الطخيم: بأمر جامعة الدول العربية أصبحت رئيساً للاتحاد العربي للتسويق

طموحه ليس له حدود, وقلبه يتسع للجميع، وطني بحت, رياضي يبشر بمقدم شخصية حضارية وعصرية تقدم لرياضتنا الكثير, واثق الخطى, يبحث عن النجاح ويتمنى أن يكون علما لا يشق له غبار في القادم من الزمن, يرأس حاليا الإتحاد العربي للتسويق، ويرأس أيضا نادي الدرعية, ويحمل العديد من العضويات الشرفية لعدد من الأندية, لن أطيل عليكم وسأنقلكم مباشرة وجها لوجه مع خالد الطخيم في هذا الحوار الجريء والممتع, فإلى ثنايا هذا الحوار:

• ربما لا يعرف الكثيرون عن خالد الطخيم الشيء الكثير ومن الواجب أن نقدمك للقارئ ولكن على طريقتك الخاصة؟
ـ خالد بن سليمان الطخيم رجل أعمال تخصص عقارات مقاولات وعضو شرف نادي النصر ورئيس نادي الدرعية ومؤخرا تسلمت منصب رئيس الإتحاد العربي للتسويق الرياضي.

• هل لك أن تحدثنا عن بداية دخولك الوسط الرياضي؟
ـ لم أكن شغوفا بالرياضة بسبب أعمالي الخاصة وذات يوم شاهدت مباراة لنادي الرياض وتحمست له كثيرا, وأخبرني بعض الزملاء أن هذا النادي بلا رئيس فعزمت بعد ذلك الترشح لرئاسته حبا في وضع بصمة لي في تاريخ النادي ولكن بالنهاية ترشح الأخ تركي البراهيم, وبعد ذلك عرض علي ترؤس نادي الدرعية فوافقت على الفور.
• ولماذا نادي الدرعية تحديدا؟
ـ الدرعية لم يسبق له أن صعد للأولى وهدفي من رئاسته وضع بصمة خاصة لي فيه, ناهيك عن قربه من مدينة الرياض, كذلك أنا مهمتي في النادي تقتصر على الجوانب الإدارية فقط وأترك الجوانب الفنية للمدرب.

• أعود بك إلى الرياض ما قصة الأيادي الخفية التي رجحت كفة تركي البراهيم على حسابك في سباق الرئاسة؟
ـ إطلاقا غير صحيح الملف الذي تقدم به تركي كان أقوى من الملف الذي تقدمت به لذلك هو من فاز بالرئاسة, كذلك طلبوا مني أن أكون نائبا له ورفضت, وعلى فكرة دعمت النادي في عهد البراهيم ولم أبتعد عنه.

لو عرضت عليك إدارة الرياض مجددا هل ستقبل؟
ـ مستحيل أن أقبل أنا رئيس نادي الدرعية حاليا وأبذل قصارى جهدي لرفعة هذا الكيان, وللمعلومية طلبوا مني بعد استقالة الإبراهيم أن أرأس الرياض ورفضت لارتباطي بالدرعية.

• المحفز الرئيسي لك لدخول هذا المجال هل هي الشهرة أم خدمة الوطن من خلال هذا المجال؟
ـ نعم أبحث عن الشهرة المشرفة ولكن هدفي خدمة الوطن وأبنائه من خلال مجال الرياضة والشباب.
• أريد إجابة مختصرة بنعم أو لا، دخلت الوسط الرياضي بحثا عن الشهرة؟
ـ نعم.
• أخرج بك من محيط الدرعية والرياض وأعرج للحديث حول الإتحاد العربي للتسويق والذي ترأسه حاليا, حدثنا عن طبيعة عمله؟
ـ طرح علي بعض الإخوان في مصر فكرة الترشح لرئاسة الإتحاد بعد أن قدموا لي نبذة عن عمله وطلبوا مني دعمه ماديا ومعنويا فوافقت على الفور حبا في خدمة العرب كافة من خلال هذا الإتحاد والذي يعنى بالتسويق للأندية وكذلك المنتخبات وعمل الدورات والاحتفالات والتي ستشمل حتى الجمعيات الخيرية وذوي الظروف الخاصة, وهذا الإتحاد لن تكتمل صورته حتى يتم تخصيص الأندية بالكامل.
• الأمير نواف بن فيصل رئيس الإتحاد العربي هل كان له دور في رئاستك للإتحاد؟
ـ أبدا.. رئاستي للإتحاد أتت بأمر من جامعة الدول العربية بعد أن تقدمت بملف متكامل وباركوا لي هذا المنصب، كما أن الأمير نواف استقبلني أنا ونائب الرئيس حسين العبدالوهاب ودعمنا ووجهنا, حتى أننا كنا ننوى إقامة احتفال يحضره رئيس الإتحاد الدولي سيب بلاتر, وأصر الأمير دعما منه لنا على أن يوجه هو شخصيا الدعوة باسمه.

• طموحك من رئاسة هذا الإتحاد أين يكمن؟
ـ هذا الإتحاد وليد وحديث وأحب أن ينجح ويشتهر ويفيد العرب كافة كذلك أطمح لأن يدون في سجلاته أنني أول رئيس له, أما ماديا فهو قد يكلفنا الكثير ولن نجني منه خلال السنوات الأربع أي مردود مادي.

أعود بك مجددا إلى محيط الأندية مجددا علة النصر الحقيقية وأنت أحد أعضائه الداعمين ألم تضعوا أيديكم عليها؟
ـ آه مسكين هذا النصر صدقني لاندري أين تكمن علته, الرئيس يدفع بسخاء, واللاعبون مميزون عدا اللاعبين الأجانب متى ما استثنينا بيننو، والأجهزة الفنية على مستوى عال, ربما يكون عامل الحظ والتوفيق هو ما ينقصه, كذلك مادامت ظروفه هكذا فأعتقد أن التغيير الجذري ربما يكون بلسما شافيا لشفاه جماهير الشمس.

• التناحر الشرفي النصراوي لايزال مستمرا حتى يومنا هذا.. إلامَ تعزو السبب؟
ـ مشكلة النصر في أن مشاكله تخرج فورا على الإعلام وإلا فإن الخلافات الشرفية موجودة في كل الأندية.

• لو عرض عليك رئاسة النصر هل ستوافق؟
ـ أبدا لن أوافق لأني لا أستطيع أن أدفع مائة مليون أو ضعفها كما يفعل رؤساء الأندية حالياً.

• هل تنبذ التعصب الرياضي المقيت؟
ـ بكل تأكيد.

• جميل ولكن كيف تفسر مقولتك الشهيرة «فلوسي لكل الأندية عدا الهلال»؟
ـ إطلاقا لم أقل مثل هذا الكلام, مجرد فبركة صحفية روجها على لساني أحد الصحفيين, كل ما في الأمر أنني قلت انه من غير المقبول أن أقبل عضوية الهلال الشرفية لأنني أحمل عضوية منافسه النصر, ولكن بقدرة قادر حور الصحفي كلامي وقال ما لم أقله على الإطلاق, أيضا في وقت سابق دعمت لاعب الهلال خالد الرشيد بعد أن أخبرني تركي العجمة عن حالته المادية وهذا دليل على كرهي للتعصب, صحيح أن عائلتنا كلها بالكامل نصراوية ولكنني شخصيا لست متعصبا أبدا وأكره التعصب ولن أكون كمن يقول لو كان ابني نصراويا لقتلته.

• أفهم من كلامك أنك تقصد المرحوم «بإذن الله» عبدالرحمن بن سعيد شيخ الرياضيين وأحب أن أؤكد لك بأن المرحوم «بإذن الله» نفى هذا الكلام نفيا قاطعا؟
ـ أولا رحم الله الشيخ وأسكنه فسيح جنانه ولكنني هكذا قرأت وهكذا سمعت, وإن كان هناك نفي من المرحوم «بإذن الله» فإنني لم أقرأه إطلاقا.

• دعمت الوطن من خلال تبرعك بعدد من السيارات في مباراة منتخبنا أمام عمان ولكنه بات حبرا على ورق بعد أن تم حجب هذه السيارات؟
ـ أولا إذا لم يكن فيك خير لبلادك فهذه مصيبة أنا أردت أن أخدم وطني وأحفز الجماهير لكي تملأ جنبات الملعب في هذه المباراة بأربع سيارات ولكن الراعي رفض ذلك بسبب قوانين الرعاية لأنهم يريدون أن تكون السيارات عن طريق وكالتهم لدرجة أنني خاطبت الشركة ومديرها اللبناني والذي قال لي حرفيا لا توجد أية حلول لهذا الموضوع كونه يمثل دعاية لإحدى الشركات كذلك الأخ محمد المسحل تدخل في الموضوع ولكن دون فائدة.

• أتفهم موقفك ولكن ما مصير هذه السيارات الأربع؟
ـ ثق ثقة تامة بأنني سأقوم بتوزيع هذه السيارات في أقرب مناسبة وموضوعها منتهٍ تماما.

• هناك من يشبهك بمنصور البلوي من حيث دعمه فهل هناك تشابه بينكما؟
ـ لأول مرة أسمع هذا الكلام.. منصور أخ عزيز بذل كل ما يستطيع من أجل حبه وعشقه الإتحاد فقط أما أنا فأحمل ما يقارب سبع عضويات شرفية كأندية الجبلين بحكم أنني أحد أبناء حائل كذلك دعمت الرائد بحكم علاقتي برئيسه العزيز فهد المطوع، كذلك أدعم النصر وأفتخر كثيرا بعضويته لذلك في تصوري ليس هناك أي تشابه بيني وبين أبو ثامر.

طموح خالد الطخيم إلى أين سيقوده يا ترى؟
ـ طموحي ليس له حدود وأنا أبحث عن النجاح في أي مجال, أحب أن أصبح في القريب العاجل علما من أعلام هذه البلاد المباركة, وفيما يخص الدرعية فبحول الله سنصعد قريبا للأولى ونعبر أيضا للممتاز, ونترك بصمة مشرفة في دوري زين وهذا ستشاهدونه في القريب العاجل لذلك طموحي سيقودني للنجاح بحول الله ولن يتوقف أبدا.

• حاليا أنت الناشر لصحيفة سبورت الإلكترونية, ما مدى رضاك عن الصحيفة وكيف تقيم مسيرتها؟
ـ راض عنها تمام الرضا وهي تقدم عملا مميزا ويكفي أنها الصحيفة الأولى محليا من حيث عدد الزوار.

• ولكن تعيين سعود الصرامي نائبا للرئيس وهو الشخصية المثيرة للجدل ألا تخشى أن يؤثر ذلك على سمعة الصحيفة؟
ـ رئيس التحرير فهد الطخيم وهو كفاءة مميزة ونائبه سعود الصرامي وكلاهما مؤهلان ومميزان وكون الصرامي نائبا للرئيس فهذا محفز كبير لاستقطاب أكبر عدد من الزوار فهناك من هو مع سعود وهناك من هو ضده لذلك الكل يرغب في مطالعة ما يكتبه أو يعلق عليه الصرامي في الصحيفة.

• سأطلب منك توجيه ثلاث رسائل فلمن ستوجهها؟
ـ الرسالة الأولى لمنسوبي الإتحاد العربي للتسويق: أرجو منهم العمل لرفعة هذا الإتحاد وخدمته بعيدا عن مصالحهم ففي القريب العاجل سيصبح عدد المنتسبين لهذا الإتحاد ما يقارب الخمسة آلاف, وهذا يحتاج منهم الجد والعمل والإخلاص.
ـ الرسالة الثانية: لأهالي ومحبي الدرعية وأطلب منهم أن يساندوا ناديهم ويقفوا معه, وضع النادي تغير حاليا فلعبتا التنس والطائرة وناشئو وشباب القدم وكذلك الفريق الأول متصدرون جداول الترتيب ونحتاج لوقفتكم جميعا.
ـ الرسالة الثالثة: لجماهير نادي النصر فأنا لا ألومهم في كل ما يعملون ولكن ليثقوا أن الإدارة والشرفيين يعملون من أجلكم, لن أقول كما يقول محمد الدويش اصمتوا واصبروا ولتثقوا أن نصركم عائد لا محالة, ولتتذكروا أن فريقكم فاز على الهلال أربع مرات في موسم واحد وكل نتيجة تحمل أربعة أهداف لذلك هي مرحلة انتقالية وما عليكم إلا الصبر. (قاطعته لكي لا تحسب علي هكذا معلومة وقلت أنا لا أذكرها فقال أنا أذكرها وربما هي في زمن التسعينات).

• كلمة أخيرة تختتم بها هذا الحوار فماذا تود أن تقول؟
ـ أشكرك أخي بدر على هذا الحوار الممتع والشكر موصول لجريدة «اليوم»، وكلمتي الأخيرة أوجهها للجماهير السعودية وأقول عليكم بالمثالية والروح الرياضية, ابتعدوا عن التعصب والتجريح, شجعوا وساندوا ولكن برقي واحترام متبادل

عن جريدة اليوم

106