جسر خليجي 23

في سالف العصر والاوان كان فيه أخوين كانا متحابين كثيرا يعيشان في توافق تام في مزرعتهما .. وكانا يزرعان معا ويحصدان معا وكان كل شي مشترك بينهما وبيوم من الايام (الله ليجيبه ) شب خلاف بينهما بدأ بسوء تفاهم على كم متر ورويدا رويدا (وفجلا ) اتسعت الهوة بينهما (اسكت مادريت وشصار ) واحتد النقاش وعلى الصراخ واختلط الحابل بالنابل .. ثم اتبعه صمت أليم استمر عدة اسابيع حتى إتسعت الهوة بينهما وانقطعت الصلة .. وذات يوم طرق شخصا ما على باب الأخ الاكبر فكان الطارق عاملا ماهرا يبحث عن عمل .. فأجابه الأخ الأكبر نعم لدي عمل لك هيا معي فلما وصل الي حدود نهاية مزرعته مع النهر قال للعامل : هل ترى قطع الحجارة التي بجوار المنزل ؟.. نعم .. اريدك ان تبني بها سورا عاليا حتى لا ارى الجانب الاخر من النهر .. فقال العامل : ولماذا ؟ .. قال الاخ الاكبر : هناك يقطن أخي الأصغر ولقد أساء إلي وأهانني وانقطعت كل صلة بيننا ولذا سأريه (قليل الحيا) انني قادر على الإنتقام منه .. لانني لا ارغب في رؤيته ثانية (صفحه وانطوت) .. أجابه العامل : اعتقد اني فهمت الوضع يا سيدي !.. أعطى الاخ الاكبر العامل كل الادوات اللازمة للعمل ثم سافر تاركا اياه أسبوعا كاملا .. وعند عودته من المدينة كان العامل قد انهى البناء ولكن يالها من مفاجئة (خير اللهم اجعله خير)!!.. فبدل من إنشاء سور بينهما بنى جسرا يجمع بين طرفي النهر .. وفي تلك اللحظة خرج الأخ الأصغر (طاير من الفرحه طاير) من منزله وجرى صوب أخيه قائلا : يالك من أخ رائع (فديتك) !! .. تبني جسرا بيننا برغم كل مابدر مني !! .. إنني حقا فخور بك (ياعضيدي) وبينما كانا الاخوان يحتفلان بالصلح .. اخذ العامل يجمع ادواته استعدادا للرحيل فقال له الأخوان بصوت واحد : حنا فدا ذا اللحيه لاتذهب !! .. إنتظر !! .. يوجد هنا عمل لك .. لكنه أجابهما : كنت أود البقاء معكما لكن يجب على بناء جسور أخرى ! .. وهالقصة اهديها لكل الخصوم المتطاحنة هاليومين بالكويت على خلفية مشكلة تنظيم خليجي 23 (تنلعب ماتنلعب ) التي فرقة الاحبة بالكويت وصارت الجماهير الكويتية والخليجية بين حانا ومانا التنظيم للبطولة الغالية علينا خليجيا ..وبختام المقالة اقول لاتحاد الكرة الكويتي وهيئة الشباب والرياضة ووزارتها (حبوا بعض الدنيا ما تسوي) كونوا بناة للجسور بين الجماهير ولا تبنوا أبدا جدارا للتفريق بين الاشقاء الخليجيين والكويتين (السالفة ما تسوي ) .. كونوا ممن يوحدون و يؤلفون بين الناس وشاركونا فى بناء جسور الحب فى الله وسلامتكم .

ألووو اخير : من حاسب نفسه ربح .. ومن غفل عنها خسر .

محمد خلف الشمري
الكويت

110