صف لنا سامي الجابر

علي مليباريمنذ أسبوع وموقع تويتر يحفل بهاشتاق متكرر لوصف شخصيات رياضية متعددة، أحداها كان للنجم الهلالي المعتزل سامي الجابر.

ولا شك في أن الجابر خدم الكرة السعودية بكل جهد واقتدار ومن الصعب أبدًا طمس تاريخه الحافل من خلال تغريدة أو تعليق، إلا أنني تفاجأت من الدلال الزائد الذي أفرده الكثير من المغردين الهلاليين له حتى نصبوه أسطورة للكرة السعودية، وبما أنني اعتبر نفسي شاهد عصر على تاريخ الجابر فإني هنا أنقل رأيي بكل هدوء وحيادية فأقول:

– حظه الرائع جعله يلعب في الهلال وبجانبه جملة من النجوم الأفذاذ كالثنيان وأبناء التمياط والشلهوب والتيماوي، ولو كان في غير الهلال المدعوم بإعلامه الطاغي لما كان له شأن في الكرة السعودية.

– موهبته أكاد أصفها بالعادية مقارنة بلاعبي جيله كماجد والثنيان والهريفي وعبيد الدوسري، وكهداف فإن أهدافه المحدودة جدًا مع المنتخب لا يستقيم عددها مع حسه التهديفي العالي الذي يزعمه الهلاليون.

– موهبة الجابر الحقيقية كانت في خارج الملعب وليست في داخله، حيث كان يحرص على الظهور الإعلامي قبل وبعد كل مباراة مستفيدًا من لباقته وحسن استخدامه للمفردات، وتلك بلا شك ميزة استفادة منها الجابر ليعوض نقصان موهبته الكروية.

– ذكاؤه الحاد امتد إلى أكثر من ذلك حيث عرف جيدًا من أين تؤكل الكتف، فاقترب من متخذي القرار في ناديه والتصق برموز الإعلام الهلالي الذين أكرموه ودللوه على حساب لاعبين آخرين حتى نصبوه أسطورة الهلاليين بدلًا من اللاعب الفلتة يوسف الثنيان.

– حكاية لعبه لأربع مونديالات كأس عالم والتي أزعجنا بها الهلاليون ليست كافية لتمييزه عن غيره من اللاعبين الذين يتفوقون عليه في الموهبة والتهديف، فليس كل من لعب في كأس العالم هو الأفضل، وإلا لكانت موهبة عواد العنزي ظهيرنا الأيمن في مونديال 1994م أفضل من حسن معاذ.

ملخص الكلام.. سامي الجابر نجم جيد ورائع وقدم الكثير للكرة السعودية ولكن لا يُمكن تصنيفه ضمن أفضل 11 لاعبًا في تاريخنا الكروي فضلًا عن وصفه بأسطورة الكرة السعودية، ولتبيان ذلك فإني أدعو كل مشجع (فاهم كورة) أن يضع الجابر ضمن تشكيلة تلعب باسم تاريخ الكرة السعودية..

حتمًا سيجد أن لا مكان له لوجود المهاجم الأول ماجد عبدالله والثاني سعيد غراب..

وإذا رغب أن يبحث له مكانًا في خط الوسط استجابة لمن يدعي قدرته الخارقة على صناعة اللعب، فإن اسم الجابر سيختفي بمجرد ذكر الثنيان ونور والهريفي.

من وجهة نظر خاصة.. مركزه إما احتياط أو محلل رياضي لتلك المباراة التاريخية.
تعزية
خالص العزاء والمواساة لزميلي وصديقي الأخ طلال عبدالله في وفاة والده، رحمه الله وأسكنه فسيح جناته.

تويتر AliMelibari@

التعليقات

11 تعليق