اليد على الجرح

حسن القرنييبدو أن النادي الأهلي مُقدِمٌ على مرحلة تاريخية مختلفة، نواتها بيان سمو الأمير خالد بن عبدالله، بمغادرة كل المناصب الإدارية في الكيان الكبير.
– تغييرات جذرية في هيكلة العمل الإداري بحثاً عن تجديد الدماء، وتطوير أنماط التفكير داخل أحد أهم وأكبر أندية الوطن
– الأهلي الذي بقي بعيداً عن تحقيق بطولة الدوري، والبطولات القارية رغم ما يملكه من إمكانات بشرية، ومادية، وتقنية، يبدو أنه في طريقه لوضع يده على الجرح بعد أن عانى طويلاً.
– التغيير الذي بدأ يلوح في الأفق، وتتحدث عنه وسائل التواصل الاجتماعي، وبعض المصادر الإعلامية، يجب أن ينسجم مع متطلبات المرحلة المقبلة.
– إن فعَّل الأهلاويون تغييراتهم الإدارية «وهو الأمر الأكثر رجوحاً»، وأصبحت واقعاً، فإنني أتمنى أن تصهر نار التغييرات كل الطرق البائدة في العمل.
– ظل الجدل الإعلامي قائماً في كل موسم حول أسباب غياب الأهلي عن تحقيق بطولة الدوري، التي لامسها غير مرة، وبقيت أبواب النقاش مفتوحة ولربما تكون الإجابة قد حانت.
– التغييرات الجذرية التي أتوقعها في إدارة النادي ربما تنجح في أول إطلالة، وربما تحتاج إلى عامل الوقت، لكنها بالتأكيد تحتاج إلى وقفة الجميع.
– لا أحب الحديث عمّن سيُغادر الأهلي، ولا يعنيني ذلك بالدرجة الأولى، إلا أنه محل تقدير واحترام.
– مستقبل الأهلي يحتاج إلى حوار شفاف، ويحتاج إلى ثقة، ودعم، وهي خطوات يجب أن تُضمَّن في ملف الفترة المقبلة.
– مازالت الإدارة الحالية تتسنَّم العمل، وهي المعنية بالحديث أكثر من غيرها.
– في حال تنفيذ تلك التغييرات، فإن المرحلة المقبلة ستعني مزيداً من الوقت، مزيداً من الجهد، مزيداً من المال. «الله يسمّعنا خير».

التعليقات

1 تعليق
  1. ابو راشد
    1

    (يبدو أن النادي الأهلي مُقدِمٌ على مرحلة تاريخية مختلفة) .
    من حقك تحلم !!!
    لكن كم رئيس مر على اﻻهلي ولم يتغير ؟!
    من بعد احضار مارادونا يضيع الدوري في اللحظات اﻻخيرة من بين يديه حتى وهو في احسن حاﻻته!

    Thumb up 4 Thumb down 0
    3 يوليو, 2015 الساعة : 7:56 ص
108