارجية ولجان وزارية متخصصة إلى جانب الأمانة العامة. وتعد الرياضة واحدة من أبرز مجالات التعاون بين الدول الأعضاء في المجلس.
ويترأس محمد حنزاب رئيس المركز الدولي للأمن الرياضي وفدا رسميا يمثل المنظمة الدولية التي تأخذ من الدوحة مقرا لها حيث أعلن مجلس الدول الناطقة باللغة التركية على موقعه الرسمي أنه سيتم توقيع الاتفاق في احتفالية رسمية يوم الخميس بحضور السفير راميل حسنوف الأمين العام وكبار المسئولين بالمجلس.
ويتضمن اتفاق الشراكة عدد من مجالات التعاون على أعلى المستويات بين المركز الدولي وحكومات الدول الأعضاء بما في ذلك عقد المؤتمرات وورش العمل والتوصل إلى أنماط مناسبة لتحقيق أهداف الاتفاقية على أرض الواقع وذلك بالعمل المباشر مع الأمانة العامة للمجلس والحكومات ووزراء الرياضة في الدول الأربع الأعضاء بما يخدم مسيرة الرياضة في دول المجلس.
وتتشعب جوانب إتفاقية الشراكة بين الجانبين لتشمل نقل خبرات المركز الدولي الدولي للأمن الرياضي وأنشطته في مختلف المجالات إلى الدول الأعضاء في المجلس بدء من الجوانب المتعلقة بالسلامة والأمن الرياضي مرورا بحماية النزاهة في الرياضة وتمكين الشباب في الدول الأربع عبر استخدام الرياضة كمحفز للتنمية الاجتماعية والاقتصادية ووسيلة لتطوير وتماسك المجتمعات وإعلاء وحماية القيم الرياضية من خلال “سيف ذا دريم” وهو البرنامج الذي أصبح يرمز إلى أقوى حملة عالمية لإستلهام المثل والقيم الرياضية الأصيلة.

وكان وفدا من مجلس الدول الناطقة باللغة التركية قد حضر كمراقب “قمة البرتغال 2015” التي نظمها المركز الدولي للأمن الرياضي في مارس الماضي في العاصمة لشبونة وهي القمة التي أقيمت بحضور قادة الرياضة في أربع مناطق وتكتلات جغرافية مصنفة بحسب اللغة وهي: دول مجموعة الكومنولث المتحدثة بالإنجليزية ومجموعة الدول الناطقة بالبرتغالية ومنظمة الفرانكوفونية (مجموعة الدول الناطقة بالفرنسية) ومجموعة الدول الناطقة باللغة الإسبانية حيث تضم المنظمات الأربع في عضويتها 139 دولة.
كما حضر وفدا مماثلا من مجلس الدول الناطقة باللغة التركية فعاليات المؤتمر الدولي الخامس للأمن الرياضي 2015 الذي انعقد الأسبوع الماضي بمقر مجلس العلاقات الخارجية في مدينة نيويورك الأمريكية.
ويشكل مجلس الدول الناطقة باللغة التركية تكتلا لغويا وبشريا يبلغ قوامه ما يقرب من 110 مليون نسمة، ورغم حداثة عهد المجلس الذي تأسس في أكتوبر 2009، إلا انه يعد من أكثر المنظمات الإقليمية نشاطا وطموحا وتفعيلا للعمل المشترك بين دول وحكومات هذا التجمع اللغوي والبشري الذي يتواجد على منطقة جغرافية تصل إلى 3800 كيلو متر مربع.

133