تركوا السهلاوي واتجهوا لهزازي

علي مليباريالمتعصبون للون الأزرق والمتألمون من عودة هيبة الهجوم السعودي بقيادة المتألق محمد السهلاوي تركوا الحديث عن هدفي المباراة في لقاء المنتخب الإماراتي الشقيق، وذهبوا يتهكمون على دخول البديل نايف هزازي في آخر دقائق المباراة.

بعضهم أخذ يحسب بسخرية عدد الأمتار التي ركضها هزازي، وغيرهم قال: هزازي احتياطي كلاكيت ثالث مرة.

يتخيل لي وأنا أقرأ تعليقاتهم في مواقع التواصل الاجتماعي، أن هؤلاء القوم بتعصبهم الطاغي هذا ربما كانوا يشاهدون مباراة للنصر وليس لمنتخبنا الوطني، أو أن السهلاوي وهزازي كانا يرتديان القميص الأصفر في ليلة الأخضر، وبالأخص وأنا أقرأ تغريدة لأحدهم وهو يقول (بعرضية الزوري وجزائية العابد، المنتخب ينتصر على منتخب الإمارات).

هذا التعصب هو في الواقع نتاج لمعطيات الإعلام الأزرق المتعصب الذي لا يعترف بأفضلية الغير على لاعبيه، لدرجة أن أحدهم كان يتهكم على السهلاوي قبل المباراة بيوم، فتوقع أنه لن يستطيع إلا أن يسجل (بنالتي) فقط، ولكن السهلاوي كعادته كان كريمًا فلم يسجل فقط (بنالتي)، وإنما سجل هدفًا أوروبيًا على طريقة الألماني الشهير (مولر)، وهو هدف لم يكن له لأن يُسجل بتلك الطريقة الجميلة لولا تعاون كافة زملائه ابتداءً ممن تسبب في صنع جملة الهدف وصولًا إلى عبدالله الزوري (الهلالي) وعرضيته الجميلة.

إذن هو فريق عمل مكون من عدة لاعبين ينتمون لأندية مختلفة ولكنهم يلبسون لونًا واحدًا وهو اللون الأخضر، فلا يرون حينها إلا منتخب بلادهم فيلعبون بقلب رجل واحد خدمة لبلدهم وإسعادًا لجماهير الوطن.

لقد شعرنا في لقاء الإمارات أن هناك شكلًا ورائحة عطرة للأخضر افتقدناهما منذ زمن، وأن بصمة المدرب مارفيك باتت واضحة إلى حد كبير، وما تسجيل السهلاوي لهدفين مهمين إلا ترجمة واقعية لروح لاعبي المنتخب وحماسهم وإصرارهم على الفوز، مما يجعلنا نقول أننا فعلًا في مرحلة جديدة تتطلب الدعم والوقوف وشحذ الهمم، بعيدًا عن التعصب والتلون، وأن الأخضر سيكون أفضل بإذن الله في المستقبل، وأداءه سيتطور مصحوبًا بأهداف جميلة من السهلاوي وهزازي وزملائهما الهدافين.

تويتر AliMelibari@

التعليقات

6 تعليقات
  1. محايد
    1

    والمتعصبون للون الأصفر امثالك اججوا الشارع الرياضي وفرقوا بين الأخ وأخيه وأثاروا التعصب؟حسبنا الله عليكم ونعم الوكيل

    Thumb up 9 Thumb down 9
    14 أكتوبر, 2015 الساعة : 10:08 م
  2. :: تــــــــــــــــــــــــــــوْأَمُ ``` الشَّمْـــــــــــــــــــــــــس ::
    2

    هم ليس إلا مجرد قطيع من الجهلة !!

    وهل بعد الجهل عتاب ؟؟

    Thumb up 13 Thumb down 13
    14 أكتوبر, 2015 الساعة : 10:21 م
  3. نصراوي وافتخر
    3

    الرئيس العام لرعاية الشباب هلالي
    اكثر اللجان هلالية
    الاعلام اكثره هلالي

    الغير هلالي كان واحد في الانضباط وطفشوه واستقال والثاني احمد عيد في الطريق

    ان لم تكن معنا فأنت ضدنا

    فيصل بن تركي تكلم عن الانذار الأخير الى أحمد عيد وتكلم عن العدل وقال ما نبغى الا العدل ولا هذا الانذار الأخير ولم يقل جامل النصر او عامل النصر بغير النظام
    لكن اعلام الجهلة ماسكين عليه انه هدد احمد عيد وعلشان هذا هدفهم انه يطفشون احمد عيد قالو انه يجامل النصر وانه فيصل بن تركي هدده بالانذار الاخير اخذو الكلام الي يبونه وقطعوا الكلام كامل

    ومع هذا كله يتكلمون عن الظلم وعن مجاملة اللجان للنصر لان النصر اوجعهم بعودته

    الدوري وتوقفاته المتكررة محد تكلم عن المستفيد من هذه التوقفات مع أن الدوري في الدول الثانية يلعبونها وكلهم عندهم مباريات لمنتخباتهم

    ما تكلموا عن المستفيد من هذه التوقفات

    اتحداااااااااااااكم تتكلموا يا اعلام الجهلة ابحثوا عن المستفيد من هذه التوقفات المتكررة الغريبة

    Thumb up 6 Thumb down 13
    15 أكتوبر, 2015 الساعة : 6:58 ص
  4. zizo30
    4

    هناك بدون شك تعصب في اعلامي الهلال و النصر !!!
    اذا عملنا مقارنة بين تعصب هاذين المعسكرين في ميزان الانصاف و الحيادية .. فسوف يتفاجأ كل منهم انه متعصب بشكل رهيب جداً !!!
    لكن المشكلة – بل أم المشاكل ان اي اعلامي يعتقد بينه و بين نفسه انه هو الحيادي و ان الآخر هو المتعصب !!!
    و عندما يخوض احدهم – كما هذا الكاتب – في انتقاد تعصب الطرف الآخر .. و يستثني نفسه و المشاركين له في الميول من الابحار في مستنقع التعصب .. فتكون هكذا مقالات محل سخرية المتلقين !!!
    حالة على سبيل المثال لا الحصر :
    يأتي بلنتي صريح للفريق الذي يلعب ضد الهلال .. لا يحتسبه الحكم .. يعمل المعسكر الاعلامي الاصفر حملة مركزة على الحكم و على لجنة التحكيم و يتباكون .. بينما المعسكر الازرق يكاد لا يذكر هذه الحالة في اطروحاتهم !!!
    ثم تمضي الايام .. يأتي بلنتي صريح للفريق الذي يلعب ضد النصر هذه المرة .. تنقلب الادوار بصورة عجيبة !!!
    فالمعسكر الاعلامي الازرق يستلم زمام حملة التظلم و مهاجمة الحكم و لجنة التحكيم .. بينما المعسكر الاعلامي الاصفر يتناسى ما حدث و يحاولون التحدث في كل شيئ الاّ هذا البلنتي !!!
    تقريباً .. كل الاعلاميين لدينا هكذا هي ردود فعلهم عند حدوث أي حالة جدلية سواء كانت تحكيمية او اجرائية أو ادارية
    فوجهة نظرهم تتغير حسب لون قميص صاحب الحالة بشكل يدعو للضحك الهستيري !!!
    و مقال هذا الكاتب ينطبق طبعاً لكل ما ذكر اعلاه !!!
    فعندما كان ياسر القحطاني يهاجم من زملاء الكاتب بسبب ضمه للمنتخب .. لم نرى مثل هذه المقالات و التباكي على الروح الرياضية و المطالبة بحماية مهاجمي المنتخب السعودي في حينها !!!
    رسالة اخيرة للكاتب :
    ارجو ان تعرف ان ممارستكم للانتقائية في اطروحاتكم اضحت نكتة قديمة يتداولها الناس لغرض الضحك و تبادل القفشات بشأنها .. تحت مسمى ” عالم المتناقضات ” !!!
    فكرماً .. ارجوك ان توسع من اطلاعك على وسائل التواصل الاجتماعي .. لتكتشف ان الناس قد سبقوكم انتم الاعلاميين في القراءة المتأنية للاحداث !!!

    Thumb up 16 Thumb down 2
    15 أكتوبر, 2015 الساعة : 12:31 م
  5. عالمي بدون بطوله 20 سنه!!
    5

    ليس غريب على إعلام الســفـله من بنو ترشيح هذا التمجيد في ( البلنتاوي ) فقد سبقه الزول لذلك التمجيد الإعلامي بأهداف مكاو والهند وماليزيا واهداف في لقاءات وديه !!
    شكرا لك يابلنتاوي فقد ابدعت امام منتخبات عالميه كتيمور لنك الشرقيه وفلسطين وماليزيا !!
    نريدك ان تواصل إبداعك أيضا امام بوتان وهونج كونج سنغافوره والنيبال !! فأنت اسطوره لا تبدع إلا امام المنتخبات الكبرى والعالميه !!!!!!!!!!!

    Thumb up 14 Thumb down 2
    15 أكتوبر, 2015 الساعة : 12:46 م
  6. مايقا كوره رايقه
    6

    تناسى ذلك الاعلام القذر خطأ شراحيلي في هدف الامارات والذي كاد ان ينهي المباراه مبكرا لولا تفاني السهلاوي الذي اعاد ترتيب الاوراق بتسجيل التعادل والذي جاء ببناء هجمه من قدم الشهري الذي جهزها جميله للمنتهي الصلاحيه الزوري والذي لم يقدم بالمباراه غير هذه التمريره
    والعابد قبل ظربة الجزاء اصابته الانانيه بانفراد تام بالمرمى وبدلا من تمرير الكره لزملائه طوح بالكره خارجا وظربة الجزاء انقذت دخوله ارض الملعب

    هكذا ينظر جمهور واعلام الزع يق للاعبي العالمي وسنرى الردود الحمقاء كيف تتصايح .

    Thumb up 2 Thumb down 15
    15 أكتوبر, 2015 الساعة : 1:20 م
108