إثارة الشرق ومهنية الصحافة

الإثارة مطلوبة في كل المجالات, الأساتذة الكبار في بحوثهم العلمية يعرجون على عناوين مثيرة, مشوقة, معقدة في ظاهرها؛ وفي باطنها عشرات التفسيرات, تلك التفسيرات خاصة بأصحابها المفسرين, ولا يتحمّل مدوّن العنوان سوى الظاهر, بدليل أن أحد المبادئ القضائية في الإسلام الأخذ بالظاهر دون الباطن, ونكهة الصحافة والكتابة تكمن في الإثارة, تزيد في مجال وتقل في آخر, داخل الوسط الرياضي لا يمكن تجاهل عنصر الإثارة, صحيح أنها ليست كل شيء, لكنها شيء, تعطي المادة الصحافية لمحة مثيرة, ولا يُجيد هذا الأسلوب سوى الصحفي المتمرس, الدارس في صفوف الإعلام والصحافة, أما الهاوي, يصعب عليه فهم هذه الإثارة, ناهيك عن استيعابها والعمل عليها, ويمكنك معرفة ذلك من خلال ردّة فعله, حينما تكون متشنجة, خارجة عن إطار اللباقة واللياقة, ثق بأن الهاوي لم يصل حتى لمرتبة هاوي محترف, ما زال في الصفوف الأولى يصرخ أكثر من أن يفكّر ويحلل ويفسّر.
أي عنوان يكون محل إثارة و”شك”, عليك بقراءة تفاصيله, كلّف نفسك قراءة ما تحت العنوان, ستزول بعض تفسيراتك, ستخرج بتفسيرات جديدة تكون أقرب لمعنى العنوان, دع عنك أسلوب المفلس, الذي يتبنى تفسيره الخاص ويناقشك عليه, وينسى المضمون, والجوهر من العنوان, يضيع وقتك, ووقته, ووقت المستمع والمشاهد.
في التنزيل العزيز مصدر لغتنا العربية  ( الأعراف آية 89 رَبَّنَا افْتَحْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ قَوْمِنَا ) وأخرى ( إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللهِ وَالْفَتْحُ ) وفي المعجم العربي فَتَحَ أي أَزالَ.
وهناك العشرات, بل المئات من التفسيرات لعنوان صحيفة الشرق الفتية, لكن مشكلة صراخ العقول الصغيرة تغطي على الآراء العقلانية والمتزنة, وتعطي تفسيراتها حق التفسير الظاهر, تنظر من زاوية ضيقة جدًا ” أتمنى لا تكون كملة ضيقة سيئة هنا ” وتخرج بتفسير ضيّق يشبه نظرتها, وتتبناه على أنه الحقيقة, والمقصد, والنية, وتناقشك على هذا الأساس, تحاول إيضاح وجهة نظرك كما فعل إبراهيم العسيري مع العجمة لكن تعجز, لا تستطيع, تقابل صراخ يشتت تفكيرك, وديكتاتورية تنهي الحوار والرأي والموقف!
ولأن للديكتاتورية اليد العليا, وللعقول الصغيرة الصوت الأقوى, سأكتفي بهذه المشاركة, لن أزيد ولا أضيف, لا فائدة من ذلك, فالغلبان لا يمكن له مواجهة ديكتاتورية ضخمة, وسؤالها عن غياب صراخها تجاه مئات العناوين الصحافية, أم أنه يجوز للديكتاتور ما لا يجوز لغيره.
على أية حال, سعدت بالإثارة, وكانت سبب عودتي للكتابة في المجال الرياضي, وصحيفتنا الفتية.
كونوا بخير

التعليقات

12 تعليق
  1. مملكة الرقي الأهلاوية
    1

    بإختصار كلن يرا الناس بعين طبعه و كل إناء بما فيه ينضح فلا شرهة عليهم ولا هم يحزنون :mrgreen: :mrgreen:

    Thumb up 0 Thumb down 0
    21 ديسمبر, 2012 الساعة : 12:04 م
  2. اضحك مع المصدين
    2

    اقول كل صف هالكلام ترقع للفتية..العقول الصغيرة هي تحاول تمشي عليها كلامك..يعني مثلا بقول طارت خمسة النصر وانظر وتمعن وشاهد مابين السطور وتحت السطور ووسط السطور تجد معاني كثير..يا بابا احنا في زمن ماعاد يمشي فيه الترقيع..بالعربي عنوان بذئ ووصخ ولو كتب للنصر تنقلب حالكم..تكره الهلال اليداعس فريقك اذن بيكون العنوان بنظرك مافيه شي والعكس صحيح..واذا عالاثارة في جريدتك الوليده فالمخرج لاي فيلم تافه وهابط باستطاعته اشهاره بمجرد ادخال مشاهد مثيره وبذيئه كمن يعرض راقصه متعريه..وهو حال اغلب الكتاب هنا!!

    المختصر: عقل النصراوي تمشي عليه اي حاجه..المهم تكون ضد الهلال!!

    Thumb up 0 Thumb down 0
    21 ديسمبر, 2012 الساعة : 12:20 م
  3. زكـــــــــــــــــــــــــروت
    3

    الشرق صحيفه !!!
    تبي اثاره !!!
    على حساب !!!
    الزعيم!!!

    Thumb up 0 Thumb down 0
    21 ديسمبر, 2012 الساعة : 12:45 م
  4. رادار
    4

    ياخي نيّة هاالهلاليين شينه

    ولاّ عنوان مثل هذا يثيرهم

    بالعكس عنوان مختصر وجميل وواقعي وراقي

    مشكلتهم ما متعودين إلا على التطبيل والنفخه الكذابه

    خلاص فاتكم القطار … فاتكم القطار … فاتكم القطار والحصان والعربه

    Thumb up 0 Thumb down 0
    21 ديسمبر, 2012 الساعة : 2:06 م
  5. هلالي بعيون شبابية
    5

    مثل هذا الكاتب يدافع عن الصحيفة ليس حباً لها ولكن لانها استخدمتها ضد الهلال فهل راضي عما يصير
    واود من الكاتب ان يطلب الصحيفة اذا فاز الفتح على النصر او الاهلي ان تكتب نفس العنوان مستقبلاً لنا هل نرى ردة فعلهم !

    Thumb up 0 Thumb down 0
    21 ديسمبر, 2012 الساعة : 5:23 م
  6. بدر الهلالي
    6

    خلاص بما انك تقول عادى انا بقول .

    فتح عيسي زين :lol: :lol: :lol:

    Thumb up 0 Thumb down 0
    21 ديسمبر, 2012 الساعة : 9:15 م
  7. في الصميم
    7

    يااااااه إنت فينك من زمان ,
    مقال جميل عالج قضية احتقان بعض الهلاليين من عنوان بريء , صراحة من الحماقة أن الهلالييين يستفزون أصحاب الميول الأخرى حتى المحايدين ما سلموا منهم لذا تعود مثل تلك النرفزات الغير مبررة بالوبال على الهلاليين أنفسهم , (وعلى نفسها جنت براقش) هل كان الناس سيعيرون عبارة ( العالمية صعبة قوية ) لولا ما أعطاه الهلالييون من أهمية وتحسسهم منها , هل كان أحد سيتنبه إلى المعاني الغائبة حتى عن كاتب المانشيت نفسه في عبارة( فتح الهلال زين )
    فبالجملة الهلالييون هم خصوم انفسهم في حساسيتهم من العبارتين السابقتين , ولا أحد غيرهم . شاؤوا أم أبوا

    Thumb up 0 Thumb down 0
    22 ديسمبر, 2012 الساعة : 12:05 ص
  8. سعودي و افتخر
    8

    بدر الهلالي
    اضحك الله سنك :mrgreen: :mrgreen: :mrgreen:

    Thumb up 0 Thumb down 0
    22 ديسمبر, 2012 الساعة : 1:41 ص
  9. مولدوفانو
    9

    فتح الهلال زين؟؟
    لغويا الجملة خطأ .. مالها معنى !!
    واذا اخذناها باللهجة العاميّة برضه مالها معنى .. شلون ” فتح الهلال زين ” ..
    تخيل انك تقول هالجملة لأحد اصدقائك .. تتوقع وشلون يفهمها ؟؟
    فتح الهلال زين .. فتح الهلال زين .. فتح الهلال زين .. مالها الا معنى واحد ” مو زين ” ..

    فيه فرق بين الجرأة و ” الوقاحة ” و بين الإثارة الحقيقة و الإثارة ” الرخيصة ” ..
    ما قدمته الشرق كان اثارة ” رخيصة ” هم اول من يعرف حقيقتها .. والدليل انهم في اليوم
    التالي افردوا صفحات لتمجيد الهلال لأنهم ادركوا ” فداحة ” الخطأ الذي وقعوا فيه..

    Thumb up 0 Thumb down 0
    22 ديسمبر, 2012 الساعة : 10:05 ص
  10. سيف ألمع العالمي
    10

    ليش الاخوه الهلاليين يزعلون من الحقيقه المره ؟ صحفهم بكل زاويه وعمود سب وشتم ع الفرق وبالاخص العالمي ، سنين وهم ما خذين راحتهم الى يومكم ذا ولا احد قال لهم شي لين قروا عنوان يليق بفكرهم محدود النطاق ولو دخلت مع واحد منهم نقاش حاد جاه شد عضلي بمخه من كثر ما يبحث عن مخرج ، طيب تحمل ما يجيك .

    Thumb up 0 Thumb down 0
    22 ديسمبر, 2012 الساعة : 1:33 م
  11. لوتس
    11

    ممتاز ممتاز ممتاز … قرأت رؤى كثر عن هذا الموضوع ولم يشدني مقالة مثل مقالتك .. أحسنت أحسنت وفيت وكفيت وياليت العجمة يقرأ ويستفيد لعله يعيد مجده الزائل ولا أظن ذلك

    Thumb up 0 Thumb down 0
    22 ديسمبر, 2012 الساعة : 8:16 م
  12. شبابي
    12

    واضحه نصراويتك ودافعك عن الشرق كره بالهلال بلى فلسفه فاضية

    Thumb up 0 Thumb down 0
    23 ديسمبر, 2012 الساعة : 12:39 ص
108