المركز الدولي للامن الرياضي كشف عن 44 حالة تلاعب في الدوري الكندي

0b07f965-e968-4410-a26e-dbf399c9f2f5_16x9_600x338 (1)كشفت صحيفة “تيليغراف” الانكليزية بان المركز الدولي للامن الرياضي اصدر تقريرا يؤكد فيه الاشتباه بوجود 44 حالة تلاعب في النتائج في الدوري الكندي لكرة القدم، مشيرة الى ان جميع الاندية ال12 التي تشارك في دوري الدرجة الاولى خاضت ثلاث مباريات مشبوهة على الاقل خلال الموسم الحالي
وبحسب التقرير الذي جاء في 31 صفحة، فان 42 في المئة من مباريات الموسم الحالي شهدت عمليات تلاعب بنتائجها مقدرة حجم الاموال بحوالي 7 ملايين دولار

وجاء في تقرير المركز الدولي للامن الرياضي “بناء على المعلومات والتحليلات التي في حوزتنا، فان الخلاصة التي تكونت لدينا بان منافسات الدوري الكندي مليئة باعمال الفساد وتتضمن عددا عاليا من المباريات التي تم التلاعب بنتائجها. يبدو ان الذين قاموا بهذه الخروقات حاولوا التلاعب باكبر عدد من المباريات خلال عام 2015”

ونقلت الصحيفة عن كريس ايتون المدير التنفيذي للنزاهة في المركز بانه لم يشهد عمليات تلاعب بنتائج المباريات على هذا المستوى كما يحصل في الدوري الكندي وقال “نحن واثقون بان كل ناد في دوري الدرجة الاولى الكندية كان ضالعا مباشرة او بطريقة غير مباشرة بالتلاعب بنتائج المباريات حتى ولو كانت على عدم دراية بها”

واكد التقرير بان الحالات المشبوهة تتعلق بمباريات اجريت بين تاريخي 10 ايار/مايو و7 ايلول/سبتمبر

واشارت الصحيفة الى انه بسبب حجم الفساد المستشري في الدوري الكندي فان بعض مكاتب المراهنات قررت عدم اخذ اي مراهنات في الدوري المذكور، كما كشفت بان لاعبا في احد الاندية اقر بان فريقه حاول تسجيل هدف خطأ في مرماه

والدوري الكندي ليس غريبا عن افة التلاعب بنتائج المباريات بعد ان تبين ان شخصا يدعي انتي سابينا هو العقل المدبر لذلك عام 2009.

في المقابل، اعرب ستان ادامسون عضو رابطة الدوري الكندي عن صدمته على مدى انتشار اعمال الفساد والتلاعب بنتائج المباريات وقال “استطيع الاعتراف بوجود بعض النتائج خلال الموسم التي تؤشر الى امور غريبة وبالتالي فان اعيننا مفتوحة لمراقبة كل ما يحصل”

يذكر ان المركز الدولي للامن الرياضي يقيم مؤتمره الدولي الخامس للأمن الرياضي 2015 في نيويورك يومي 3 و4 تشرين الثاني/نوفمبر

113