لندن كذا … هلال و نصر

محمد سعودبين شد و جذب و مؤيد و معارض لإقامة ” السوبر السعودي ” بين الهلال و النصر خارج أرض الوطن وما رافقه هذا القرار من زخم اعلامي كبير ومبررات من قبل ” الاتحاد السعودي ” لهذا القرار فإنه يقودنا للسير في دهاليزه و سراديبه.
كانت بطولة ” كأس السوبر السعودي ” و إقامتها خارج المملكة ( فكرة ) من لجنة ما داخل ” الاتحاد السعودي لكرة القدم ” و سرعان ما تحولت هذه ( الفكرة ) إلى ( قرار ) واجب التنفيذ و استنفرت الطاقات و سخرت الامكانيات ابتداء من تحديد موعد ا قامة المباراة إلى مكان الإقامة و الترتيبات المصاحبة لهذا الحدث .
كمبدأ الفكرة في الشكل العام لا بأس بها , ولكن إن استرسلنا في دوافعها و مخرجاتها هنا سنقف كثيراً لمراجعة المخرجات منها ومدى الاستفادة على كافة الأصعدة فقياس ايجابية و سلبية ( الفكرة ) عفواً اقصد القرار!! ستكفل الوضوح للشارع الرياضي بشكل عام .
المتحدث الرسمي ( للاتحاد السعودي لكرة القدم ) حاول جاهداً بإيصال فكرة هذا القرار ولكن لم يستسيغه غالبية الجماهير مما رافقه من هوامش في حديث المتحدث الرسمي وما تم ذكره مثل ( تسويق للاعب السعودي – رفع الايقاف عن اللاعبين الذين اصدرت في حقهم عقوبات … الخ ) , هل يعقل هذا ؟
عندما ترغب بتسويق اللاعب السعودي في تلك الدول هناك بدائل غير ” السوبر السعودي ” , وذلك بتوقيع اتفاقية شراكة أو توأمه مع أندية في تلك الدول أو اقامة مباريات ودية ذهاباً و اياباً و حلول اخرى كثيرة .
ما أخشاه و يخشاه الكثير أن يكون ” كأس السوبر السعودي ” في هذا التوقيت وفي تلك المدينة رحلة ” مكافأة نهاية الموسم ” لأعضاء اتحاد الكرة السعودي و اللجان الخاصة به ليس الا !!
حرمت الجماهير الهلالية و النصراوية من حضور هذه البطولة التي ينتظرها الشارع الرياضي السعودي و العربي من تفاعل جماهيري سيكون دافعاً لبداية موسم رياضي جديد يحمل شعلة المنافسة فبدلاً من أن يكون هناك دخل للمباراة أصبحت هناك تكاليف سيصرفها الاتحاد السعودي على اعضائه من اقامة و مواصلات و متطلبات اقامة المباراة.

# الزبدة :
بين ” الرياض ” و ” لندن ” .. ننتظر تلك المخرجات أما نقول ” وطني الحبيب ” أو سنردد ” لندن كذا … هلال و نصر ” .

108