خسارة جديدة لتشيلسي ومورينهو يتلقى صفعة من الالماني كلوب

0HSLVRIDتلقى فريق تشيلسي حامل لقب الدوري الإنجليزي لكرة القدم، ومدربه جوزيه مورينيو، صفعة جديدة في الدوري الانجليزي لكرة القدم هذا الموسم، بسقوط مدو على ملعبه ستامفورد بريدج بثلاثة أهداف مقابل هدف في الجولة 11 من البريميرليج.
فرط تشيلسي في تقدمه بهدف مبكر سجله راميريز في الدقيقة 4، لتهتز شباكه بثلاثية سجلها كوتينيو هدفين في الدقيقتين 48 و74 وكريستيان بينتيكي في الدقيقة 83، لينال البلوز الخسارة السادسة هذا الموسم، ليبقى مهدداً بفقدان المركز 15 في جدول الدوري.
في المقابل رفع ليفربول رصيده إلى 17 نقطة في المركز السابع، ليحقق مدربه يورجن كلوب انتصاره الأول في الدوري الإنجليزي بعد تعادلين أمام توتنهام وساوثامبتون، ويقود الليفر لأول انتصار على تشيلسي منذ مايو 2012، عندما فاز الريدز 4-1، وأول فوز في ستامفورد بريدج منذ نوفمبر 2011 في كأس الرابطة.
أجرى جوزيه مورينيو عدة تعديلات على التشكيلة الأساسية، أبرزها الدفع بثنائي الوسط جون أوبي ميكيل وراميريز على حساب فابريجاس وماتيتش، إضافة إلى دييجو كوستا الذي تعافى من إصابة في الضلوع.
وحافظ السبيشيال وان على باقي التوليفة آسمير بيجوفيتش، أمامه رباعي الدفاع كورت زوما وجون تيري، جاري كاهيل، سيزار آزبلكويتا، أوسكار وويليان وهازارد خلف رأس الحربة.
أما يورجن كلوب لجأ لطريقة 4-5-1، سيمون مينوليه في حراسة المرمى، أمامه ناثانيل كلاين وسكرتيل وساخو وألبرت مورينو ثم ثنائي الارتكاز لوكاس ليفا وإيمري تشان أمامهم محاور اللعب كوتينيو ولالانا وجيمس ميلنر خلف روبرت فيرمينيو الذي قام بدور رأس الحربة الوهمي الذي يساعد القادمين من الخلف على تهديد مرمى البلوز.
البداية كانت مثالية لأصحاب الأرض، حيث اهتزت شباك فريق ليفربول قبل أن يلتقط أنفاسه، من كرة عرضية لعبها أزبلكويتا ووضعها راميريز برأسه في الزاوية اليمنى بعد مرور أربع دقائق.

108