أكد إن الفكر النقدي الإيجابي عنصر حاسم في التطوير

عبدالعزيز بن فهد : لا تفوق رياضي مستدام دون توظيف الألعاب الرياضية لرعاية الشباب

2M1A3659رحب رئيس اتحاد السباحة الأمير عبدالعزيز بن فهد بالانتقادات الموجهة لإتحاد السباحة لعدم نجاحه في تحقيق المركز الأول في دورة الألعاب الرياضية الخليجية الثانية بالدمام مؤكدا أن الفكر النقدي عنصرا حاسما في التطوير لكونه يساهم بشكل كبير في تحليل وتقييم المعلومات المجمعة من كافة المصادر واستخدامها كمُرشد للوصول لقرارات رشيدة تتجاوز تحقيق الأجندات والمصالح الشخصية إلى مصلحة الوطن وأبناءه.

وشدد الأمير عبدالعزيز على ضرورة أن يكون النقد الإيجابي يهدف للوصول لأسباب عدم النجاح في تحقيق المركز الأول لجهة بيئة إنتاج اللاعبين المحترفين وتطوير قدراتهم مقارنة ببيئة إنتاج اللاعبين في الدول المنافسة بالتزامن مع توجيه النقد لفريق العمل الإداري والفني واللاعبين في اتحاد السباحة والفريق الإداري في اللجنة الاولمبية سواء بسواء.

وبين الأمير عبدالعزيز ” أن اتحاد السباحة عاني من ضعف الزخم الإنتاجي للاعبين الموهوبين المحترفين الذي انعكس على ندرة اللاعبين الذين يُمكن استقطابهم وتأهيلهم وفق معايير الأداء الرياضي العالي محليا وخارجياً، كما عانى من الاعتذارات من قبل بعض اللاعبين الموهوبين الذين يعانون من ظروف اجتماعية ودراسية لم نجد لها علاجاً بسبب ضعف الإمكانات المالية وطول الإجراءات الإدارية الروتينية وهذا بطبيعة الحال يؤدي لضعف مستوى منتخبات السباحة بالمحصلة”.

وأضاف ” وفي سبيل زيادة الزخم الإنتاجي للاعبين المحترفين أطلقنا مشروع تطوير الالعاب المائية من منطلق رعاية الشباب وساهم المشروع رغم ضعف الامكانيات وكثرة العوائق في تحسين البيئة وتحفيز عناصر المنظومة الإنتاجية وضخ الكوادر الوطنية الفنية من معلمي السباحة والمنقذين والمدربين والإدارية من مدراء منشآت ومشرفين إداريين، كما مكننا المشروع من توسيع قاعدة السباحين الممارسين واللاعبين والمحترفين إلا أنه لم يحقق ما كنا نطمح إليه، وأتطلع أن تدرس العوائق بجدية وعمق للاستفادة من هذه التجربة الفريدة في الرياضة السعودية لتكوين نموذج مثالي لتنمية الزخم الإنتاجي المستدام للممارسين واللاعبين والمحترفين”

وتابع ” لاشك أن مشروع تطوير الألعاب المائية أثمر سباحين جيدين في الفئات السنية كونوا قاعدة واعدة للمستقبل كما أنهم مكنوا اتحاد السباحة بعد تأهيلهم من خلال المعسكرات المحلية والخارجية من الانتقال من المركز الأخير للمركز الثالث ثم الثاني في بطولات الخليج للسباحة في عام 2014، 2015 على التوالي” كما مكنونا من تحقيق المركز الثالث في البطولة الحالية رغم صغر سنهم مقارنة بلاعبي دول الخليج الأخرى ورغم العوائق وانسحاب 4 من سباحينا المميزين لظروفهم الخاصة – وكلنا يعرف أن فرق كاملة تتأخر لانسحاب أو اصابة لاعب – واستطعنا نحرز ذهبيتين منها ذهبية التتابع وهي ميدالية لها دلالاتها التي تفوق دلالات الفوز بالسباقات القصيرة وأحرزنا تسعة ميداليات فضية و ثمانية برونزية.

واستطرد قائلاً ” جميع الميداليات التي حصلنا عليها وهي الأكثر على مستوى البطولة حققها شباب واعدون متوسط أعمارهم 18 سنة نافسوا على مستوى العمومي سباحين من الإمارات وعمان متوسط أعمارهم 23.5 سنة و 21.5 سنة لديهم بنية جسدية أقوى وخبرة أكثر، وهذا يشير إلى أن المستقبل سيكون أفضل بإذن الله خصوصاً وأننا نستهدف ضخ المزيد من الموهوبين من قاعدة الهرم الرياضي إلى أعلاه، مؤكداً أن مبادرة الأمير عبدالحكيم بن مساعد رئيس اللجنة العليا المنظمة للدورة بتسليم مكافآت اللاعبين الفائزين أول بأول كان لها الأثر الكبير في نفوس السباحين لاستشعارهم التقدير والثناء من قيادة الدورة.

واختتم ” من خبرتنا في المشروع الوطني لتطوير الألعاب المائية توصلنا لحقيقة هامة يجب أن نأخذها بعين الاعتبار في خطط اللجنة الأولمبية التطويرية لكافة الاتحادات والألعاب الرياضية وهي أنه لا تفوق رياضي مستدام دون توظيف الألعاب الرياضية لرعاية الشباب إذ أن المسؤولين من أعلى الهرم القيادي إلى أدناه، وأولياء الأمور يدعمون ويشجعون ممارسة الرياضة وكذلك يقبل على ممارستها النشء والشباب إذا كانت لهدف رعاية النشء والشباب صحياً ونفسياً وأمنياً وتحقق لهم أجواء اجتماعية ترفيهية تمكنهم من استثمار أوقاتهم الحرة وتحميهم من مخاطر أوقات الفراغ”.

التعليقات

1 تعليق
  1. ابو مشاري
    1

    ماشاء الله
    يتضح ان هذا الرجل ذو همة وفكر راقي جدا واتوقع له النجاح

    Thumb up 0 Thumb down 0
    25 أكتوبر, 2015 الساعة : 12:27 م
103