هل انتهى زمن (الورقية) .. يو إف إم تطيح بجريدة شمس

بعد تنامي الصحافة الالكترونية والبث الفضائي بات الخبر الحي والعاجل هو العنوان الأول لوسائل الاعلام وهو ما جعل الصحافة الورقية متخلفة عن الركب بل وتقدم اخبار بايته في زمن السرعة, اخر ضحايا الإعلام الجديد كان صحيفة شمس الشبابية والتي تخصص للرياضة الجزء الاكبر من تغطيتها  لكن محاولات الانقاذ لم تعيد الحياة لقلب الصحيفة التي غربت مع غروب شمس الاربعاء الأول من فبراير.

محللون توقعوا أن الاسباب الحقيقة لهذا الغياب ياتي بعد تفوق إذاعة يو إف إم والتي هي الاخرى تخصص معظم بثها للرياضة وتتبع لمالكي جريدة شمس أنفسهم, هي التي عجلت بكسوف شمس الورقية والاكتفاء بأثير الإف إم بعد ان وصلت للمتابع وحجمت خسائر الطباعة.

104