الرائديون يلمزون إلى مؤامرة اتفاقية تعاونية أجلت لقاء يوم الأحد

صب الرائديون جام غضبهم على لجنة المسابقات بالاتحاد السعودي لكرة القدم بسبب تأجيل اللقاء الذي كان مقرراً أن يقام مساء الأحد بين الرائد والاتفاق ضمن الجولة 23 من دوري زين للمحترفين في بريدة, ويأتي ذلك قبل نحو 24 ساعة من موعد المباراة المهمة لفريق الرائد الذي يبحث من خلالها عن تأكيد بقاءه ضمن أندية دوري المحترفين وتجنب الدخول في حسابات الهبوط لدوري الدرجة الأولى.

رئيس الرائد: لدي برنت يثبت إلغاء الاتفاق لحجزه إلى القصيم

وأبدى رئيس نادي الرائد فهد المطوع عدم رضاه على تأجيل هذه المباراة, مبيناً بأن التبرير الذي قدمته إدارة نادي الاتفاق غير مقنع, كون أن إدارة تملك برنت يوضح أن نادي الاتفاق ألغى حجزه إلى بريدة قبل المباراة بعشرة أيام.

كما أبدى رئيس الرائد استغرابه من ابلاغ نادي الاتفاق بتأجيل المباراة منذ صباح السبت في حين أن نادي الرائد لم يعلم عن قرار التأجيل إلا في المساء, مشيراً إلى أن الاتحاد السعودي قام بتأمين حجوزات لفريق الاتفاق إلى الرياض على أن يغادر منها للقصيم براً ولكن إدارة الاتفاق رفضت ذلك.

هل هناك مؤامرة؟

من جانبها, تساءلت جماهير الرائد حول من المستفيد من هذا التأجيل المفاجئ, ورفض الاتفاق خيارات الاتحاد السعودي للعب المباراة وإصراره على توفير حجوزات ذهاب وعودة, بالرغم من أن نادي هجر جاء إلى بريدة لملاقاة الرائد عن طريق البر, مشيرة إلى أن هذا التأجيل يصب لصالح الفرق المهددة بالهبوط, حيث أن الرائد سيضطر للعب لقاء الاتفاق بعد نهاية الجولة الأخيرة لعدم وجود أي موعد متاح حتى ذلك التاريخ نظراً لمشاركات الاتفاق الآسيوية. وبالتالي فإن فريق الرائد سيكون تحت الضغط حتى آخر مباراة له, ولن تكون مواجهته مع التعاون “الغريم التقليدي” ضمن الجولة 26 هي الأخيرة له في الدوري.

إدارة الاتفاق تدافع عن موقفها

أما إدارة الاتفاق, فقد رفضت بحدة ما قاله رئيس نادي الرائد حول إلغاء الإدارة لحجوزات الفريق إلى القصيم, وقالت بأن نادي الاتفاق لا يخشى مواجهة أي فريق كان, كما أن موقف الفريق في الدوري مريح ولا يحتاج للتهرب من لعب أي مباراة.

وأعتبرت الإدارة الاتفاقية أن موقفها سليم, محملة الاتحاد السعودي السبب في مايحصل بعد تأجيل الجولة الـ21 مما تسبب في الارتباك الحاصل بموضوع الحجوزات, مبدية استغرابها من عدم الحديث عن تأجيل لقاء الفتح والأنصار قبل عدة أيام.

ذكرى هبوط الوحدة

هذه الأحداث المتسارعة, أعادت للأذهان قصة هبوط نادي الوحدة, على إثر شكوك بتلاعبه مع نادي التعاون الموسم الماضي وتعمد الخروج بنتيجة التعادل وبالتالي بقاء الوحدة ودخول التعاون لبطولة كأس الملك.

وحينها اكتفى الاتحاد السعودي لكرة القدم بخصم نقطتين من كل فريق, وهبط على إثر ذلك الوحدة إلى دوري الدرجة الأولى, وخرج التعاون من المشاركة في بطولة كأس الملك.

فهل تتكرر القضية هذا الموسم, خاصة وأن رئيس الرائد وعد بتصعيد الأمر للجهات المختصة.

 

مواضيع ذات صلة:

تأجيل مواجهة الاتفاق والرائد بسبب حجوزات الطيران

110