” تحية للرئيس مرسي “

19 لا أدري سبب هجوم البعض على هشام مرسي رئيس نادي الوحدة، فمنذ أن ترشح للرئاسة وهم يكيلون عليه ( الخزعبلات ) ولن اسميها إنتقادات، فالإنتقاد لا يكون بالدخول في النوايا ولا يكون بالتطاول على الشخص نفسه بل يكون على آدائه وعمله.

· ولو نظرنا على آداء مرسي حتى الآن لوجدناه آداء جيد جداً ، فرغم قصر المدة التي قضاها منذ ترأسه فعل ما عجز عنه الكثيرون وأنجز ما هرب منه ( المهايطون ) وأستطاع بحسن تدبيره ومجلس إدارته أن يحل أكبر معضلة كانت تواجه النادي وهي تسجيل اللاعبين المحليين والأجانب وحل المشكلة المستعصية مع لجنة الإحتراف.
· وقد يقول قائل بأنه لم يكن ليستطيع أن يجلب لاعبين محليين وأجانب دون تفريط في لاعبي الفريق.
· وهنا أقول دعونا نستعرض المغادرين لنرى أكان بالإمكان افضل مما كان أم لا ؟، نبدأ بساري عمرو الذي كان إحتياطيا في الفريق لكامل الموسم في الدرجة الأولى ولم تفرط فيه الإدارة إلا بعد أن استشارت المدرب في ذلك ووفقاً لتقريره الفني عن اللاعب ورغبة اللاعب نفسه في الإنتقال لناد آخر ولقرب دخوله فترة الستة أشهر، فما كان من ألإدارة إلا أن وافقت على إنتقاله، واللاعب عبدالله قيسي فأنتقل لهجر بنظام الإعارة ولم يكن أيضاً لاعباً اساسياً بالفريق فإعارته الإدارة واستفادت من مبلغ إعارته في أمور أخرى تهم الفريق، أما إنتقال عساف للإتحاد فكان بدون مقابل، فاللاعب دخل فترة الستة أشهر قبل أن يستلم مجلس الإدارة النادي وأعلنها مرسي مرارا بأنهم أرادوا التواصل مع اللاعب للتفاهم معه ولكنه أغلق كل سبل التواصل وذهب من تلقاء نفسه ووقع مع الإتحاد دون علم النادي فماذا تفعل الإدارة أكثر من ذلك؟.
· هناك من يتهكم على مرسي بأنه وحتى الآن لم يدفع من جيبه الخاص أي مبالغ للنادي، ولهؤلاء اقول هل وعد مرسي بدفع مبالغ معينة اثناء ترشحه أو بعد أن أصبح رئيساً للوحدة ؟، فالرجل لم يعد بشيء من هذا القبيل ولكن قبل أن نتتبعه لنعرف هل دفع أم لا ؟ دعونا نستعرض ما فعله من جلب لاعبين محليين وأجانب، لقد جلب مرسي ورفاقه لقد أحضروا أحمد كرنشي وعمر مزيعل وأحمد سعد ويحي الكعبي وعامر هارون، وأحضرت أربعة لاعبين أجانب جهاد الباعور وزهير الذاودي وليما والجنوب أفريقي ( Katlego Mphela ) ، فهل كل هؤلاء تم جلبهم من قيمة مغادرة ساري عمرو وعبدالله قيسي ؟ حدثوا العاقل بما يعقل !.
· الوسط الوحداوي يعلم تماماً بأن هشام مرسي رجل أمال ولكنه ليس ممن نستطيع أن نسميه بـ (المطنوخ) ولكنه بالفعل أثبت أن الجد والإجتهاد والفكر السليم قد يحقق لك النجاح بقدر الإمكانات المتاحة، وفوق هذا وذاك عشقه للكيان الأحمر الذي ترجمه إلى افعال ملموسة حتى الآن على اقل تقدير، فتحية للرئيس مرسي.

110