عبدالله القحطاني يفتح النار على اللجنة الفنية: استقلنا بعد ان جعلونا ( منشفة) لمسح اخطائهم.. وهذي تفاصيل قضية رادوي – فيديو

كشف الحكم الدولي السابق وعضو لجنة الانضباط سابقاً عبد الله القحطاني عددا من الحقائق التي يراها سببا في اختلال عمل اللجان وتداخلها وقال القحطاني في برنامج الملف الأحمر على روتانا أن الإرث القديم بين صلاحيات اللجنة الفنية ولجنة الانضباط أدى إلى ازدواجية القرارات وتضاربها بل وإلغائها لأسباب غير منطقية وذكر القحطاني إن العقوبات كانت مناطة في السابق  باللجنة الفنية  وذلك في عهد الأمير نواف بن محمد والأستاذ عبدالرحمن الدهام ولكن التنظيمات الجديدة ( في نظامها الأساسي )التي صدرها فيما بعد فصلت الصلاحيات حيث منحت الفنية  واجب تطوير لعبة كرة القدم والمدربين فيما أسندت مهمة العقوبات وذلك بتطبيق لائحة الانضباط ولكن وبقدرة قادر أصحبت الفنية تعمل مع الانضباط مما سبب صدمة للرئيس السابق القثامي وقام بالاجتماع  بالأمين العام واللجنة الفنية واحد مستشاري الرئيس العام لرعاية الشباب ففوجئ برد المستشار الذي قال له سنقاتل لكي تبقى العقوبات لدى الفنية ؟؟

وعندها قرر القثامي الاستقالة كون هناك خللا فنياً ولكنني طالبته بعدم الاستقالة ووعدته إن استقال فسوف أستقيل أنا أيضا وهو ما حدث لاحقا وهذا سبب استقالتي بعد أن تحملنا بما فيه الكفاية.

وأضاف القحطاني: بعد تراكم تلك الأحداث جاءت قضية لاعب الهلال ميريل رادوي التي كشفت كل شيء فقد اجتمعت اللجنة الفنية في الصباح في موعد غير معتاد كون اجتماعاتهم تتم عادة في المساء وأصدروا القرار بإيقاف رادوي 3 مباريات وأذاعوا الخبر ظهيرة ذلك اليوم في التلفزيون السعودي والإذاعة، وعندما تم تحويل القضية إلينا للمصادقة عليها وجدنا أن هناك تسجيل مرئي لم تتطرق لها  اللجنة الفنية وتم إيهام المتابع بأن العقوبة  تشمل كل المخالفات في تلك المباراة على اللاعب، ولذلك ولأن الفنية عاقبت اللاعب بناء على ما جاء في تقرير الحكم فكان  من الواجب اتخاذ عقوبة بسبب ما جاء في التسجيل المرئي وهو ما حدث ووضح في حينه في القرار حيث جاءت العقوبة كإضافة ، لكنهم روجوا معلومات مغلوطة تقول إن القحطاني هو من طلب الاجتماع واصدر القرار ونشره للإعلام !!

وانا قمت بعملي المعتاد حيث اجتمعت اللجنة وبما أن الرئيس في مهمة خارجية ووفق النظام فإن نائب رئيس اللجنة هو من يقوم مقامه وهو ما حدث وحدث قبل  ذلك إن عاقبنا جماهير الاتحاد وعاقبنا النصر بنفس الأسلوب حيث إن مهمة الرئيس تتطلب بقاءه شهرا في الإمارات.

ولكن في قضية رادوي اختلف الوضع وحملت أنا مسئوليتها رغم إن النصاب القانوني اكتمل لعقد اللجنة وتم اتخاذ القرار بالتصويت .

والغريب إن النادي المتضرر من العقوبة لم يطالب بإلغاء القرار الأقسى على اللاعب وهو 3 مباريات إيقاف من الفنية بل اعترض على عقوبة لجنة الانضباط وهي الأقل وبمباراتين فقط !!

ولذلك الغت لجنة الاستئناف قرار الانضباط وهم يؤكدون لنا صحة جميع الإجراءات بعكس قرار اللجنة الفنية والذي يستطيع كشف ثغرات أي شخص حتى لو كان حارس امن!!

وحول ما بدر من الأمير فهد بن خالد تجاه الحكم الفرنسي قال القحطاني انه كان مراقب المباراة في ذلك اليوم وترجم تقرير الحكم ورفعه للجنة ولكن العقوبات مناطة بالفنية كون المخالفة مسجلة في تقرير الحكم .

وعندما سئلت عن العقوبة المنتظرة  قلت إنها من عمل اللجنة الفنية ( بحسب توزيع الإرث) وعند سؤال اللجنة الفنية من قبل الصحفيين ووسائل الإعلام  قالت إنها من اختصاص الانضباط وعندما استفسرنا قالت اللجنة الفنية جاءت توجيهات بعد اتخاذ عقوبة تجاه رئيس الأهلي.

فلماذا استخدمونا اللجنة الفنية ( منشفة) ولم يقولوا ذلك صراحة بدلاً من اتهامنا من قبل الوسط الرياضي بالمحاباة ونحن ل ادخل لنا بتلك الحادثة ؟ وقد واجهنا سيلا من الانتقادات في تلك الفترة .

المزيد من التفاصيل في هذا الفيديو:

{youtube}9whwHLQ284Q{/youtube}

110