اليونسكو تجتمع في الدوحة لمتابعة وضع إعلان برلين

new_20150913101513_1442128513_87أكد محمد حنزاب رئيس المركز الدولي للأمن الرياضي بان منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) ستعقد اول اجتماعاتها لمتابعة وضع “إعلان برلين” موضع التنفيذ في العاصمة القطرية الدوحة يومي 16 و17 الحالي.

واعلان برلين هو الذي صدر عن مؤتمر وزراء الشباب والرياضة الخامس (مينيبس5) للدول الأعضاء في اليونسكو الذي انعقد في 2013 بمدينة برلين الألمانية.
وأوضح حنزاب “إن اجتماع مسؤولين حكوميين وخبراء وشخصيات من كل قارات العالم هنا في الدوحة هو الأول من نوعه على المستوى الفني لمتابعة موضوع محدد خرج عن المؤتمر الخامس لوزراء الشباب والرياضة 2013 وهو التلاعب في نتائج المباريات والفساد في الرياضة بغية تحقيق رؤية مجلس وزراء العالم(مينيبس) في توفير مظلة من التشريعات لمواجهة المخاطر المحدقة بالرياضة العالمية”.
ورحب بقرار اليونسكو إقامة هذا الاجتماع الفني الهام المخصص لمتابعة “إعلان برلين” في الدوحة وقال إنه شرف كبير للمركز الدولي أن يستضيف مثل هذا الحدث الهام مشاركة مع المنظمة الدولية التي تبذل جهودا كبيرة من أجل الرياضة العالمية.

واشار رئيس المركز الدولي للأمن الرياضي إلى ان إجتماع اليونسكو 2015 سيشهد وضع اللبنة الأولى لأول عمل دولي مشترك لوضع تشريعات وسياسات دولية من أجل مستقبل الرياضة وأن التاريخ سيشهد أن أول “غرس” للوائح النزاهة ومحاربة الفساد في الرياضة في كل دول العالم انطلق من هنا، من الدوحة”.
في المقابل، قالت المنظمة الدولية، وهي المنظمة الأممية الوحيدة المعنية بكل ما يتعلق بأمور الرياضة والشباب في العالم في بيان رسمي إن اليونسكو والمركز الدولي للأمن الرياضي سيستضيفان يومي الأربعاء والخميس المقبلين بالدوحة “الاجتماع الفني” المخصص لمتابعة التوصيات والملاحظات التي جاءت في سياق “إعلان برلين” الذي صدر بدوره في 2013 وأبرزها التلاعب في نتائج المباريات كأحد أهم المحاور التي تمخض عنها مؤتمر وزراء الشباب والرياضة الخامس (مينيبس5) الذي حضره 600 شخصا من 121 دولة من الدول الأعضاء باليونسكو.
وسينعقد إجتماع اليونسكو 2015 بحضور 60 مسؤولا حكوميا وخبيرا دوليا وممثلين عن الكثير من المؤسسات والهيئات الرياضية وشخصيات بارزة في مجال الرياضة، بحسب ما جاء في بيان المنظمة الدولية، التي قالت إن “إعلان برلين” بات علامة بارزة لمستقبل التشريعات الرياضية على المستويين الوطني والعالمي وأن الإعلان وافق عليه بالإجماع كل المشاركين بالمؤتمر الخامس في برلين وهم 600 شخصية عالمية ما بين متحدث وخبير يمثلون 121 دولة من الدول الأعضاء في اليونسكو ومن بينهم 52 وزيرا للشباب والرياضة.
ويناقش الإجتماع عددا من المحاور المهمة أبرزها رفع كفاءة الحوكمة الرياضية، وضع سياسات محكمة لمكافحة التلاعب في نتائج المباريات، تعزيز التعاون بشكل أكبر بهدف الكشف مبكرا عن آفة التلاعب في نتائج المباريات، وضع إجراءات وقائية للمراقبة وفق القوانين المحلية والدولية، وضع تشريعات عقابية متدرجة ومقترنة مع التشريعات المحلية والدولية.
وقالت أنييلا ميلو مديرة عام الأخلاقيات والشباب والرياضة باليونسكو إن “الرياضة هي أداة فاعلة لتمكين المجتمع وتحقيق التوافق والسلام والمساواة بين الجنسين وتمكين الشباب. كما أن ممارسة الرياضة وإقامة المنافسات الرياضية يحقق مكاسب ومنافع يمتد آثارها إلى أبعد من المستطيل الأخضر”.
وقالت المسؤولة الدولية إن إجتماع الدوحة “يشكل أهمية كبيرة لافتة لان لا شئ مثل الرياضة يجمع الناس، رجال ونساء، والشباب والشابات من كل الأعراق ومن مختلف الثقافات معا حيث يستهلمون من شعار اللعب النظيف ويتعلمون اصول الاحترام المتبادل، إن الرياضة لها لغة عالمية واحدة”.

110