رحل كما رحلوا

فيصل الجدعانياعتذر الامير خالد بن عبدالله عن حمل مسمى الرئيس الفخري للنادي الاهلي وعدم شغل أي منصب في النادي مؤكد استمرار دعمه للنادي ولا علاقة له بمنصب لأنه عاشق يربطه بالكيان انتماء لا منصب .
تعددت الاسباب واختلفت الطرق والرحيل مصير حتمي ماضي إليه كل مستمر من كان هنا سيمر يوماً الى هناك حيث الابتعاد ويبقي التاريخ محتفظ بما حقق وانجز لا بما قدم واعطاء وقدر خالد بن عبدالله ان الواقع يختلف عن فعله دعم ودفع وساند وكل هذا وذاك وذلك ذهب بدون ذهب .
في مقابل دعم خالد بن عبدالله منفرداً للأهلي وتكفله بميزانية النادي شبة الكاملة يحسب على عمله سحب الأهلي لانفرادية القرار وفردية الرأي والرأي الفردي ضعيف مهما دعم في عهده الاهلي باب مغلق لا يُعرف ما خلفه ولا يجروا مار على طرقه .
ابتعاد جميع اعضاء شرف الاهلي عن النادي وكف دعمهم له جميعاً يضع امامنا سؤال كبير اجابته مخفية ظاهرة هل جميع اعضاء الشرف طيلة عقد من الزمان واكثر على خطأ وخالد بن عبدالله وحيداً على صواب .
لا يمكن لمتابع رياضي ان ينكر ما قدمه رمزهم للأهلي مؤيد وغير مؤيد للاستحقاق لكن رمز الاهلي هو من يروض اللقب العاصي ويضعه في قمة اسيا واحد اضلاع مونديال الاندية من الاخر حدثنى بما حققت لا بما قدمت .
الرمز لقب كبير استثنائي لا يمنح إلا لشخص حقق إنجازات لم يحققها من سبقه ويصعب على من يعقبه تحقيقها لا إلى شخصية كبيرة عملت في النادي .
الامر الرائع الذي يسجل لخالد بن عبدالله دون ان تمسه شائبة عدم تعرضه او الاساءة لأي شخصية في الوسط الرياضي او خارجه طيلة عمله الرياضي رغم الاساءات التي طالته والاتهامات التي ضربة امانته وبهذا يستحق لقب تاج شرف الرياضة السعودية بدون منافس .
اتهم خالد بن عبدالله باستخدام البشت وبسرقة المال العام لأنه ابن الملك ولأنه الملك بأخلاقه الراقي بتعامله لم يلتفت يوماً الى هؤلاء او يرد عليهم لأنه اكبر من مجرد التفكير بذلك ليخرج بصحيفته الرياضية بيضاء تضئ تاريخه .

111