خالد الملحم: نتطلع للمساهمة بتعليم شباب المناطق السباحة لحمايتهم من الغرق

image1433التقى رئيس اتحاد السباحة المشرف العام على مشروع تطوير الألعاب المائية الأمير عبدالعزيز بن فهد وبصحبته أمين عام الاتحاد محمد الغامدي وفريق عمل المشروع بمدير عام الشؤون الحكومية بأرامكو خالد الملحم وفريق عمله محمد العجمي مدير الشؤون الحكومية ومتعب القحطاني وكيل مدير شؤون أرامكو ومحمد الرميحي مدير ادارة متابعة المشاريع وذلك للتباحث حول بناء شراكة بين الطرفين لتحقيق رؤية المشروع في بناء صناعة الالعاب المائية وتفعيل دورها في رعاية الشباب السعودي صحياً واجتماعياً ونفسياً وأمنياً والدفع بالموهوبين منهم لمنصات التتويج.
وقال الأمير عبدالعزيز ” شركة أرامكو السعودية تتميز بفكرها التنموي المميز وبمشاركتها العميقة في كافة القضايا والمشاكل التي تتصدى لها في إطار مهمتها لخدمة المجتمع مؤكداً أن مشاركة ارامكو في دعم المشروع الوطني بكافة امكانياتها الفكرية والفنية والمالية سيحدث أثراً كبيراً ونقلة نوعية في بناء صناعة الالعاب المائية وتحقيق أهداف المشروع في تعزيز السلامة المائية بكافة المسطحات المائية وتنشيط الاستثمار بالأعمال الصغيرة والمتوسطة بمجال الألعاب المائية وتعزيز قوة المنافسات المحلية كماً ونوعاً وانتشاراً بما يعزز قدرة المنتخبات المائية السعودية لتحقيق منجزات وطنية”.
وزاد ” المشروع الوطني للألعاب المائية استطاع تحليل وتشخيص الواقع وتوصل لحقيقة هامة وهي أن مشروع تطوير الألعاب المائية يجب أن يكون مشروعاً تنموياً ذو أبعاد متعددة أحدها الدفع بالموهوبين لمنصات التتويج الرياضية مؤكداً أن ما يمكن أن يتحقق من وراء انتشار الالعاب المائية أهدافٌ تنمويةٌ كثيرة ومتنوعة ما يجعلها تستحق التعاضد لبناء صناعتها على أكمل وجه مبيناً أن تعلم السباحة والترقي بمهاراتها يشكل الوسيلة المثلى للوقاية من حوادث الغرق والوقاية من أمراض العصر المترتبة على الخمول كالسمنة والقلب والسكر والضغط إضافة لمساهمتها في الوقاية من مخاطر أوقات الفراغ حيث يمكن أن يمضي الشباب ساعات طويلة بالسباحة لأهداف الترفيه والصحة واللياقة والرشاقة والمنافسة الرياضية”.
وتابع ” ولذلك قمنا بعرض المشروع على أرامكو السعودية من خلال الأستاذ خالد الملحم وفريق عمله كمشروع تنموي ذو أهداف متعددة أحدها تقييم ورفع مستوى الإنقاذ و السلامة في المسطحات المائية و خدمة الشباب ورعايتهم من خلال المنافسات الرياضية وتحقيق البطولات لثقتنا بأن شركة أرامكو بحجمها وفكرها وامكانياتها يمكن أن تحدث نقلة نوعية متدرجة على عدة سنوات في تنمية صناعة الالعاب المائية بكافة محاورها التطويرية على مستوى منشآت السباحة وبرامجها وعلى مستوى الكوادر البشرية من معلمين ومنقذين ومشرفين وعلى مستوى المنافسات الرياضية وعلى مستوى تنمية الأعمال الصغيرة والمتوسطة في مجال الألعاب المائية”.
من جانبه قال خالد الملحم ” سُعدنا بفكر المشروع وأهدافه التنموية وانجازاته لجهة رعاية الشباب ولجهة الوصول لمنصات التتويج في المحطة الخليجية رغم ضعف الامكانات المتاحة وسرنا توجهات المشروع التنموية واطلعنا على أكثر من مبادرة قدمت لنا للشراكة بين المشروع وأرامكوالسعودية وهي مبادرات تتوائم مع دور ارامكو المحوري والحيوي في خدمة المجتمع السعودي بكافة أنحاء المملكة”.
وأضاف ” أرامكو تعمل دائما على خدمة المجتمع السعودي بكافة أنحاء المملكة ولا تقتصر خدمتها في المنطقة الشرقية والمدن الرئيسية ولذلك أوضحنا لرئيس اتحاد السباحة وفريق عمله أننا نتطلع لخدمة المناطق النائية بالعمل على محو امية السباحة لدى أفرادها باعتبار السباحة الوسيلة المثلى للسلامة والوقاية من حوادث الغرق ولذلك أبدينا أهتماماً كبيراً بخدمة المسابح المتنقلة القادرة على الوصول للمناطق النائية وخدمة شبابها إضافة لوصولها للمدن الرئيسية”.
واختتم ” أبدينا رغبتنا أيضاً بالتعاون مع الاتحاد لتطوير موسم تنافسي للترفيه خصوصاً وأن الشركة تنفذ الكثير من البرامج الترفيهية التعليمية للشباب في فصل الصيف تشمل كثيراً من الالعاب الرياضية موضحاً أن ورشة عمل سيتم عقدها خلال الاسبوع الحالي بين مختصين من ارامكو والاتحاد لدراسة صيغ الشراكة المثلى والمبادرات التي يمكن أن تنطلق بها الشراكة عاجلاً”.

109