الصحافة الهولندية تصب جام غضبها على منتخب بلادها

G8517FS6صبت الصحافة الهولندية جام غضبها على منتخب بلادها على خلفية الخسارة المذلة التي تعرض لها الفريق امام تركيا
وهي هزيمة قد تغيب هولندا عن بطولة اوروبا للامم التي ستقام في فرنسا
صحيفة فوتبول المتخصصة حملت اللاعبين الهزيمة وقالت بان الفريق لعب بثقة زائدة ولم يقرا لا المدرب ولا اللاعبون حسابا لتركيا التي عرفت كيف تخرج مفاجاة سارة لجماهيرها
صحيفة دي لومبرجر قالت بان الجهاز الفني لمنتخب هولندا تجاوزته الاحداث
صحيفة اخرى قالت بان الحقبة الذهبية للمنتخب البرتقالي قد ولت وحتى الخيط الرفيع الذي تتمسك به هولندا لبلوغ النهائيات هو خيط رفيع جدا
وادت الهزيمة وهي الثانية تحت قيادة المدرب بليند الى تقهقر هولندا الى المركز الرابع بفارق نقطتين عن تركيا
وتامل هولندا ان تخوض مباراة فاصلة في احسن الاحوال لبلوغ النهائيات
واجمعت الصحف الهولندية على ان الفريق كان يفتقر للياقة والروح ولم تكن لديه تصورات في الهجوم وتساءلت اين اختفى ذلك المنتخب الذي ابهر العالم في مونديال البرازيل وحقق المركز الثالث
واعترف روبن فان بيرسي الذي يحترف في تركيا بان الاتراك كانوا افضل بكثير وقال ان مصيرنا لم يعد بايدينا وللاسف
اما شنايدر فقال لقد خانتنا الثقة في انفسنا والمهم الان ان نتدارك الموقف قبل فوات الاوان ولازال بصيص من الامل
وستواجه هولندا مضيفتها كازاخستنا في العاشر من اكتوبر القادم ثم تنهي التصفيات على ارضها امام منتخب التشيك الذي ضمن بطاقة التاهل للنهائيات بفرنسا وستواجه هولندا في الدور المقبل مضيفتها قازاخستان في 10 أكتوبر/ تشرين الاول المقبل وستنهي مشوارها في التصفيات على ارضها بعدها بثلاثة أيام امام التشيك التي ضمنت التأهل بالفعل. وأدت الهزيمة في أول مباراتين يتولى فيهما بليند المسؤولية الى تراجع هولندا الى المركز الرابع في المجموعة الأولى بفارق نقطتين عن تركيا صاحبة المركز الثالث مع تبقي مباراتين فقط على نهاية مشوار التصفيات في اكتوبر/ تشرين الاول المقبل، ولا توجد أي فرصة لهولندا لبلوغ النهائيات سوى عبر جولة فاصلة ستقام في نوفمبر/ تشرين الثاني.

ويشكل هذا تراجعا كبيرا بالنسبة لهولندا عقب حلولها في المركز الثالث في كأس العالم بالبرازيل العام الماضي.وأدت الهزيمة في أول مباراتين يتولى فيهما بليند المسؤولية الى تراجع هولندا الى المركز الرابع في المجموعة الأولى بفارق نقطتين عن تركيا صاحبة المركز الثالث مع تبقي مباراتين فقط على نهاية مشوار التصفيات في اكتوبر/ تشرين الاول المقبل، ولا توجد أي فرصة لهولندا لبلوغ النهائيات سوى عبر جولة فاصلة ستقام في نوفمبر/ تشرين الثاني.

ويشكل هذا تراجعا كبيرا بالنسبة لهولندا عقب حلولها في المركز الثالث في كأس العالم بالبرازيل العام الماضي.

111