بحضور لاعبا المنتخب السعودي السابقين صالح النعيمة ويوسف خميس

مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني يوقع اتفاقية مع “وقت اللياقة” للحد من التعصب الرياضي

1 (4)

وقع مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، وشركة لجام “وقت اللياقة” اليوم الأحد اتفاقية تعاون مشترك لرعاية بعض الأنشطة والفعاليات التي تشملها المبادرة الوطنية للحد من التعصب الرياضي ” فرقنا .. ما تفرقنا” لمدة ثلاث سنوات ، والتي أطلقها المركز في وقت سابق بالتعاون مع رابطة دوري المحترفين، لتعزيز ونشر ثقافة الحوار في الوسط الرياضي ، وذلك بمقر المركز في مدينة الرياض.

 وأوضح المركز وشركة لجام ” وقت اللياقة”  تفاصيل اتفاقية الشراكة في المؤتمر الصحفي الذي عقد على هامش حفل توقيع الاتفاقية بمقر المركز بالرياض، بحضور معالي الأستاذ/ فيصل بن عبد الرحمن بن معمر، الأمين العام للمركز، وسعادة الأستاذ عبدالمحسن الحقباني رئيس مجلس إدارة شركة لجام،  وسعادة الدكتور/ فهد بن سلطان السلطان، نائب الأمين العام للمركز، وسعادة الأستاذ/ محمد بن عبدالله النويصر الرئيس التنفيذي لرابطة دوري المحترفين السعودي، وسعادة الأستاذ فهد الحقباني الرئيس التنفيذي للشركة.

وشهدت الاتفاقية تواجد قائد المنتخب السعودي ونادي الهلال سابقا صالح النعيمة ولاعب المنتخب السعودي وقائد النصر سابقا يوسف خميس الى جانب العديد من وسائل الاعلام ،  وتهدف الاتفاقية إلى المشاركة في تبني المبادرة الوطنية “فِرقنا ما تفرقنا”، والمساهمة في فعالياتها لمواجهة تداعيات كافة أوجه التعصب الرياضي والحد منه في الملاعب الرياضية السعودية، لإبراز الصورة المشرقة للمجتمع ومواكبة المكانة المميزة التي وصلت إليها الرياضة السعودية على كافة الأصعدة.

وشدد معالي الأستاذ/ فيصل بن عبد الرحمن بن معمر، على أهمية الاتفاقية في دعم المبادرة، وتعزيز مفاهيم الحوار بين كافة أطياف المتنافسين في القطاع الرياضي.

وأكد على أن مشاركة شركة لجام ” وقت اللياقة” ممثلاً للقطاع الخاص في دعم المبادرة سيكون له الأثر الجيد في مسيرتها، التي ستأخذ زخماً جديداً خلال الفترة المقبلة مع انطلاق مباريات دوري كرة القدم ، خاصة وأنها تعتبر منصة للشباب من خلال فروعها المنتشرة في كافة أنحاء المملكة ، وبوجود أكثر من 200 ألف مشترك

 وعبّر عن شكره لشركة وقت اللياقة على مبادرتها في رعاية المبادرة وتمنياته في أن تسهم الاتفاقية في تحقيق جهود المركز الرامية إلى ترسيخ قيم الحوار وسلوكياته ليصبح أسلوبا للتعامل مع جميع القضايا المجتمعية، ونشر مبادئ الروح الرياضية والتنافس الشريف داخل الوسط الرياضي، وإبراز الطابع الأخلاقي المتميز لدى المهتمين بهذا المجال، ومعالجة السلوكيات الخاطئة الناتجة عن التعصب وطرحها من خلال برامج المبادرة وفعاليتها.

من جهته أكد سعادة/ الأستاذ عبد المحسن الحقباني، رئيس مجلس إدارة شركة لجام ” وقت اللياقة”، أن هذه الرعاية تأتي في إطار برامج المسئولية المجتمعية للشركة، وتعزيزاً لحضورها المجتمعي خاصة في الفعاليات والأنشطة ذات الاختصاص، مشيراً إلى أن التعصب الرياضي بات تحدياً حقيقياً يواجه المجتمع في خضم التصاعد الذي يشهده والانتشار الكبير لدرجة وصوله في بعض الأحيان إلى أفراد الأسرة الواحدة.

وأوضح أن شركة لجام ” وقت اللياقة” ستكون بموجب الاتفاقية شريك استراتيجي للمبادرة، بالإضافة إلى إمكانية استخدام كافة مراكز ومرافق “وقت اللياقة” لعقد المقاهي الحوارية ورسائل المبادرة التي تبث عبر الشاشات ورسائل الجوال .

وقال إن ما تمتلكه الشركة من خبرات طويلة في هذا المجال وسهولة الوصول للمشتركين بشكل يومي ، ونظير ارتباطها في العديد من الفعاليات والأنشطة الرياضية، وجدنا أنه من المهم جداً رفد الجهود المبذولة من قبل الجهات المعنية من خلال التعاون مع مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، لتثقيف الشباب وتوعيتهم لنبذ التعصب الرياضي، وإحلال لغة الحوار محله بطريقة حضارية تحافظ على الأسرة والمجتمع، متمنياً أن تشكل هذه الشراكة بداية حقيقية لرياضة سعودية بدون تعصب.

الجدير ذكره أن مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني أطلق عدداً من المبادرات لمواجهة موضوع التعصب الرياضي في المجتمع السعودي، من خلال عدد من البرامج والمشاريع الخاصة بالشباب، كما أبرم المركز عدداً من مذكرات التفاهم والشراكات مع بعض الجهات التي لها علاقة بموضوع الرياضة، والتي يمكن أن تساهم مع المركز في الحد من تداعيات موضوع التعصب الرياضي.

1 (5) 1 (2) 1 (1) 1 (6) 1 (7)

102