برشلونة أمام فرصة حسم لقب بطولة الشتاء

برشلونة ميسي تشافي

سيكون برشلونة المتصدر امام فرصة انهاء عام 2012 بانتصار عاشر على التوالي وذلك عندما يحل السبت المقبل ضيفا على بلد الوليد في المرحلة السابعة عشرة من الدوري الاسباني لكرة القدم التي تفتتح غدا الخميس بثلاث مباريات.

ومن المرجح ان لا يواجه فريق المدرب تيتو فيلانوفا صعوبة في تحقيق فوزه السادس على التوالي على بلد الوليد الذي لم يذق طعم الانتصار على النادي الكاتالوني منذ 20 تشرين الاول/اكتوبر 2002 حين تغلب عليه 2-1.

ويقدم برشلونة الذي يملك الرقم القياسي بعدد الانتصارات المتتالية (16 انتصارا على التوالي بين 16 تشرين الاول/اكتوبر 2010 و12 شباط/فبراير 2011)، موسما رائعا بكل ما للكلمة من معنى اذ خرج فائزا من 15 مباراة وتعادل في اخرى من اصل ال16 التي خاضها حتى الان.

وقد اكد النادي الكاتالوني ان احدا لن يقف حائلا بينه وبين سعيه لاستعادة اللقب بعد ان حسم الاحد الماضي موقعته النارية مع ملاحقه المباشر اتلتيكو مدريد بالفوز عليه 4-1 بفضل ثنائية لنجمه الرائع الارجنتيني ليونيل ميسي الذي عزز رقمه القياسي الجديد من حيث عدد الاهداف المسجلة في عام واحد بعد ان رفع رصيده الى 90 هدفا، معززا في الوقت ذاته صدارته لترتيب هدافي الدوري هذا الموسم برصيد 25 هدفا وبفارق 8 اهداف عن اقرب ملاحقيه الكولومبي راداميل فالكاو (اتلتيكو مدريد).

وسمح انتصار الاحد الماضي لبرشلونة في ان يبتعد 9 نقاط عن اتلتيكو مدريد و13 نقطة عن غريمة الازلي ريال مدريد حامل اللقب، مستفيدا من تعثر جديد للاخير امام النادي الكاتالوني الاخر اسبانيول (2-2).

ورغم الوضع المريح لبرشلونة الذي ضمن بفضل فارق النقاط ان يكون في الصدارة حتى المرحلة التاسعة عشرة حتى لو خسر مبارياته الثلاث المقبلة، حذر فيلانوفا لاعبيه من التراخي بعد فوزهم الكبير على اتلتيكو مدريد، مضيفا “انا عادة لا ادخل في حسابات المستقبل كثيرا، افضل التركيز على المدى القصير، على المباراة المقبلة. امامنا فرصة الفوز بلقب +بطل الشتاء+ لكن هذا اللقب يأتي دون اي كأس”.

وفي معرض رده على ما قاله مدرب اتلتيكو الارجنتيني دييغو سيميوني حول ان الدوري الاسباني اصبح “مملا” لان برشلونة متقدم كثيرا على منافسيه، اشار فيلانوفا الى ان فريقه عانى في العديد من المباريات التي خاضها هذا الموسم، مضيفا “صحيح اننا حصدنا الكثير من النقاط، لكننا ناضلنا كثيرا لنحسم العديد من المباريات في اللحظات الاخيرة…لا اعتقد اننا كنا نحصل على النقاط بسهولة، كان بالامكان ان نهدر عددا اكبر من النقاط (نقطتان فقط حتى الان بالتعادل مع ريال مدريد 2-2). لا ارى بان الدوري سهل، بل على العكس”.

وبدوره رفض لاعب الوسط المدافع سيرجيو بوسكيتس الذي سجل هدف التقدم لبرشلونة 2-1 في مباراة الاحد الماضي، التفكير كثيرا بالمستقبل لان ما يهمه حاليا هو المباراة الاخيرة من عام 2012، وهو قال بهذا الصدد: “وضعنا في الصدارة جيد جدا، لكن الدوري ما زال طويلا. لا يمكننا استبعاد اتلتيكو او ريال مدريد عن الصراع. لا يجب على الاطلاق ان نسمح باهدار هذا التقدم الذي حققناه في الصدارة، لا يمكننا الان سوى التركيز على المباراة ضد بلد الوليد ثم تأتي عطلة الميلاد التي سنحصل فيها على شيء من الراحة والطمأنينة”.

ومن جهته حذر تشافي هرنانديز رفاقه من الاعتقاد بانهم توجوا باللقب، مضيفا “نحن المتصدرون ونعلم باننا تقدمنا كبير. نحن في وضع جيد لكن الصراع لم ينته. لا يمكن ان نسمح لانفسنا بالتراخي”.

وتأتي مباراة السبت المقبل بعد الاعلان الذي صدر عن برشلونة امس الثلاثاء بانه سيمدد عقد ميسي حتى 2018، وتشافي والقائد المدافع كارليس بويول حتى 2016.

وكان ميسي الذي تمكن منذ ايام معدودة من ان يصبح صاحب الرقم القياسي من حيث عدد الاهداف المسجلة في عام واحد (90 هدفا حتى الان) والذي كان مسجلا باسم الالماني غيرد مولر (85 هدفا حققه عام 1972)، مرتبطا مع النادي الكاتالوني بعقد يمتد حتى 2016 لكن يبدو ان “بلاوغرانا” يريد ان يضمن استمرار النجم الارجنتيني، المرشح لان يصبح اول من يتوج بجائزة افضل لاعب في العالم للمرة الرابعة في مسيرته، في الدفاع عن الوانه حتى يصبح في الحادية والثلاثين من عمره (25 عاما حاليا).

اما بالنسبة لتشافي (32 عاما)، فينتهي عقده الحالي في 30 حزيران/يونيو 2014 مع بند يسمح لفريقه بتمديده حتى 2016، وقد مارس النادي الكاتالوني هذا الحق ما يعني ان لاعب الوسط الدولي سينهي مسيرته مع الفريق الذي بدأ مشواره في الفرق العمرية عام 1991 قبل ان يسجل بدايته في الفريق الاول عام 1998.

كما اصبح من المؤكد ان ينهي بويول (34 عاما) مشواره مع الفريق الذي بدأ مشواره معه منذ 1995، اذ انهى سيمدد العقد الذي ينتهي في 30 حزيران/يونيو المقبل حتى حزيران/يونيو 2016، اي سيكون حينها في الثامنة والثلاثين من عمره.

وذكر برشلونة امس ان اللاعبين الثلاثة سيوقعون على عقودهم الجديد في الاسابيع القليلة المقبلة وكل على حدة.

وفي معسكر النادي الملكي ريال مدريد لا تبدو الامور وردية كما الحال في معسكر غريمه الكاتالوني، اذ فرط رجال المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو بنقطتهم الخامسة عشرة هذا الموسم بتعادلهم مع اسبانيول في المرحلة السابقة، ولن تكون مهمتهم سهلة على الاطلاق يوم السبت لانهم يحلون ضيوفا على ملقة الذي لا يتخلف عنهم في المركز الرابع سوى بفارق خمس نقاط.

ومن المؤكد ان مورينيو اصبح في وضع لا يحسد عليه لان حظوظ ريال في الاحتفاظ باللقب اصبحت ضئيلة جدا واي تعثر جديد امام ملقة في مباراة السبت سيكون بمثابة الضربة القاضية لنادي العاصمة الذي يجد جاره اللدود اتلتيكو مدريد متقدما عليه، وهو امر يعتبر من النوادر بالنسبة للفريق الابيض.

ويبدو الصراع قائما حاليا بين الجارين على الوصافة حيث تقلص الفارق بين اتلتيكو ورجال مورينيو الى اربع بعد انتهى دربي العاصمة بفوز ريال 2-صفر قبل ثلاث مراحل ثم بخسارة “لوس روخيبلانكوس” امام برشلونة في المرحلة السابقة.

وسيسعى فريق سيميوني الى التعويض على حساب ضيفه المتواضع سلتا فيغو عندما يواجهه بعد غد الجمعة.

وتفتتح المرحلة الخميس بمباريات رايو فايكانو مع ليفانتي، وريال سوسييداد مع اشبيلية، واسبانيول مع ديبورتيفو لا كورونيا، على ان تستكمل الجمعة بلقاء فالنسيا وخيتافي حيث سيسعى الاول الى استعادة توازنه مجددا بعد ان انتكس الاحد ومني بهزيمته الثانية على ملعبه هذا الموسم (الاولى قبل مرحلتين امام سوسييداد 2-5) والاولى بقيادة مدربه الجديد ارنستو فالفيردي وجاءت على يد رايو فايكانو صفر-1.

وكان فالنسيا استهل مشواره مع فالفيردي الذي خلف الارجنتيني ماوريتسيو بيليغرينو بعد السقوط الكبير امام سوسييداد، بالفوز على مضيفه ليل الفرنسي (1-صفر) في الجولة الاخيرة من دور المجموعات لمسابقة دوري ابطال اوروبا، مؤكدا احقيته بالتأهل مع بايرن ميونيخ الالماني الى الدور الثاني، ثم تغلب على اوساسونا خارج قواعده ايضا (1-صفر) في الدوري ثم على الفريق ذاته وفي الملعب ذاته (2-صفر) لكن في ذهاب الدور ثمن النهائي لمسابقة كأس اسبانيا.

ويلعب السبت ريال بيتيس الخامس مع ريال مايوركا، واوساسونا مع غرناطة، واتلتيك بلباو مع ريال سرقسطة.

110