اجتماع اليونيسكو والمركز الدولي للامن الرياضي يكشف عن حقائق مخيفة

2015-09-17_19-20-30كشف اجتماع اليونسكو 2015 بالدوحة عن مسودة خطة عمل أطلق عليها “توصيات الدوحة” تم الكشف عن بعض معالمها بعد الجلسة الختامية للإجتماع الأممي الذي استمر على مدار يومي الأربعاء والخميس واختتم في العاصمة القطرية بتنظيم مشترك من قبل منظمة التربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) والمركز الدولي للأمن الرياضي.
وافتتح وحضر جانب من الجلسات اليوم الثاني والأخير سعادة صلاح بن غانم العلي، وزير الشباب والرياضة بدولة قطر الذي جاءت مشاركته في اليوم الختامي للإجتماع الفني لليونسكو ليجسد إهتمام الحكومة القطرية بالمساهمة الفاعلة في الجهود الدولية الرامية إلى مكافحة الفساد والجرائم المنظمة في الرياضة والتلاعب في نتائج المباريات.
ودعت السيدة أنجيلا ميلو مدير عام الأخلاقيات والشباب والرياضة باليونسكو في كلمتها الختامية العالم إلى احترام الميثاق الرياضي وأثنت على إجتماع الدوحة وما خرج بها من “توصيات الدوحة” التي سترسل إلى الحضور ومن ثم يتم الكشف عن خطة العمل كاملة بعد موافقة الجميع على هذه الخطة.

وحضر اجتماع الدوحة ما يقرب من 60 خبيرا ومتخصصا ومسئولا ومتخصصا من منظمات دولية وجهات إنفاذ القانون وهذا الإجتماع نظمته اليونسكو بالتعاون مع المركز الدولي للامن الرياضي في الدوحة والمخصص لمتابعة ومناقشة ( اعلان برلين ) الصادر عن مؤتمر وزراء الشباب والرياضة الخامس ( مينيس5) 2013 …

وكشفت جلسات الاجتماع المغلقة عن مناقشات مستفيضة وعميقة لمحاور وأبعاد وكيفية مكافحة التلاعب في نتائج المباريات والجريمة المنظمة في الرياضة وشملت مسودة خطة العمل التي سترسل إلى المشاركين للموافقة عليها قبل وضع خطة العمل النهائية جوانب التشريع واتبادل المعلومات والحوار والتعاون وأنماط التمويل والموارد وانماط الوقاية ومكافحة التلاعب في نتائج المباريات والجرائم المنظمة في الرياضة.

حنزاب: محاربة الفساد في الأجندة الدولية
وقال محمد حنزاب رئيس المركز الدولي للأمن الرياضي إن خطة العمل النهائية ستتضمن الناتجة عن اجتماع الدوحة ستتضمن بيانا مفصل بالمشاكل والحلول قبل عرضها على مؤتمر وزراء الشباب والرياضة في العالم (مينيبس6) الذي يجمع الدول الأعضاء في اليونسكو.
وأشار رئيس المركز الدولي للأمن الرياضي إلى أن مشاركة سعادة صلاح بن غانم العلي وزير الشباب والرياضة القطري في جلسات اليوم الختامي لإجتماع اليونسكو بالدوحة 2015 تركت انطباعات إيجابية بين الحضور مؤكدا أن محاربة الفساد والجريمة المنظمة والتلاعب في نتائج المباريات تحولت من قضايا مهمشة يأتي الذكر عليها على استحياء إلى قضايا تتصدر أجندة وأولويات المنظمات والمؤسسات الدولية بفضل جهود المركز الدولي للأمن الرياضي على مدار السنوات الماضية.
وختم حنزاب كلمته بالقول إلى أن اجتماع اليونسكو بتنظيم مشترك مع المركز الدولي للأمن الرياضي هو أول حدث لنا تحت مظلة دولية كاملة رغم أننا نعمل مع المجتمع الدولي بشكل متواصل منذ أربع سنوات وهذا يعكس ثقة المنظمات الدولية التي أدخلتنا شريكا في تنظيم اجتماع رسمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، وهذه الثقة تزيد من مسئوليات المركز الرياضي الذي أصبح مرجعية عالمية وحيدة وموثوق بها لكل ما يتعلق بجوانب النزاهة والسلامة والأمن الرياضي.

أرقام مرعبة

كشفت المناقشات والمداولات بالجلسات المغلقة لاجتماعات اليونسكو بالدوحة على مدار اليومين عن أرقام مرعبة أبرزها تمدد حجم سوق المراهنات بشكل هائل ومخيف والتي بلغ قيمتها 5ر1 ترليون دولار سنويا فيما جاء الرقم الصادم الذي تناقلته كل وسائل الإعلام الإنجليزية ووكالات الأنباء العالمية في حقيقة ان القاسم الأكبر من الحجم السنوي لصناعة المراهنات على مباريات البريمييرليج الانجليزي والبالغة 1 مليار جنيه استرليني سنويا هي في حقيقة الأمر مراهنات غير شرعية.
وكشفت المناقشات المستندة على أبحاث ودراسات جاءت في المشروع البحثي المشترك بين المركز الدولي للأمن الرياضي وجامعة باريس الأولى السوربون أن 80% من المراهنات على كل مباراة من مباريات الدولي الإنجليزي هي في واقع الأمر موضع شكوك.
كما كشف جانب من المناقشات أنه ومع هذه الأرقام فإن الرياضة العالمية لن تستطيع أن تستمر لعشر سنوات مقبلة على هذا النحو وبدون إيجاد حلول حقيقية لمشاكل الفساد والتلاعب في النتائج المباريات والجريمة المنظمة في الرياضة.

110