الجمعة ختام بطولة المملكة السادسة للبولينج

بولينج

تختتم مساء يوم الجمعة فعاليات منافسات بطولة المملكة الدولية السادسة المفتوحة للبولينج والتي انطلقت على صالة المركز العالمي للبولينج برعاية صاحب السمو الملكي الأمير نواف بن فيصل بن فهد بن عبدالعزيز الرئيس العام لرعاية الشباب وشهدت حضوراً جماهيرياً لافتا.

وسيتنافس في الدور النهائي اليوم ستة عشر لاعباً للحصول على المركز الأول وكأس البطولة ومكافآت مالية كبيرة، وينتظر أن تشهد صالات المركز العالمي للبولينج حضور جماهيري كبير، لمشاهدة المنافسات النهائية بين كبار لاعبي البولينج في العالم، وسيقام حفل يتم خلاله تتويج صاحب المركز الأول وتسليمه كأس البطولة والجوائز كما سيتم تكريم الجهات الراعية للبطولة.

وعبر سمو الأمير عبدالحكيم بن مساعد بن عبدالعزيز، المشرف العام على المركز العالمي للبولينج رئيس اللجنة العليا المنظمة للبطولة عن سعادته بالنجاح الكبير الذي تحقق لهذه البطولة، وقال: نحتفل اليوم بختام هذه البطولة العزيزة علينا والتي حضيت منذ انطلاقتها بدعم ورعاية صاحب السمو الملكي الأمير نواف بن فيصل بن فهد بن عبدالعزيز الرئيس العام لرعاية الشباب، حيث كان لهذا الدعم والرعاية الأثر الكبير في نجاحها.

منوها سموه بما تلقاها الرياضة في المملكة من اهتمام ومتابعة من مقام حكومة خادم الحرمين الشريفين حفظه الله، موضحا إن بطولة المملكة حققت هذا العام جملة من النتائج المشرفة، وقال: لقد لاحظنا هذا العام زيادة في إعداد اللاعبين السعوديين ومما يسعدنا إننا شاهدنا أسماء سعودية جديدة في رياضة البولينج ويتوقع لها أن تحقق انجازات قادمة في محافل دولية، وأضاف كان لافتا للانتباه إن عدد من اللاعبين السعوديين حققوا مراكز متقدمة أمام أسماء كبيرة ومحترفة وتلم خبرة طويلة في هذه اللعبة. مؤكدا إن كل هذا سينعكس ايجابيا على رياضة البولينج في المملكة وعلى منتخبنا الوطني.

وقال الأمير عبدالحكيم بن مساعد في ختام تصريحة أن لعبة البولينج وبالأسماء الكبيرة والاحترافية التي حضرت إلى الرياض للمشاركة في هذا التجمع والتنافس على كأس المملكة دليل النجاحات المتوالية لهذه البطولة، موضحا إنها أخذت بُعداً كبيراً وأصبح موعد إقامتها محل عناية واهتمام لاعبي البولينج المحترفين في العالم، وأصبح تاريخ إقامتها مجدول في الاتحاد الدولي للبولينج كواحدة من أهم البطولات التي يحث لاعبيه على المشاركة فيها.

112