ميسي العرب … سيف الحشان

عايض ال هرسانسيف أحمد الحشان مواليد أزمة الكويت خرج على الدنيا من بطن أزمه سياسيه لتظهر لنا موهبه خارقه للعاده عشق كرة القدم في صغره كان يلقب في الكويت بميسي العرب بدأ كهاوى يداعب كرة القدم من الناشئين ثم الشباب حتى وصل للفريق الأول في نادي كبير كالقادسيه الكويتي والغريب أنه عندما وصل للفريق الأول مازال هاوي ورقياً ولكن بعقليه محترفه وفي هذا الوقت كرة القدم عقود وإحتراف وتأمين مستقبل لم يفكر في ذلك كثيراً سيف واصل مداعبة عشقه بكل فن وإبداع حتى أنتشر صيته خليجياً وعربياً وأنه موهبه قادمه للساحه الرياضيه ولكن عندما أصيب بالرباط الصليبي أول مره فكر قليلاً كم عمر لاعب كرة القدم في الملاعب فوجد أنه لايتعدى عشر سنوات كصانع لعب ثم ماذا هل الولاء للنادي سيأمن عيشه كريمه بعد الإعتزال ؟؟
فكر وفكر ثم قرر بأنه يعيش في عصر الإحتراف وتأمين للمستقبل ثم خطى أول خطواته للنجوميه بإيجاد فريق كبير يلعب في دوري كبير ليظهر طاقته وقوته ومهاراته فيه لم يتردد ولم يفكر سوى في الدوري السعودي وقع لنادي الشباب كمحترف آسيوي ليبدأ مرحلة الإحتراف الحقيقية في دوري قوي بدايته كانت مبهره وتجربة تستحق التضحيه ورمى خلفه كل عشق لأي لون ليس كرهاً للقادسيه بل ليقول أنا هنا غامرت لإثبات وجودي ولكن قدر الله كان السّباق تعرض للرباط الصليبي مرة أخرى ولكن سيعود أقوى لما لمسته من إصرار وقوة عزيمه عند زيارتي له في المستشفى وأنه سيعود أقوى في دوري لايعرف إلا الأقوى .

سيف الحشان الإنسان وجدته متواضعاً محباً للجميع لايحمل ضغينه ولاكره لأي نادي هذا اللاعب أتى من بلده لبلده الثاني ليمارس عشقه الأبدي كرة القدم وبإذن الله ستعود أفضل ياسيف للملاعب التي تعشقها وستكتب تاريخك بإقلام من ذهب عندما تعود لتكمل المشوار راهنت عليك قبل مجئيك للشباب وسأكسب الرهان بإذن الله .
في الختام :

أحيانا لايريد الناس سماع الحقيقة لأنهم لايريدون رؤية أوهامهم تتحطم ..
عايض ال هرسان
‏@ayedharsan

108