العمري تعاني من صعوبة النطق وتناشد التعليم والصحة

انا ابي اتعلم انا ابي اتعالج ، بهذه الكلمات ووسط الدموع طالبت المواطنة منال العمري وزير الصحة ووزير التعليم بالنظر في حالتها بشكل عاجل وتحقيق امنيتها بالدراسة والعلاج.
وبحسب التفاصيل من لسان منال ، فهي تعاني من صعوبة في النطق والكلام بسبب رفض المدارس تعليمها بحجة عدم وجود معلمات نطق في محافظة وادي الفرع التابعة لمنطقة المدينة المنورة ، وتتابع حديثها وسط صعوبة في الكلام ان سبب صعوبة النطق لديها يعود لفقد اسنانها وتطالب وزير الصحة بتشكيل لجنة لعلاجها في الخارج او في احد المستشفيات المتخصصة في المملكة .
والجدير بالذكر انه وجّه وزير التعليم الدكتور عزام الدخيل بتشكيل لجنة لدراسة ومعالجة وضعها، وهي فتاة سعودية من ذوي الاحتياجات الخاصّة بعثت بمناشدة عبر مقطع فيديو تمّ تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي، ولكنه لم تستفد من تشكيل اللجنه اي شي أطلاقا ولم يتم صرف معلمه لتقوم بتعليمها كيفيه النطق الى لمده يومين وبعدها توقفت .

وذكرت الفتاة أنها لم تتلقَ التعليم وشكت من عدم وجود معلمة نطق لها موضحة أنها تعاني اضطرابات الكلام، وقالت: “أنا آبي أتعلم انا ابي اتعالج وانا في ذمتكم ياوزيري التعليم والصحة .

فيديو

111