ممارسة الرياضة

علي مليباريبرغم أننا نسمع دائمًا بنصائح الأطباء التي تدعو إلى الاهتمام بالصحة وضرورة ممارسة الرياضة، إلا أننا نحن السعوديين اعتدنا على حب الراحة والحرص على الوجبات الدسمة، حتى أصبحت السمنة إحدى السمات التي يتصف بها أفراد مجتمعنا.

والسمنة لا تظهر فجأة، ولكنها تأتي تدريجيًا، والمؤسف أن كثيرًا من الناس من يتهاون في أمرها، فبعضهم يعتقد أن السمنة أمر لا خطورة منه خاصة عندما يكون ضعيفًا أمام مغريات الأكل والشرب، والبعض الآخر لا يهتم بممارسة الرياضة وعمل بعض التمارين البدنية.

وكما تؤكد الأبحاث، فإن مزاولة الرياضة تُساعد على الوقاية من أمراض القلب والشرايين، حيث يحتفظ القلب بكفاءة عالية في عضلته، ويبقى الشريان التاجي بعيدًا ما أمكن من التصلب والجلطة نتيجة انخفاض نسبة الكوليسترول.

لذلك لا بد أن نحرص على إفادة أنفسنا، فنقلل من وزننا ونراقب طعامنا كمًا ونوعًا، وأن نهتم بممارسة الرياضة بشكل دائم خارج أوقات العمل بهدف الاحتفاظ بالقوة والنشاط في القلب وأجهزة العضلات وتأثير ذلك على الراحة الفكرية والنفسية.

نحن جميعًا بلا شك مولوعون برياضة كرة القدم، ونتابع أغلب المباريات عبر شاشات التلفاز للاستمتاع بمهارات وفنيات اللاعبين..

ليتنا ننظر أيضًا إلى أجسامهم، فنجعلها أنموذجًا لما يجب أن تكون عليه أجسامنا، كل حسب سنه وطاقته..

وشخصيًا، لا أنسى أبدًا نصيحة جاري العزيز وهو يقول لي: المباراة في مجملها مع استراحة ما بين الشوطين تستغرق ما يقارب الساعة وخمس وأربعون دقيقة وهي مدة كافية جدًا لمزاولة تمرين رياضي محترم في النادي، مع إمكانية مشاهدة المباراة والاستمتاع بإثارتها، بدلًا من الجلوس في البيت وتناول الحلوى والمكسرات التي تسهم في زيادة الوزن.

من يومها وأنا أعمل بنصيحة صديقي وجاري العزيز، مع مزاولة المشي لمدة نصف ساعة على الأقل يوميًا.

تويتر AliMelibari@

108