وحدتنا لا تهزها فرقتكم

فيصل الحربيمن قتل عمر بن الخطاب وهو يصلى بالمسلمين صلاة الفجر ومن قتل عثمان بن عفان وهو يقرأ القران ومن قتل علي بن ابي طالب وهو خارج من صلاة الفجر لا يُستغرب من احفادهم قتل المسلمون في المساجد .
يدعون الجهاد والجهاد منهم بريء وبعيد كل البعيد فالمجاهد لا يقتل نفسه ولا الاطفال ولا النساء ولا كبار السن ولا يقاتل في الخفاء ولا يتصف بصفات الغدر والخيانة ولا يهدم بناء ولا يغرر بالقصر لأهداف لا يعلمون حقيقها ويزج بهم في القتال .
يحسبون بأفكارهم الظليلة وجبن أفعالهم وخبث تخطيطهم ورعونة تنفيذهم يضربون الطائفة بالطائفة ويمزقون الوحدة الوطنية ويضعفون علاقة القيادة الحكيمة بالشعب ولكن هيات هيات لهم ان ينالوا شيئاً مما يخططوا له فوحدتنا اكبر من دواعي فرقتهم ووطنا يرخص من اجله الغالي وتلاحم ايدي القيادة والشعب اكبر واعلي واقوي من خططهم وابعد مكانة من افكارهم .
يعتقدون بقتل الابرياء يزعزعون الامن يشردون يشتتون خبروا دعاة الفتنة القلب على القلب والروح دون الوطن ترخص هذا وطنا لم نسكنه تهجير اجمل ايامنا يوماً يفداه .
خبروهم هذا وطنا لم نعيش رخائه لنتركه ونتخلى عنه وقت الشدائد مقدساته وبره وبحره وسماءه وممتلكاته نذود عنها غير مشكورين تحت علم واحد يتحد شماله وجنوبه وشرقه وغربه .
الاقبال الكبير من اجل التبرع بالدم لإسعاف الجرحى بعد تفجير مسجد طوارئ عسير بكاء وحسرة من لم يستطيع التبرع للاكتفاء او عدم المقدرة اكبر رد وابلغ دليل واقوي ضربة في وجه من يريد السوء بوطننا وابناء وطننا .
يلا نكمل ضحكتنا !
جدولة الدور الاول وتكرار ابعد الاهلي من اللعب على ارضه يوم الجمعة اليوم الذهبي للحضور الجماهيري للموسم الثاني على التوالي ورفض لجنة المسابقات تعديل هذا الخطأ مع وعد بتلافي كل الاخطاء في جدولة الدور الثاني ! كل هذا وذاك مجرد ضحك لماذا ؟
اولاً حدث ذلك العام الماضي وقيل انه لن يتكرر وهاهو بعود بنفس الصورة دون مراعاة لمبدأ العدل والمساواة .
ثانياً التعديل المدعو الموعود في جدولة الدور الثاني هم يعرفون جيداً ليس تعديل بل منح الجدولة بيد الأهلاويين لن يختاروا يوم الجمعة والسبب دوري ابطال اسيا كيف لفريق يلعب الاربعاء يختار الجمعة غير ممكن وعليه يعتقدون ان موقفهم سليم ومكرهم مجرد احاديث .
على ما مضي وما سبقه وما هو الان وما هو قادم لن يتغير منه حتي القليل حتي تتغير سياسية مسيروا الاهلي واصحاب القرار هم وحدهم بيدهم عصا التغيير لا جمهور لا إعلام يمكنهم بذاتهم احداث التغيير المطلوب داعمون مساندون نعم لكن خفايا الامور ابعد من صلاحياتهم .

110