العراق يتخطى عُمان نحو النهائي الثالث

العراق عمانبلغ العراق المباراة النهائية لبطولة غرب آسيا السابعة المقامة في الكويت بعد فوزه على عمان 2-0 يوم الثلاثاء في الدور نصف النهائي. وسجل أمجد راضي (6) وأحمد ياسين (39) الهدفين.

ويلعب العراق في النهائي بعد غد الخميس مع الفائز في المباراة الثانية من نصف النهائي بين سوريا والبحرين، في حين تلعب عمان مع الخاسر في مباراة تحديد صاحب المركز الثالث في اليوم نفسه.

وهي المرة الثالثة التي يبلغ فيها العراق المباراة النهائية بعد أن سبق له التتويج باللقب عام 2002 على حساب الأردن 3-2 في سوريا، كما أنه حل في المركز الثاني في نسخة عام 2007 بعد خسارته أمام إيران 1-2 في الأردن.

وتأهل العراق إلى نصف النهائي بعد انتزاعه بطاقة صاحب أفضل مركز ثان في المجموعات الثلاث بحلوله وصيفا لسوريا بطلة المجموعة الثالثة بفوزه على الأردن 1-0 وتعادله مع سوريا 1-1، فحل ثانيا برصيد 4 نقاط متخلفا بفارق الأهداف عن سوريا.

ويعتبر بلوغ العراق المباراة النهائية انجازا كبيرا خصوصا أنه افتقد مدربه البرازيلي زيكو الذي اعلن رحيله بسبب خلاف مالي مع الاتحاد العراقي.

في المقابل، ترك منتخب عمان الرديف المطعم بعدد من لاعبي المنتخبين الأول والاولمبي أثرا طيبا لا سيما أنه حرم الكويت المضيفة ولبنان المتطور من بلوغ الدور نصف النهائي بعد حلوله في المركز الأول ضمن المجموعة الأولى. وفشل الفريق، بقيادة المدرب الفرنسي فيليب بيرلي، في بلوغ المباراة النهائية للمرة الأولى في مشاركاته الثلاث في البطولة الاقليمية.

وبدأ المنتخب العراقي المباراة بقوة سعيا للتقدم بهدف مبكر وكان له ما أراد عندما فشل العمانيون في ابعاد الكرة من مناطقهم لتصل إلى راضي القريب من المرمى فسددها خاطفة مرت تحت الحارس إلى الشباك (6).

وسعى العمانيون إلى ترتيب أوراقهم بغية العودة إلى أجواء المباراة وكانت لهم بعض الهجمات المرتدة الخجولة، فيما بقي العراق أخطر وسنحت للاعبيه فرص بالجملة استثمر ياسين احداها عندما وصلته الكرة وهو داخل المنطقة، فاستغل تخبط وارتباك دفاع الخصم وسددها قوية على يسار الحارس معلنا تقدم منتخب بلاده بهدفين نظيفين (38).

ولعب العراق بهدوء في الشوط الثاني بهدف الحفاظ على النتيجة وكانت له بعض المحاولات على مرمى منتخب عمان بيد أنها لم تثمر فيما عاب الأخير محدودية خبرة لاعبيه لتنتهي المباراة بفوز “أسود الرافدين” بهدفين وتأهلهم إلى النهائي.

112