غوركوف : مصيري مرهون بتأهل الجزائر الى مونديال 2018

غوركوفأعلن مدرّب المنتخب الوطني كريستيان غوركوف بأنه ملزم بتأهيل المنتخب الجزائري إلى نهائيات كأس العالم بروسيا سنة 2018، بموجب العقد الذي يربطه بالاتحادية الجزائرية لكرة القدم، مشيرا إلى أنه سيغادر منصبه في حال فشله في تحقيق هذا الهدف.
وقال غوركوف في ندوة صحفية نشّطها أمس بقاعة الندوات لملعب 5 جويلية الأولمبي، ونقلتها “الخبر” من مصادر إعلامية جزائرية مختلفة، منها موقع “دي زاد فوت”، بسبب أوامر رئيس “الفاف” محمّد روراوة بمنع صحفي “الخبر” رفيق وحيد من حضور الندوة الصحفية إلى جانب صحفي جريدة “كومبيتيسيون” محمد أمقران إسماعيل، بأنه مقتنع بأن مصيره مرهون بتصفيات المونديال، مشيرا “لديّ عقد مع الاتحادية يقضي بتأهيل المنتخب إلى نهائيات كأس العالم بروسيا، وأنا مرتبط بهذا العقد”، في إشارة واضحة من المدرّب غوركوف إلى أنه مقتنع بأن “سيرحل في حال الإخفاق في التأهّل إلى المونديال الروسي”.
وتحدث المدرّب الوطني عن الموعدين الوديين أمام منتخبي غينيا والسينغال، مشيرا إلى أن المنتخب السينغالي “يعتبر منافسا من العيار الثقيل”، مضيفا “فضّلنا مواجهة منتخبات إفريقية عوضا من أوروبية، بسبب التزام المنتخبات الأوروبية مع التصفيات في المنطقة الأوروبية”، مشيرا “منتخب غينيا أدّى دورة نهائية في المستوى في “كان 2015”، بينما أرى بأن السينغال هو أفضل منتخب إفريقي في الوقت الحالي”.
وقال منشّط الندوة الصحفية إن الأرقام تصبّ في حالة المنتخب الجزائري ليؤكد بأنه في منحى تصاعدي، واستدلّ غوركوف بالمباريات التي لعبها “الخضر” خارج الجزائر، ليقول “أنا راض عن المجموعة وعن طريقة الأداء، فالإحصائيات تؤكد بأن نسبة الاستحواذ على الكرة للمنتخب الجزائري خارج القواعد تقدّر بـ70 بالمائة، وهناك منتخبات قليلة قادرة على القيام بذلك”، ليعترف في الأخير بأن المنتخب الجزائري لم يكن فعلا في المستوى أمام منتخب لوزوتو رغم تحقيقه لانتصار، غير أنّه قال “المنافس أيضا لم يقم بأي شيء خلال المباراة، ولم يكونوا أفضل منّا، وعموما، من السهّل الصمود والمقاومة أمام منتخب ألمانيا، لكن من الصعب صنع اللّعب أمام منتخب مثل لوزوتو”.
وستكون الفرصة مواتية، حسب المدرّب الوطني، لمعاينة أغلب اللاّعبين خلال مواجهتي غينيا والسينغال، مشيرا “سأجرّب بعض اللاّعبين الجدد في التشكيلة، وبالنسبة للمهاجم سعيد بن رحمة والمدافع مهدي تاهرت والحارس مهدي جيانين، فإنهم لاعبون شبّان ولا أنتظر أن يكونوا حاليا أساسيين، وأحتاج لهؤلاء على المستوى المتوسّط”، ليؤكد بأن ثلاثي اتحاد الجزائر، محمد لمين زماموش وإبراهيم بدبودة ونصر الدين خوالد، سيغادرون التربص بعد مباراة غينيا الأولى يوم 9 أكتوبر، لتركهم تحت تصرّف فريقهم”.
وقال المدرّب الوطني إن المنتخب لم يظهر بمستوى عال في نهائيات كاس أمم إفريقيا الأخيرة، وأكد أيضا بأن براهيمي كان بعيدا عن مستواه في تلك الدورة، ليضيف بأن براهيمي، بالمقابل، كان رائعا أمام مالاوي، مضيفا “لم أفهم لماذا لم يعرض أي فريق أوروبي على بلفوضيل الانضمام إليه، رغم أنني تمكنت من إقناع بعض الأندية بذلك”.

109