الزبير : التعديلات الجديدة أمتعت عشاق كرة اليد

المراقب الفني الاماراتي عمر الزبيربدأ الاتحاد الدولي لكرة اليد تطبيق أربع تعديلات جديدة على قانون اللعبة في بطولة كأس العالم للشباب المقامة حالياً في العاصمة البرازيلية ريو دي جانيرو بمشاركة 24 منتخباً . وصرح المراقب الدولي الإماراتي عمر الزبير المرزوقي بأن التعديلات الجديدة قد أمتعت عشاق كرة اليد هنا في البرازيل حيث أصبحت اللعبة سريعة وممتعة بعيدا عن الإصابات والتمثيل وتنتهي أشواطها في الوقت المحدد وأصبح المعالج أو الأخصائي العلاج دوره مقصورا على جلوسه في مقعد البدلاء ومعالجة اللاعبين خارج الملعب حيث أصبح اللاعبين لا يدعون الإصابة أو التمثيل خوفهم من أن دخول المعالج إلى داخل الملعب سيكلف اللاعب جلوسه لمدة ثلاثة هجمات متتالية لفريقه على م…قعد البدلاء مما يسبب على فريقه عدم الإستفاده منه وأصبحت المباريات التي لعبت حتى الآن في كأس العالم للشباب نادرا ما يدخل المعالج ففي ٦ مباريات في يوم واحد دخل المعالج في مباراة واحدة فقط واستثنى التعديل الجديد اذا كانت هناك إصابة لاعب من قبل الخصم وتم معاقبة الخصم فلا يخرج هذا اللاعب من الملعب ويستطيع الاستمرار في اللعب وأيضا استثنى الحارس إذا صوبت الكرة في وجهه وأصيب فقط ، حيث كنا في السابق نعاني من تمثيل اللاعبين وادعاءاتهم الإصابات مما كان يستغرق المباراة إلى مدة ساعتين أحيانا بسبب إيقافات الوقت المتكررة ، أما بالنسبة للعب السلبي فاشترط التعديل أن يسمح للفريق من ٥ إلى ٨ تمريرات فقط ويحق للحكم بأن يطلق صافرته بعد التمريرة الخامسة ويعكس الهجمة للفريق المدافع ولا يجوز إعطاء الفريق أكثر من ٨ تمريرات إلا في حالة واحدة إذا تم احتساب رمية حرة للفريق المهاجم في التمريرة الثامنة فمسموح للفريق تمريرة واحدة فقط في الرميات الحرة المتكررة بعد التمريره الثامنة ولسبيل المثال إذا نفذت التمريرة الثامنة وصدت من المدافعين وخرجت رمية جانبية فتكون الرمية الجانبية لصالح الفريق المدافع ، وهذا التعديل قضى على تقديرات الحكام في السابق حيث كانت في السابق تظل الهجمة أحيانا تستغرق أكثر من ٣ دقائق أو تصل إلى ٥٠ تمريره أحيانا ولكن الآن هناك قاعدة وقانون يربط الجميع ولا مكان لتقديرات الحكام ، أما بالنسبة إلى الكرت الأزرق فهو يخرج بعد الكرت الأحمر ليميز أن الكرت الأزرق متبوع مع تقرير وغير مسموح له باللعب في المباراة المقبلة أما الكارت الأحمر الغير متبوع بالكرت الأزرق فهو بدون تقرير ومسموح للاعب أن يلعب في المباراة المقبلة ، وأما بالنسبة الفاول التكتيكي فأصبح في آخر ثلاثين ثانية وليس مثل السابق حيث كانت آخر دقيقة ولكن الفاول التكتيكي الآن في آخر ثلاثين ثانية فهو متبوع بالكرت الأزرق بعد الكرت الأحمر مع رمية جزائية حتى لو كانت المخالفة في أي مكان في الملعب وهذا سوف يزيد من تركيز اللاعبين في اللعب القانوني حيث أن الفول التكتيكي سوف يكلف اللاعب رمية جزائية ضد فريقه ، وقد أصبح جميع اللاعبين والمدربين والإداريين هنا في البرازيل متفائلين بعودة كرة اليد إلى رونقها من جديد ومتعتها وسرعتها بعيدا عن الإصابات والمشاكل والاحتجاجات والتمثيل حيث أصبحت التعديلات التي أقرتها الاتحاد الدولي برئاسة الدكتور حسن مصطفى وأعضاء لجنة الحكام والمدربين يطالبون بتعجيل اعتمادها لأنها حتى الآن تجربة ناجحة جدا ولكن يعتقد الاتحاد الدولي يمكن أن لا تنجح ولكن أصبح المردود واضحا من الجميع دون استثناء ، وسيدخل لاعب المنتخب الجزائري سفيان تمام التاريخ كونه أول لاعب ترفع في وجهه البطاقة الزرقاء وذلك في مباراتهم الافتتاحية أمام فرنسا في مونديال الشباب بالبرازيل .

110