العقوبات الآسيوية بين معسكرين

يحاول الكثير انتقاد الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بشكل مبالغ فيه لتطبيقه القانون تجاه أنديتنا وإصدار عقوبات على وقائع مثبته الأمر الذي شكل هاجسا لدى الجماهير بأن رياضتنا مستهدفه.. فمن المهم أن نفرق بين ما يدور داخل الملعب من أخطاء تحكيمية ومخاشنات وخارجه من مخالفات وإخلال بالأنظمة.. وجميع أنديتنا تقريبا تعرضت لعقوبات إنضباطية مختلفة من حرمان وغرامات وإيقافات وبدل من البحث عن الخلل وعلاجه لم نجد غير الهجوم خصوصا عندما نقحم إيران في الموضوع وأن أنديتها لا تشملها في الغالب مثل هذه العقوبات.. نعم أنديتنا قد تتعرض هناك للمضايقات وتعامل بعنصرية وترفع الشعارات المعادية وهذا الأمر الذي نرفضه بشده لا يبرر أخطائنا فالكثير من العقوبات التي تطبق علينا لا تكن الأندية الإيرانية طرفا فيها.
إيران كمنظومة رياضية نظمت دورة الألعاب الآسيوية وكأس أمم آسيا لكرة القدم مرتين وحققته ثلاث مرات.. بطلت آسيا لكرة القدم داخل الصالات 2010 وبطلت أمم آسيا لكرة السلة 2011 و 2013 وبطلت أمم آسيا لكرة الطائرة 2011 و 2013 ومتفوقة في الألعاب الفردية.. فإيران قد نتساوى معها في الإمكانيات ومقومات النجاح والمواهب ولكن بالتأكيد نختلف في الفكر والطموح والتخطيط والعمل.. حيث حصلت إيران في دورة الألعاب الآسيوية الأخيرة على 57 ميدالية متنوعة خلال ألعاب أنشون 2014 بكوريا الجنوبية وهي حصيلة أكثر من حصاد رياضتنا على مر تاريخ الألعاب الآسيوية الذي جاء بـ 55 ميدالية متنوعة على مدى عشر دورات خلال 35 عاما.unnamed

لذلك علينا أن نفرق بين إيران كمنظومة رياضية وبين الممارسات الفردية التي تتعامل بها مع أنديتنا على أراضيها.. فنحن لا نفرض على الشعب الإيراني صداقتنا لا نتودد لهم لسلامة بعثاتنا الرياضية ولكننا نطالب بتحرك وتكتل يصعد الأمور بموقف حضاري خصوصا أنه لا توجد بوادر لمسئولي كرة القدم في إيران تبين حسن النوايا.
الخلاصة أن رياضتنا بالتأكيد غير مستهدفة آسيويا ولكنها تعاني من الداخل.. وتفتقد التعامل الجيد مع القوانين والأنظمة واللوائح بثقافة وفكر الأمر الذي بسببه توقع العقوبات.. وعلينا أن نتقبلها ونستفيد منها كخطوة تصحيح وأن لا نظلل الشارع الرياضي والاعتراف بواقعنا ومستوى تعاطيه مع الأحداث الآسيوية التي دائما ما تكون تحت المجهر بلا تحيز أو ميل وعليها مراقبين وهناك تصوير وتوثيق على جميع الأندية الآسيوية بلا تقصد أو محاباة.. وأخيرا ما يمارس في إيران ومن إعلامها الرياضي من هجوم وضغط ضد أنديتنا هو نفسه ما يمارس هنا ولكن الفرق أننا هنا نمارسه ضد بعضنا فمن بطولة الأقوياء والشرفاء إلي المؤامرة الآسيوية هكذا حسب الظروف.
طارق الفريح
تويتر TariqAlFraih@

التعليقات

4 تعليقات
  1. :: تــــــــــــــــــــــوْأَمُ ``` ألشَمْــــــــــــــــــــــس ::
    1

    لا يختلف اثنان أن المنظومة الرياضية في ايران أفضل من ما لدينا بمراحل !!

    كيف .. ولماذا ؟؟

    :: لديهم ::

    حيلهم على غيرهم !!

    ويعاملون اندية وطنهم بسواسية دون تفريق أو تفضيل فريق على آخر !!

    :: لدينا ::

    حيلنا على بعض !!

    ليس لدينا عدل ولا يتم معاملة فرق الوطن بالمثل و نكيل بمكيالين والمحلي أولا ومن بعده الطوفان !!

    وهذا ما أخر رياضتنا كثيرا حتى تقدمت علينا ايران و غير ايران !!

    وبعد هذا .. من الطبيعي ان يكون صوت المسؤولين الرياضين في ايران , أعلى من صوت ربعنا قاريا و عالميا !!

    الى متى ؟؟ و المسؤولين الرياضين لدينا همهم الاول تلمس مصالح المحلي , وخدمته و دفعة للأمام !!

    على حساب الوطن و اندية الوطن !!

    الى متى ؟؟ السكوت من ساسة البلد على هذا الخلل الكبير ؟؟

    رحمك الله يا ولد الفهد , رحمة واسعة .

    Thumb up 7 Thumb down 10
    30 أغسطس, 2015 الساعة : 1:46 م
  2. رياض
    2

    اذا كنا نحضر لأي بطولها قبلها باسبوع وغيرنا يكون تحضيره لفرقه طوال السنه واذا كان اغلب أعضاء الاتحادات لدينا اكبر همهم الانتدابات ولايحضرون تدريبات المنتخبات طوال السنه ولايضعون خطط للسنه كامله ولكن يعتمدون على خطط الفزعه اي قبل اي بطوله بأيام معدوده فلن نرى مشاراكات وانجازات مشرفه للوطن. يكفي إهمال. لابد من تقييم سنوي لجميع الاتحادات وتسريح اي عضو غير فعال في اي اتحاد

    Thumb up 5 Thumb down 7
    30 أغسطس, 2015 الساعة : 7:09 م
  3. سعود
    3

    الضجه نفسها اللي كل سنه تحصل مع فريق الجحافل
    سواء خسر او فاز بالتحكيم سنويا نستمع لنفس الاسطوانه
    لازالت احداث سيدني تزلزل الشارع الرياضي والتي كانت قاب قوسين او ادنس من تحقيقهم لتلك البطوله وتباكوا كثيرا لهذا اليوم ولازالت اثار تلك المباراه ترن في مسامعهم وتزلزل كيانهم
    تباكوا من مباراه نهائيه بسبب عدم احتساب الحكم ل3 ضربات جزاء كما ادعوا
    وتناسوا تماما كيف تأهلوا في الأساس للمباراه النهائيه وبهدف تسلل للشمراني ..تغاضى الاعلام عن ذلك الهدف كون الفريق الفائز هو فريق الجحافل ممثل الوطن ونحروا الاعتراف بالنزاهه وبأن فريقهم تأهل بهدف تسلل بل اقاموا الافراح والليالي الملاح ولا كأنه فاز بمساعدة التحكيم بل فاز بجداره واستحقاق ..ثم ماذا ؟
    انقلبت الدنيا رأسا على عقب بعد مباراتي سيدني وهاج الاعلام بشتى ميوله وماج كيف ولماذا واين والحكم نحر الجحافل من الوريد للوريد وووووووو الخ ..
    وبخروج النصر من دور المجموعات اتت الشماته والسخريه من تلك الصحيفه البناتيه وقامت بتوثيق صور اللاعب فابيان مع مانشيتات الملاكم والمصارع وبان النصر خذلنا وهلم جرا من الطرح المقيت المضحك وبدلا من رفع معنويات اللاعبين واتهام الحكم بتعمده اسقاط النصر وانه السبب كما حصل مع مباراة سيدني الشهره بدات تلك الصحيفه بالسخريه والتشمت حالها حال الاعلام القذر المتعصب والذي لازال ليومنا هذا يزرع فكرة عالمية النصر اتت بالترشيح وانه لايستحقها
    والدول الاخري تتفاخر بانجازات انديتها سواء ويفتخر كل فريق بانجازات الفريق المنافس له حتى لو كان منافسا تقليديا ..
    باختصار
    لن تهدأ الامور اطلاقا ولن تتطور الكره لدينا وهناك فريق يقوده اعلام قذر ويفضل فريقه على منتخب بلاده ويحتفلون بفوزه بمباراه اكثر من احتفالهم بفو المنتخب ببطوله او تأهل لكأس العالم حتى .

    Thumb up 4 Thumb down 8
    31 أغسطس, 2015 الساعة : 1:39 ص
  4. علي يزيد
    4

    الان صرت تنظرياراعي وشيقر وتعطي نصائح ،وقبل ساكت على شان فريقك بعيد اسيويا
    والاتحاد الآسيوي وبعض لجانه لهم ممارسات حسب مصالحهم ، والدليل ريس لجنة الحكام في اسيا
    متهم ، وبعض اللجان الاخرى تتساهل مع بعض المشاركين حسب مصلحتهم !!!!؟ .
    وفرقنا ولي يحصل لها في ايران ماذا تسميه .هذا مثال بسيط .قليل من الواقعيه ياهذا .

    Thumb up 9 Thumb down 5
    31 أغسطس, 2015 الساعة : 6:25 ص
110