الاصوات العربية في جائزة الكرة الذهبية فيفا -فرانس فوتبول

2015-635566788906993737-699_thumb705x335الى سنوات قريبة كانت هيئة التحكيم في جائزة الكرة الذهبية التي تمنحها مجلة \”فرانس فوتبول\” الفرنسية الواسعة الانتشار ناديا مغلقا يسيطر عليه ممثلو الاعلام الاوروبي وهم مراسلو المجلة في الدول الاوروبية
وشهدت الجائزة تطورات مهمة ادت الى تغييرات جذرية في آلية اختيار افضل لاعب، فمن افضل لاعب يحمل الجنسية الاوروبية ويحترف في دوري اوروبي الى افضل لاعب في اوروبا بصرف النظر عن جنسيته، وهو الامر الذي قاد الليبيري جورج ويا للفوز بالجائزة عام 1995، ليكون اول لاعب من خارج القارة العجوز يفوز باللقب.

لكن التطور الاكبر والاهم الذي شهدته الجائزة تأخر طويلا ولم يكتب له النور الا في عام 2007 عندما قررت ادارة تحرير \”فرانس فوتبول\” عولمة الجائزة.

أي ان أي لاعب في العالم بصرف النظر عن جنسيته وقارته يمكنه الترشح للفوز بالجائزة شرط ان يكون اسمه مدرجا من بين الخمسين مرشحا.

ودأبت المجلة على تسمية خمسين لاعبا وفق معايير معينة يتم من بينهم اختيار صاحب الجائزة.

وفي تطور جديد تقلصت القائمة الى ثلاثين اسما تم اختيارهم وفق معايير معروفة، وهي الانجازات الشخصية والجماعية والكاريزما والروح الرياضية وقوة الشخصية.

العولمة
\”عولمة الجائزة\” دفعت بهيئة التحرير المشرفة على الجائزة، التي يترأسها دوني شومييه رئيس تحرير المجلة، الى زيادة عدد اعضاء \”هيئة المحلفين\” لتشمل القائمة الجديدة عددا من الاعلاميين من خارج القارة الاوروبية للمرة الاولى، وتم اعتماد شرط اساسي في المحلفين الجدد بان يكونوا من الوسط الاعلامي، ويعملون في جهاز معترف به سواء في الصحافة المكتوبة او المسموعة او المرئية، بالاضافة الى شرط آخر، وهو ان يكون \”المحلف\” ينتمي الى دولة شاركت في نهائيات كأس العالم على الاقل مرة واحدة.
وتضم هيئة محلفي الجائزة اليوم 97 عضوا تتوافر فيهم جميعا هذه الشروط.
الوجود العربي
وما يهمنا هنا هو البعد العربي في هيئة المحلفين والاصوات العربية التي تشارك في صنع قرار رياضي مهم يتكرر مرة كل عام في نهاية السنة الميلادية.
\”فرانس فوتبول\” وقع اختيارها على ثمانية صحفيين عرب بناء على المعايير المذكورة، وتبدو نسبة الاصوات العربية عالية جدا وربما مؤثرة في عملية الاختيار.
الاصوات العربية:
ونظرا لاهمية الجائزة واسمها وتاريخها فلا بد من التعريف بالمحلفين العرب الذين منحتهم المجلة ثقتها.
ونبدأ من آخر نقطة في المغرب العربي وبالتحديد من المغرب حيث تم اختيار الزميل مصطفى بدري من صحيفة المنتخب المغربية الشهيرة، وهو صحفي مخضرم عمل في الدوحة مع مجلة الصقر القطرية ويواكب منتخب المغرب منذ سنوات طويلة في البطولات العالمية.
ومن الجزائر يقوم بالتصويت مختار بو درار وهو صحفي مخضرم يعمل مراسلا لـ\”فرانس فوتبول\” منذ سنوات طويلة.

ومن تونس وقع الاختيار على الزميل عبدالسلام ضيف الله وهو صحفي نشط، وهو من الجيل الجديد يعمل منتج برامج رياضية في راديو موزاييك اف ام كما يساهم في الصفحات الرياضية بجريدة الشروق اليومية.

ويمثل \”فرانس فوتبول\” في مصر الزميلة ايناس مظهر، وتتميز بكونها الوجه النسائي الوحيد في هيئة المحلفين. وتعمل ايناس في النسخة الانجليزية من \”الاهرام\”، وهي منسقة اعلامية في اتحاد الكرة ولها حضور كبير في الاوساط الاعلامية المصرية.

ظفرالله المؤذن، كاتب هذا المقال، تم اختياره في هيئة المحلفين بوصفه مراسلا لمجلة \”فرانس فوتبول\” في الشرق الاوسط منذ التسعينيات ويقيم في دبي بحكم عمله في قناة \”العربية\”.

ومن السعودية تم اختيار الصحفي رجاءالله السلمي الناقد الشهير في \”شبكة راديو وتليفزيون العرب\” (ايه آر تي) بالاضافة الى عمله في صحيفة \”عكاظ\”. علماً ان السلمي هو الوحيد من بين هيئة المحلفين الذي تكهن بالخمسة الاوائل وبالترتيب في جائزة العام الماضي.

ويمثل هيئة التصويت في الكويت عبدالعزيز العطية، وهو صحفي يعمل في تليفزيون \”الوطن\” وله مساهمات في الصحافة المكتوبة.

اما العراق فيمثلها سامي عبد الامام، وهو صحفي عراقي مخضرم عمل في صحيفة \”البيان\” الاماراتية، كما يعمل محللا مع بعض الفضائيات بالاضافة الى مهمته منسقاً اعلامياً في مجلس دبي الرياضي.

ابرز ملامح قائمة 2009:
تأتي اسبانيا في المقدمة في لائحة هذا العام بستة لاعبين يحملون الجنسية الاسبانية، وهم كاسياس وفابريغاس وتوريس وفيا وشافي وآينيستا، يليهم خمسة برازيليين وأربعة انجليز وأربعة فرنسيين ولاعبان من كوت ديفوار ولاعب واحد من الارجنتين وهو ميسي ولاعب من البرتغال هو كريستيانو رونالدو.
ظاهرة كثرة اللاعبين الاسبان يمكن تفسيرها بسيطرة اسبانيا على اوروبا على صعيدي المنتخب والاندية.

ويحترف عشرة لاعبين من بين المرشحين في القائمة في الدوري الانجليزي ما يمثل نسبة الثلث، وهذا يعني ان الدوري الانجليزي هو الاعظم والاقوى في العالم.
فيما نجد 12 لاعبا يحترفون في الدوري الاسباني، اي ان الزعامة للدوري الاسباني، مقابل اربعة لاعبين في ايطاليا ولاعب واحد من فرنسا وهو غوركيف لاعب بوردو ومنتخب فرنسا، ولاعبين في الدوري الالماني.
وتعلن \”فرانس فوتبول\” عن الفائز بالجائزة في عددها الاسبوعي ليوم الثلاثاء 1 ديسمبر، بحيث يحمل غلاف المجلة صورة اللاعب وهو يحمل الكرة الذهبية.

اما آلية التصويت فهي سهلة وعملية وتتمثل في ترشيح كل محلف خمسة لاعبين حسب المراكز من الاول الى الخامس ويمنح الاول 5 نقاط والثاني 4 نقاط والثالث 3 والرابع نقطتين والخامس نقطة واحدة.

ويحصل على الجائزة صاحب أكبر قدر من النقاط وفي حالة تساوي لاعبين فان صوت رئيس لجنة المحلفين وهو رئيس تحرير المجلة هو الفاصل.

التعليقات

2 تعليقان
  1. ابو راشد
    1

    يستاهل رجا الله السلمي قامة كبيرة لها ثقلها في اﻻعلام الرياضي .

    Thumb up 2 Thumb down 0
    4 أكتوبر, 2015 الساعة : 9:12 م
  2. المحامي
    2

    جميعهم العرب المنضمين يشهد لهم بالرصانة والاتزان و اختيارهم لرجاء الله السلمي كان موفقا لرجل نزيه و محترم .. تمنيت لو انهم اختارو “فهد المفرج” مصورا لغلاف فرانس فوتبول بوظيفة دائمة و بدون اجازة .. خذوه فهو مصور فوتغرافي محترف وهذا مجاله الحقيقي وليس كرة القدم

    Thumb up 1 Thumb down 0
    5 أكتوبر, 2015 الساعة : 5:07 ص
112