المركز الدولي للأمن الرياضي يطلق مبادرة جديدة للنزاهة المالية والشفافية في الرياضة

حنزاب: حان الوقت لايجاد لوائح وتشريعات بشكل يكفل تحقيق الشفافية في الرياضة والنزاهة المالية
منتدى جنيف خطوة مهمة لتعزيز الحراك العالمي استكمالا لقمة واشنطن ولشبونة ولندن وباريس..
شخصيات من الطراز الرفيع ممثلة عن هيئات دولية تتحدث في المؤتمر

الحضور يشمل وزراء وبرلمانيون وشخصيات وممثلين عن منظمات الأمم المتحدة والفيفا واليويفا وإتحادات كروية ورياضية عالميةuy

تنطلق يوم الخميس وعلى مدار يومين أعمال منتدى النزاهة المالية والشفافية في الرياضة (فيتس) 2015 وذلك بالقاعة الرئيسية في مقر المنظمة العالمية للملكية الفكرية (الويبو) بمدينة جنيف السويسرية. وتختتم أعمال المنتدى يوم الجمعة
وينظم مكتب المركز الدولي للأمن الرياضي في أوروبا وأمريكا اللاتينية، ومقره لندن، المنتدى الذي يجتمع فيه لأول مرة تحت سقف دولي واحد وعلى هذا المستوى الرفيع من التمثيل ومن أجل هدف محدد نخبة من المتخصصين والمسئولين باكبر المنظمات العالمية المعنية والإتحادات الرياضية وشخصيات بارزة وصناع قرار بغية التباحث والنقاش في أجندة أعدت بشكل مدروس لتستهدف مباشرة المحاور الحيوية لقضايا الشفافية المالية والنزاهة في الرياضة وعلى نحو يفضي إلى خلاصات ومقررات يبنى عليها في المستقبل
وياتي هذه المؤتمر استكمالا لاستراتيجية المركز الدولي للأمن الرياضي المقررة والتي بدأ تنفيذها منذ ان انطلقت أنشطة المركز
وهو ل يأتي على خلفية ما حدث مؤخرا في الفيفا من فضائح فساد مالي واداري
حضور لافت
ومن بين المتحدثين والحضور وزراء شباب ورياضة من بينهم وزير الشباب والرياضية الأسباني ونظيره البرتغالي وبرلمانيون من بعض الدول الأوروبية ومسئولون محليون وممثلون عن المفوضية الأوروبية والأمم المتحدة والهيئات والمنظمات المنبثقة عنها وممثلين عن وزارتي الداخلية والخزانة الأمريكية والبنك الدولي وبنك باركليز إلى جانب مسئولين من الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) والإتحاد الأوروبي لكرة القدم (اليويفا) وبعض إتحادات الكرة في أوروبا وروابط الدوريات الأوربية للمحترفين لكرة القدم وفي مقدمتهم خافيير تيباس رئيس رابطة الدولي الأسباني (الليجأ ونظيره رئيس رابطة الدوري السويدي للمحترفين لكرة القدم وغيرها من الاتحادات الرياضية الأخرى
وتتضمن الشخصيات الحاضرة والمتحدثة أيضا في المؤتمر رونان أولاويري المسئول عن الوقاية من الجرائم

السويسري رونالد بوتشيل واللورد جون ستيفينز رئيس رابطة الدوريات الأوروبية المحترفة السابق وجين لوت نائبة وزير الداخلية الأمريكي السابقة وجينفر شاسكي مديرة شبكة التقاضي في الجرائم المالية بوزارة الخزانة الأمريكية وروث بايلي رئيس وحدة التحقيق والمراقبة ببنك باركليز وغيرهم.
جنيف 2015
ويعد منتدى النزاهة المالية والشفافية في الرياضة – جنيف 2015 أحدث المبادرات الدولية التي يطلقها المركز الدولي للأمن الرياضي ضمن سلسلة متواصلة شهدتها السنوات الأربع الماضية من الأعمال والمبادرات والمؤتمرات التي تستهدف تسليط الضوء على قضايا النزاهة والشفافية والمخاطر التي تجابه الرياضة ووضع كل هذه القضايا على طاولة وأجندة وأولويات المنظمات والهيئات الدولية المعنية والإتحادات الرياضية وأصحاب القرار في العالم
كما يأتي إقامة منتدى النزاهة المالية والشفافية في الرياضة – جنيف 2015 في وقت يتسع فيه بشكل هائل حجم الأعمال في الرياضة التي وصلت إلى أرقام قياسية بمليارات الدولارات مصاحبة لانتقالات اللاعبين وحقوق البث التلفزيوني وصفقات الرعاية وبشكل يترك تأثيرا كبيرا على المجتمعات والإقتصاديات في مختلف دول العالم، وكل ذلك يحدث فيما تمر الرياضة العالمية بشكل عام وكرة القدم بشكل خاص بمرحلة عاصفة من الإتهامات والمزاعم والتحقيقات حول فساد متراكم كنتيجة حتمية لغياب الشفافية والنزاهة في الرياضةiu
إطار ولوائح
وقال محمد حنزاب رئيس المركز الدولي للأمن الرياضي أن النمو الإقتصادي والتزايد المستمر في السنوات الماضية في حجم الإعمال ذات الصبغة التجارية في الرياضة وكرة القدم على وجه الخصوص لم يتزامن مع وضع أو وجود إطار من التشريعات واللوائح التي تحكم هذه التعاملات وبشكل يحقق الشفافية المالية والنزاهة ويقطع الطريق أمام الفساد في الرياضة وهذه أصبحت دون شك قضية محورية وخطيرة في ظل ما تواجهه الرياضة عموما من مزاعم واتهامات وتحقيقات جارية حتى هنا على مستوى الإدعاء العام السويسري
وقال حنزاب: أجرينا البحوث المتخصصة من خلال مكتب المركز الدولي للأمن الرياضي في أوروبا وأمريكا اللاتينية واستطلعنا الكثير من الأراء التي توافقت على ضرورة أن يتحمل المركز الدولي مسئولياته فكان الإعلان عن مبادرة منتدى النزاهة المالية والشفافية في الرياضة (فيتس) – جنيف 2015 وأنا سعيد بحجم الإستجابة بل والمطالب من منظمات دولية وشخصياتoi

110