دعم فعال لجامعة الامير محمد لسباق الجري الخيري وذوي الأعاقة يتأهبون للمشاركة

IMG-20151028-WA0036
واصلت اللجنة العليا المنظمة لسباق الجري الخيري العشرون تحت شعار “السلامة المنزلية” إجتماعاتها الدورية وذلك لتقديم كل ما يمكن لإبراز هذا المهرجان بشكل لافت للجميع والمقرر أقامته يوم السبت 25-1-1437 الموافق 7-11-2015م على كورنيش الخبر الجنوبي بالخبر لأول مرة يقام نظراً لوجود مشاريع تنموية وتطويرية في الواجهة البحرية بالخبر مما أجبر اللجنة على نقل السباق لكورنيش الخبر الجنوبي حفاضاً على سلامة المتسابقين.

* إجتماعات يومية في خيمة السباق
وتقرر خلال الأجتماع الأخير للجنة المنظمة بدء الخطة التجريبية للسباق وذلك يوم السبت القادم بالكورنيش الجنوبي للسباق واعتماد الخطه الإعلامية وموقع الإحتفال وتأمين إحتياجات الموقع المسانده والمهام الميدانية للجان الرئيسية ، وإنتقال الإجتماع بشكل يومي إلى موقع خيمة السباق بالواجهه البحرية

* جامعة الامير محمد بن فهد مشاركة فعالة
ومن جهة أخرى وبدعم ومتابعة من سعادة الدكتور عيسى بن حسن الأنصاري مدير جامعة الامير محمد بن فهد قامت الجامعة بكافة الترتيبات والتجهيزات المناطة بها لتقديم كافة الخدمات لدعم هذا السباق وذلك من خلال فتح لجان التطوع لمنسوبي الجامعة للجان السباق المختلفة كما قامت الجامعة بتقديم فلم تسويقي قصير يتحدث عن السباق وسيتم نشره عبر الحساب الخاص بالجامعة في مواقع التواصل الإجتماعي “الفيس بوك و تويتر والإنستغرام” بالإضافة إلى حث أكبر عدد من الطلابة بالتسجيل والمشاركة فيه ، كما تكفلت الجامعة بالتكفل بإحدى محطات السباق من أجل الإشراف عليها وتشجيع المتسابقين وتوزيع المياه .
من جانبه قال الدكتور عيسى الانصاري مدير الجامعة إنطلاقاً من الأهتمام المشترك بين الجهات الحكومية والجهات الخيرية لخدمة المجتمع والإحساس المشترك بأهمية زرع وتأصيل قيمة الشراكة المجتمعية وحيث أن جامعة الأمير محمد بن فهد تولي الشراكة المجتمعية اهتماما خاصا لمكانتها العلمية فقد أخذت خدمة المجتمع حيزاً في مهامها وسباق الجري إحتفالية رياضية وحملة توعوية وخيرية وتطوعية تسهم بشكل فاعل في تبني بعض الأنشطة اأجتماعية لزيادة الأهتمام بها وتدعم الجهات المعنية فيها لذا تأتي أهمية مواصلة هذا العمل الايجابي الذي جاء سعياً لتحقيق الأهداف المشتركة للمساعدة في التنمية .

* مشاركة ذوي الأحتياجات الخاصة
يشارك ابنائنا من ذوي الاحتياجات الخاصة في سباق الجري لهذا العام كعادتهم السنويه فهم احد اركان سباق الجري وكان ولازال السباق احد المنافذ الذي يسهم في دمجهم في الحياة العامة والاجتماعية بالمنطقه والسباق له دور هام في صقل وابراز مواهبهم البدنية والرياضية كما هو الحال مع بطلنا الاولمبي فارس غروي الذي تفجرت إمكانياته هنا في سباق الجري الخيري السنوي عندما أحتضنه وزملائه من ذوي الأحتياجات الخاصة للتدرب والمنافسه والثقه في الأمكانات والقدرات الشخصية الى أصبح بطل أولمبياً يمثل وطننا العزيز ويتحصل على الجائزة تلو الأخرى . وفي سباق هذا العام دعمت اللجنه العليا زيادة جوائز السحب للجمهور والمشاركين من ذوي الأحتياجات الخاصة فمن لم يحالفه الفوز في السباق فهو مرشح لجوائز التحمل وجوائز السحب التي سوف تكون هذا العام مضاعفه ليتمكن المنضمون من مكافاة وتحفيز أكبر عدد ممكن من أبطالنا وابنائنا من ذوي الاحتياجات الخاصة .IMG-20151028-WA0035

110